مهرجان منصور بن زايد يتألق في لندن

سارة وألكساندرا تتقاسمان جائزة «أم الإمارات» للتميز

أكد المهرجان العالمي لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية الأصيلة، الذي يقام بتوجيهات سموه ودعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، تميزه وتألقه ونجوميته.

في الحفل السنوي لنساء المستقبل الذي أقيم أول من أمس بفندق هيلتون، بالعاصمة البريطانية لندن، من خلال رعايته للعام الثاني على التوالي للجائزة التقديرية لنساء المستقبل المتميزات، التي تحمل اسم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» للتميز في فئة الرياضة، بحضور روضة العتيبة القائم بالأعمال في سفارة دولة الإمارات في المملكة المتحدة.

ولارا صوايا المدير التنفيذي للمهرجان العالمي لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية، رئيس الاتحاد الدولي لأكاديميات سباقات الخيل «إيفهرا»، مدير عام الوثبة ستاليونز، رئيس لجنة سباقات السيدات في الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية «إفهار»، اللتين قامتا بتكريم كل من البريطانية دكتور ساره ليتر، ومواطنتها ألكساندرا باسيك، اللتين تقاسمتا الفوز بالجائزة من بين المرشحات الخمس اللاتي وصلن للمرحلة الأخيرة من التصفيات.

حفل

كما حضر الحفل بينكي ليلاني مؤسسة (نساء المستقبل)، وعدد من المسؤولين والرعاة والحكام والمرشحات في الفئات الـ 12 التي تشملها جائزة «نساء المستقبل»، التي تم اختيار كونتيسة ويسكس سفيرة لها في العام الماضي، تقديراً لدورها في دعم المرأة، من خلال برامج المدارس والمكافآت، وشبكة خريجي الكليات، ومن خلال الحضور إلى احتفالات الاستفتاء السنوي للجوائز التقديرية خلال السنوات الماضية.

كما أنها تقوم بدعم هدف فتح آفاق الثقافة، والتعاون مع المؤسسات لإلهام المرأة لتنفيذ وإيجاد ذاتها.

«سارة» و«ألكساندرا»

وجاء اختيار كل من سارة ليتير وألكساندرا باسيك، ليتقاسما الجائزة من بين المرشحات الخمس اللاتي وصلن للمرحلة الختامية، والتي شهدت منافسة قوية أمام لجنة التحكيم لهذه الفئة، التي كان عضواً فيها ريتشارد مولن بطل الفرسان في الإمارات، سفير مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية.

وبالنسبة للفائزة الأولى سارة ليتر، فهي «لاعبة كرة الهدف»، وبالرغم من ضعف بصرها، إلا أنها كانت دائماً في حالة تحدٍ مع الإعاقة، واختيرت ضمن تشكيلة المنتخب البريطاني منذ عام 2013، حققت المركز الخامس في التصفيات المؤهلة لدورة سيؤول، ودائماً تقدم المساعدة لفريقها ليتمكن من المشاركة، سواء مادياً أو إدارياً، وفازت هذا العام بجائزة تاس تاس للمحترفين، وهي حالياً تدرس الدكتوراه.

أما شريكتها في المركز، وهي ألكساندرا باسيك، فهي من «مؤسسة مينتريدج ومديرها العام»، أنشأت المؤسسة بعد اعتزالها رياضة الهوكي عام 2015، وكانت لاعبة مميزة في الهوكي، وحالياً هي تكرس كل وقتها وحياتها لدعم الشباب، وهي تؤمن أنه بالرغم من الصعوبات العقلية لممارسة الرياضة على مستوى عالٍ، فإنه بالإمكان التميز.

سعادة وشكر

أعربت كل من سارة وألكساندرا عن سعادتهما بتقاسم الفوز بالجائزة، وأكدت كل منهما أنها لم تكن تتوقع الفوز لوجود منافسة قوية بين جميع المشاركات، وحرصا على تقديم الشكر لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية، لرعايته للجائزة في فئة الرياضة، كما تقدما بالشكر لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، على دعمها للمرأة في العالم في مختلف المجالات.

كما حرصتا على تقديم الشكر لكل من ساندهما وساعدهما لتحقيق تلك النتيجة الرائعة.

عرفان

تقدمت بينكي ليلاني مؤسس (نساء المستقبل)، بوافر الشكر والعرفان والتقدير لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، لرعايته لفئة الرياضة في جوائز نساء المستقبل، التي تحمل اسم «أم الإمارات» للتميز.

مؤكدة أن ذلك الدعم والرعاية، يسهمان كثيراً في قيام المؤسسة بدورها المطلوب في تشجيع السيدات والاستمرار في اكتشاف مواهب جديدة من السيدات في جميع الفئات التي تشملها الجائزة، وحرصت على توجيه الشكر لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، على دعمها للمرأة في جميع قارات العالم.

ومساعدتهن في جميع المجالات، ومنها المجال الرياضي، من خلال بطولتي العالم للسيدات والفرسان المتدربين، اللتين تحملان اسم سموها.

واستطردت بيلاني، مؤكدة أن نسخة هذا العام من الجائزة، شهدت تسجيل أرقام قياسية ممن تقدمن للمنافسة في جميع الفئات، من دول عديدة من أوروبا وآسيا، ولكن وفقاً للشروط واللوائح والنظم الخاصة بالجائزة، تم تصفية المشاركات في كل فئة إلى 5 مرشحات، تم تأهلن للمرحلة الأخيرة، حيث تم قبل موعد الحفل، اختيار الفائزة في كل فئة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon