فرانز بيكنباور ينفي تدهور حالته الصحية

نفى أسطورة كرة القدم الألماني، فرانز بيكنباور، ما تردد حول تدهور حالته الصحية، في ظل التحقيقات الجارية في ادعاءات التورط بعمليات احتيال في ما يتعلق بتنظيم ألمانيا لبطولة كأس العالم 2006 لكرة القدم.

وقال بيكنباور، في لصحيفة «بيلد» لدى سؤاله عما إذا كان يعاني تدهوراً في حالته الصحية بالفعل: «لا، أنا بحال جيد». وخلال زيارة إلى كوريا الجنوبية على هامش دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، التي انطلقت أمس الجمعة في بيونغ تشانغ، تحدث المستشار الألماني السابق جيرهارد شرودر عن حالة صحية سيئة لبيكنباور، لكن بيكنباور أكد، في تصريحاته لصحيفة بيلد، أنه يتمتع بحالة ذهنية جيدة، وأضاف «مشكلات القلب لديّ باتت تحت السيطرة بعد العملية الجراحية»، مشيراً إلى أنه يعاني فقط «من الآلام المعتادة للتقدم في العمر».

ولم يتطرق بيكنباور، المتوج بكأس العالم خلال مسيرته كونه لاعباً وكذلك كونه مدرباً، للحديث بشأن ادعاءات الرشى المتعلقة بحصول ألمانيا على حق استضافة كأس العالم 2006.

وتحقق سلطات الادعاء السويسرية مع بيكنباور، بشأن تلك الادعاءات منذ أواخر عام 2015. وتتعلق الإجراءات الجنائية باتهامات احتيال وفساد إداري وغسل أموال واختلاس. وتركز التحقيقات على تحويل مبلغ مالي قيمته 6.7 ملايين يورو من الاتحاد الألماني إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon