الجولة 16 تشهد أداء طيباً لقضاة الملاعب

ركلة جزاء غير محتسبة تحرم الجزيرة من الفوز

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

أشار الحكم السابق إبراهيم المهيري، إلى حرمان الجزيرة من تحقيق الفوز في مباراته أمام الوصل، بعد أن حرم الحكم، الفريق من ركلة جزاء صحيحة في الدقيقة 83 من عمر المباراة، كان احتسابها كفيلاً بتحقيق الفريق للفوز وحصد كامل النقاط، ويعتبر هذا القرار غير المحتسب، من القرارات المؤثرة في نتيجة المباراة، خلال الجولة السادسة عشر لدوري الخليج العربي.

ركلة للشارقة

وأضاف إبراهيم المهيري قائلاً: إن مباراة شباب الأهلي دبي مع الشارقة، شهدت كذلك عدم احتساب ركلة جزاء صحيحة للشارقة، قبل الركلة المحتسبة الصحيحة التي جاء منها هدف الفوز، وهنا يتحمل الحكم المساعد أحمد الراشدي، مسؤولية عدم الاحتساب، لأن المخالفة حدثت من الزاوية الخاصة بالحكم المساعد، وكان يجب عليه لفت انتباه حكم الساحة لتلك المخالفة.

طرد لفيصل

وكشف إبراهيم المهيري عن خطأ ثالث، وقع فيه حكم مباراة الظفرة مع دبا الفجيرة، حينما لم يمنح اللاعب فيصل يوسف صقر إنذاراً ثانياً خلال المباراة، نتيجة مخالفة وقع فيها قبل إحراز الفريق للهدف الثاني، وفي حالة نال الإنذار الثاني، كان يستحق الطرد.

 

ألفاظ نابية

وعلق المحلل التحكيمي إبراهيم المهيري، على واقعة طرد لاعب حتا فرناندو، وقال إن اللاعب يستحق الإنذار في اللعبة الخشنة التي قام بها، ولست أدرى لماذا كل هذا التوتر الذي أصاب اللاعب، ويفترض أنه قدوة للاعبين، فمن غير المقبول أن يتلفظ بألفاظ نابية لحكم المباراة، كانت نتيجتها نيل البطاقة الحمراء المستحقة، وهذا السلوك غير محمود في ملاعبنا، ولا بد أن يتحلى اللاعبون الأجانب بالروح الرياضة، خاصة أن الأنظار تتجه إليهم، لكونهم قدوة للاعبين داخل الملعب، وقال إن الوحدة كان يستحق ركلة جزاء خلال المباراة.

زيادة التركيز

وطالب إبراهيم المهيري، الحكام بضرورة زيادة التركيز خلال المباريات، وأن تكون هناك تهيئة خاصة من قبل طاقم التحكيم نفسه لتلك المهمة، وأن يضع الحكم طموح تحقيق السعادة لنفسه من المباراة التي سيقوم بتأديتها، حتى يسعد الجمهور كذلك الاستمتاع بالمباراة، وأن يكون هناك تركيز خاص للألعاب التي تحدث داخل منطقة الجزاء، بعد أن تزايدت حالات عدم احتساب ركلات الجزاء، لأن زيادة التركيز، من شأنه أن يسهل من مهمة الحكم في إدارة المباراة، واختتم المهيري بقوله: خلاف الحالات السابقة، جاءت الجولة هادئة تحكيمياً، بعد أن نجح الحكام في إدارة معظم المباريات، وخرج الجميع راضياً عن التحكيم في تلك المرحلة الحساسة من عمر المنافسات.

 

الأفضل

يستحق الحكم الدولي عادل النقبي، لقب الأفضل خلال الجولة المنتهية، بعد أن نجح في إدارة مباراة شباب الأهلي- دبي، واحتسب ركلة جزاء صحيحة في وقت قاتل من زمن المباراة، ومثل تلك الشجاعة، تزيد من قيمة الحكم وقوته.

ملاحظة

تمنى إبراهيم المهيري، ألا ينفعل الحكم على انفعالات اللاعبين، وأن يكون هناك تعامل حذر في الحالات التي يمكن أن تحدث بها الأمور التي يمكن أن تسبب مشاكل، لأن هدوء الحكم، يجنب زيادة أي انفعالات من اللاعبين.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon