ملف

«الكرة الشاطئية» تبحث عن طوق النجاة

نجحت كرة القدم الشاطئية في تحقيق إنجازات مشرّفة لرياضة الإمارات، رغم أن عمرها كنشاط رياضي رسمي يفوق عشر سنوات بقليل، تمكن خلالها منتخبنا الوطني من دخول قائمة أفضل 10 منتخبات في العالم أكثر من مرة، لكن هذه الإنجازات العربية والآسيوية والعالمية لم تشفع لها في كسب المزيد من الاهتمام والرعاية حتى تحافظ على تميزها.


وخلال الفترة الأخيرة أصبحت كرة قدم الشاطئية تعاني من صعوبات عدة، وتبحث عن طوق للنجاة بعدما قرر 14 نادياً تجميد اللعبة، وتقلص عدد اللاعبين من أكثر من 300 لاعب قبل 2014 إلى 20 لاعباً حالياً، ما يترجم الصعوبات العديدة التي تواجهها اللعبة خلال السنوات الأخيرة نتيجة غياب الاهتمام والدعم حتى للمنتخب الوطني الذي شارك في بطولة كأس القارات نهاية أكتوبر الماضي بلا مباريات ودية ولا معسكرات في حجم الحدث.


معاناة اللعبة في تزايد من عام إلى آخر بسبب عدم امتلاك اتحاد الكرة رؤية واضحة لتطويرها والحفاظ على المكاسب التي حققتها رغم عمرها القصير.
 

اقرأ أيضاً:

 

5 أسباب قادت الكرة «الشاطئية» إلى غرفة الإنعاش

وليد المحمدي: الجميع تخلى عنا

 توصيات «البيان  الرياضي»

 

لمشاهدة الملف ... PDF اضغط هنا

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon