البحرين وعمان: نيران صديقة تؤهل عُمان إلى النهائي

تأهل المنتخب العماني إلى نهائي كأس الخليج لكرة القدم (خليجي 23) بعد فوزه على نظيره البحريني 1 /صفر أمس في المربع الذهبي للبطولة المقامة في الكويت. وحقق الفريق العماني الفوز بنيران صديقة حيث سجل المهاجم البحريني مهدي عبد الجبار هدف المباراة الوحيد بطريق الخطأ في مرماه في الدقيقة 29.

سيطر المنتخب البحريني على مجريات اللعب في أغلب أوقات المباراة ولكن فايز الرشيدي حارس عمان أنقذ مرماه من العديد من الأهداف المحققة ولعب دوراً محورياً في وصول بلاده للنهائي. وتصدر المنتخب العماني المجموعة الأولى برصيد ست نقاط من انتصارين وهزيمة واحدة فيما حل المنتخب البحريني في المركز الثاني بالمجموعة الثانية خلف العراق، برصيد خمس نقاط من انتصار واحد وتعادلين. وتوج الفريق العماني بلقب كأس الخليج مرة واحدة وذلك في عام 2009 بينما لم يسبق للبحرين الفوز بلقب البطولة.

سيطرة

سيطر المنتخب البحريني على مجريات اللعب بشكل كامل في أول عشر دقائق من المباراة لكن دون أن يشكل أدنى تهديد على مرمى الحارس فايز الرشيدي. وجاءت أول فرصة حقيقية في المباراة بعد مرور ربع ساعة عبر تسديدة قوية من محسن جوهر الخالدي من على حدود منطقة الجزاء لكنها مرت مباشرة من فوق المرمى البحريني.

وبمرور الوقت بدأ الفريق العماني يتخلى عن حذره الدفاع وفرض سيطرته على مجريات اللعب لكن دون خطورة حقيقية على الحارس البحريني سيد شبر علوي. ولاحت فرصة جديدة للأحمر العماني مع انتصاف الشوط الأول عبر ضربة حرة نفذها احمد مبارك كانو ولكن الحارس البحريني تصدى للكرة بثبات. وانقذ سيد شبر علوي المرمى البحريني من هدف مؤكد في الدقيقة 28 وتصدى بأطراف أصابعه لتسديدة صاروخية من جميل سليم اليحمدي.

هدف

تقدم المنتخب العماني بهدف عكسي في الدقيقة 29 إثر ضربة ركنية من الناحية اليمنى حولها المهاجم البحريني مهدي عبد الجبار برأسه إلى داخل شباك فريقه بطريق الخطأ.

ورغم مساعي الفريق البحريني لإدراك التعادل إلا أن الفريق العماني كان الأفضل خلال الربع ساعة الأخير من الشوط الأول. ومرت الدقائق الأخيرة دون حدوث جديد لينتهي شوط المباراة الأولى بتقدم الأحمر العماني بهدف دون رد.

ومرت الدقائق الأولى من الشوط الثاني وسط محاولات من جانب الفريق البحريني لتسجيل هدف التعادل لكن الفريق افتقد إلى الدقة في اللمسة الأخيرة أمام مرمى المنافس.

وجاءت أخطر فرصة للفريق البحريني في الدقيقة 59 عندما تهيأت الكرة للبديل إبراهيم احمد حبيب أمام المرمى مباشرة ولكن الدفاع العماني تدخل في الوقت المناسب وأبعد الكرة إلى ضربة ركنية قابلها البديل الآخر عبد الله يوسف بضربة رأس قوية ولكن فايز الرشيدي أبعد الكرة بأطراف أصابعه لضربة ركنية. وتألق فايز الرشيدي مجددا وتصدى ببراعة لضربة رأس رائعة من إبراهيم احمد حبيب.

وأحكم الفريق البحريني قبضته على مجريات اللعب بشكل كامل وشن هجمات بالجملة على المرمى العماني ليجبر منافسه على التراجع لمنتصف ملعبه من أجل التأمين الدفاعي.

ومرت الدقائق الأخيرة وسط المزيد من الهجمات البحرينية على المرمى العماني ولكن تألق فايز الرشيدي حال دون تسجيل هدف التعادل.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon