أكدوا شعبيته الواسعة في البلدان التي يقام بها المهرجان

سفراء الإمارات في أوروبا: مهرجان منصور بن زايد مفخرة العالم

صورة

أشاد سفراء الدولة لدى بولندا وهولندا وإيطاليا وسلطنة عُمان وألمانيا بالنجاح الباهر الذي حققه مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية ليس فقط في الإمارات وإنما في الدول التي تستضيف المهرجان الذي أطفأ شمعته التاسعة في العاصمة أبوظبي الأسبوع الماضي، ليضاف هذا النجاح إلى سلسلة من الإنجازات المبهرة التي حققتها الإمارات في رياضة الفروسية التي ترتبط منذ القدم بالموروث العربي الأصيل. وثمن السفراء اهتمام القيادة الرشيدة في الإمارات بصناعة الفرسان وخلق علاقة بينهم وبين الخيول العربية الأصيلة، مباركين إعلان انطلاق النسخة العاشرة من المهرجان.

«البيان» التقت سفراء الإمارات وطالعت آراءهم حول مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد للخيول العربية.

وجه حضاري

«نفتخر بوجود مثل هذه السباقات التي يشرف عليها سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة لأنها تعكس الوجه الحضاري ليس فقط للإمارات بل للشعوب والدول العربية، حيث تولي الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأميركية أهمية قصوى لهذه السباقات، مما ينم عن وعي وإدراك الإمارات لأهمية مواكبة النشاطات الرياضية والثقافية في العالم» بهذه الكلمات استهل الدكتور يوسف عيسى حسن الصابري سفير الإمارات في بولندا حديثه مع «البيان» عن المهرجان.

وتوجه السفير الصابري بالشكر لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة ولجميع القائمين على المهرجان في بولندا بصورة خاصة وفي الدول الأوروبية بصورة عامة. وأوضح الصابري أن ما يميز المهرجان هو اهتمامه بجانب جمال الخيول العربية الأصيلة، حيث تتضمن المنافسات اختيار أجمل خيل مشارك في السباق والذي تشارك فيه دولة الإمارات.

بصمة متفردة

وعبر سعيد علي النويس سفير الإمارات في هولندا عن سعادته لحضور ختام النسخة التاسعة من مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية الذي أثبت نجاحه في قارات العالم الست، ورفع اسم الإمارات في المحافل الرياضية العالمية. ولفت السويدي إلى أن المهرجان داخل وخارج الإمارات يتسم بتنظيم رائع يرسخ الصورة الاستثنائية التي ترنو إليها الإمارات أينما تتواجد. وبيّن النويس أن تنظيم الإمارات لسباقات الخيول عالمياً له أثر ملموس وقوي على رياضة الفروسية، حيث تزداد شعبية المهرجان عاماً بعد عام في مملكة هولندا. وأشار السويدي إلى أن الشعب الهولندي محب لسباقات الخيل ورياضة الفروسية التي تركت فيها الإمارات بصمة متفردة وريادية حول العالم.

سمعة عالمية

قال صقر ناصر الريسي سفير الإمارات لدى إيطاليا إن مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية حقق سمعة عالمية لدولة الإمارات العريقة في سباقات الخيل على مستوى العالم بقيادة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة. وقال الريسي: إن سباقات الخيول ضمن مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية متعددة وتتجاوز ثمانية سباقات في إيطاليا فقط، مما أعطى الدافع القوي للملاك وللفرسان لمتابعة هذا السباق والمشاركة فيه بإيطاليا التي تخصص اهتماماً واسعاً اليوم بالخيل العربي وهذا بدعم ومتابعة سمو الشيخ منصو بن زايد آل نهيان.

موروث زايد

من جهته، أكد محمد سلطان سيف السويدي سفير الإمارات في سلطنة عُمان أن اهتمام سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة ، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة (أم الإمارات) برياضة الفروسية يجسد موروثاً من النهج الذي أرساه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في الاهتمام بسباقات الخيل، فيما ستتميز النسخة العاشرة من المهرجان بروح خاصة، حيث ستتزامن مع مرور مئة عام على ميلاد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وثمن السويدي تنظيم المهرجان لبطولة الشيخة لطيفة بنت منصور بن زايد آل نهيان للخيول الصغيرة «البوني» والتي أقيمت لأول مرة على مستوى العالم. وأضاف السويدي: مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان أعاد للحصان العربي رونقه وأصالته وهو ما كنا نفتقده في فترة من الفترات التي نسي فيها الناس الجياد العربي، لكن مع الاهتمام الكبير الذي أولاه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة لهذا الحدث المميز بدأت الخيول العربية تعود للمقدمة.

رسالة سلام

«من أرض التسامح والتعايش توجه الإمارات من خلال مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان رسالة سلام للعالم بأسره، حيث يجمع هذا المهرجان تحت مظلته 80 دولة من حول العالم» هكذا عبر علي عبدالله الأحمد سفير الإمارات في ألمانيا عن القيمة الحقيقية للمهرجان الذي قطع أشواطاً طويلة في تعزيز مفهوم التسامح والسلام عبر منافسات رياضية مميزة حازت اهتمام العالم العربي والغربي. وقال السفير الأحمد: كسفراء للدولة ننظر بأهمية واسعة للمهرجان في البلدان التي يقام بها هذا الحدث، والذي يؤكد مدى ارتباط الإمارات بسباقات الخيل، متمنياً أن يكون هناك تواجد أكبر للمهرجان على الساحة الأوروبية.

سباق جديد في بولندا

في تصريح خاص لـ«البيان الرياضي»، قال السفير الصابري إن لجنة سباقات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للخيول العربية ستباشر بحث ودراسة إقامة سباقات في بولندا وستقوم لجنة يشرف عليها ميرزا الصايغ مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بزيارة بولندا ليتم وضع الخطوط العريضة للسباق في العام المقبل لخيول سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، وأبدى الصايغ اهتمام سمو الشيخ حمدان بإقامة هذا السباق في بولندا.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon