ريجكامب:أرضية الملعب أثرت في «العنابي»

عبّر الروماني ريجكامب مدرب العنابي، عن سعادته لنيل فريقه للعلامة الكاملة من ملعب الفجيرة، مشيراً إلى أنه توقع أن تكون المباراة في غاية الصعوبة، واصفاً الثلاث نقاط التي حصل عليها الفريق بالمهمة، وأكد ريجكامب أن حالة عدم التركيز التي مرت على لاعبيه في الشوط الأول، أدت إلى إضاعة العديد من الفرص، قبيل أن يسجل الفريق المضيف هدفه الأول في مرمانا.

منوهاً بأن أرضية ملعب الفجيرة لم تكن جيدة، وصعبت مهمة اللاعبين كثيراً، وذلك في ما يتعلق بالتمريرات القصيرة، منوهاً بأن فريقه يعتمد دائماً على تناقل الكرة والتمريرات، ولكن أرضية الملعب صعبت علينا الأمور.

وأشاد مدرب العنابي بالتبديلات التي أجراها خلال المباراة، التي جعلت الخصم يتخلى عن طريقته الدفاعية، خصوصاً بعد تسجيله للهدف الأول، وتراجع لاعبيه للخلف للحفاظ على التقدم، ولذلك دفعت بالمهاجم محمد العكبري، لإضفاء مزيد من الحيوية في الخط الأمامي، ونجحنا في مسعانا.

وأشار ريجكامب إلى أنه لا يحب الهزيمة، ويسعى دائماً للفوز، ولذلك سيأخذ كل مباراة على حدة، وقال ريجكامب إن الدوري لا يزال طويلاً، ومن الصعب التكهن بالبطل، رافضاً الحديث عن مباراة الوصل والعين، وقال ما يهمني هو فريقي، والأهم أننا فزنا أمام دبا الفجيرة، معرباً عن أمله في بقاء العنابي دائماً في المقدمة.

احتجاج

من ناحيته، عزا البرازيلي باولو كاميلي مدرب دبا الفجيرة، هزيمة فريقه لاحتساب حكم المباراة الحكم عمر آل علي ومساعده حسن الحمادي لركلة جزاء للضيوف، سجلوا منها هدف التعادل، مشيراً إلى أنه رجع لإعادة لقطة ضربة الجزاء.

منوهاً بأن الحكم ومساعده وقعا في خطأ مزدوج بشأن احتسابهم للركلة التي لم تكن صحيحة، بشهادة محللي القنوات، مشيراً إلى أن الإعادة أثبتت إبعاد حارس فريقي فهد الضنحاني للكرة أولاً، وأن لاعب الوحدة مراد باتنا هو من احتك بالحارس، ليسقط داخل منطقة الجزاء، مبدياً استغرابه للحالة، معتبراً أنها قلبت الأمور رأساً على عقب، على حد قوله.

وأضاف: أعتقد بأن خطأ مثل الذي حدث بملعب الفجيرة، من شأنه أن يسهم في تراجع معنويات اللاعبين، لافتاً إلى أن العنابي لا يحتاج لمثل هذه الهدايا، فهو فريق كبير، وقال لا ريد أن اتخذ حكم المباراة شماعة للهزيمة، لكن احتسابه لمثل هذه الركلة، تؤثر سلباً في نفسيات اللاعبين، وتجهض جهود الجهاز الفني.

فرص ضائعة

وقال على الرغم من ركلة الجزاء المشكوك في صحتها، إلا أن دبا حصل على عدد كبير من الفرص السهلة، التي كانت ستعيدنا من جديد لأجواء اللقاء، وكان من المفترض أن ننهي الحصة الأولى بثلاثة أهداف على أقل تقدير، لو ولجت فرصة المغربي إدريس فتوحي المرمى، بعد أن ارتطمت كرته بالقائم، فضلاً عن فرصة ياسين البخيت والمرمى خالٍ.

إلى جانب تسديدة رودولفو التي لم يكتب لها النجاح، وقال توقعت أن يضغط الضيوف علينا في الحصة الثانية، وأن يلعبوا على أخطاء لاعبينا، والتي استغلوها بشكل جيد، مشيراً إلى أنه طلب من لاعبيه ضرورة إغلاق الثغرات، وحاولنا بشتى السبل تقليص الفارق، لكن الهدف الثالث جاء بعد دقيقتين فقط على الهدف الثاني، ليقضي على آمالنا في العودة من جديد لأجواء المباراة.

تقييم

وفي ما يتعلق بتقييمه للوافدين الجدد، أكد كاميلي أن رودولفو، وعلى الرغم من تسجيله للهدف الأول، إلا أنه يحتاج إلى المزيد من التمارين، لكي ينسجم أكثر مع بقية زملائه اللاعبين، حاله كحال مواطنه ديغو كوستا، الذي ركض كثيراً في الملعب، على الرغم من إجرائه لتدريبين فقط، وأعتقد بأن انضمامهما يشكل إضافة للفريق، وحول ظهور البخيت بمستوى متراجع ومغاير عن مستواه في الجولات الأخيرة، قال كاميلي إن الحظ لم يقف مع المحترف الأردني، بعد أن حصل اللاعب على أكثر من فرصة، وهو في مواجهة المرمى، لم يستغلها على أكمل وجه.

ثقة كبيرة

وأكد كاميلي ثقته الكبيرة في كافة لاعبي الفريق، على الرغم من صعوبة مباريات مرحلة الإياب، لكنني متأكد تماماً من بقاء النواخذة مع الكبار، معرباً أنه ليس حزيناً على خسارة مباراة العنابي، خصوصاً أن فريقه كان الأفضل في الشوط الأول، وقدم اللاعبون مباراة جيدة، لكن أعود وأقول إن قرارات الحكم هي التي أثرت في فقدان الفريق للنقاط الثلاث.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon