ناشد الجمهور الحضور والمساندة

الأبيض الأولمبي يدافع عن صدارته عبر البوابة اللبنانية

يدافع الأبيض الأولمبي عن صدارته للمجموعة الرابعة في التصفيات المؤهلة للنهائيات الآسيوية التي تقام في الصين مطلع العام المقبل، حينما يواجه نظيره اللبناني في التاسعة والربع مساء اليوم على ملعب طحنون بن محمد بنادي العين.

يدخل الأولمبي اللقاء وفي رصيده 3 نقاط و5 أهداف بعد الفوز المستحق على نيبال في انطلاقة التصفيات، فيما يدخل المنتخب اللبناني بلا رصيد من النقاط، وفي جعبته هدف واحد بعد الخسارة من أوزبكستان بثلاثة أهداف مقابل هدف.

ويسعى الأبيض لمواصلة عروضه الطيبة وتحقيق الفوز ليعزز فرصته في التأهل للنهائيات، فيما يسعى المنتخب اللبناني إلى تصحيح صورته التي ظهر عليها خاصة في الشوط الأول أمام أوزبكستان، ويسبق اللقاء مباراة تجمع نيبال مع أوزبكستان في السادسة والربع مساء.

مناشدة

قبل الدخول في تفاصيل اللقاءين، أبدى أعضاء أسرة المنتخب الأولمبي حزنهم من غياب الجماهير الإماراتية عن اللقاء الأول، لدرجة جعلت الأبيض يبدو كأنه غريب في ملعبه، في ظل تواجد 3500 من الجمهور النيبالي شجعوا فريقهم حتى نهاية المباراة رغم الخسارة الخماسية، وناشد أعضاء المنتخب جماهير الكرة الإماراتية للحضور في مباراة اليوم.

خاصة أن الفريق في حاجة للدعم خلال التصفيات من أجل نيل بطاقة التأهل، بجانب ان اللاعبين قدموا «عربون» المحبة لجماهيرهم بالفوز الخماسي على نيبال، مع وعد بتكرار الفوز والحفاظ على الصدارة.

أداء طيب

يدرك الجهاز الفني للأبيض الأولمبي أن مباراة اليوم مهمة لتعزيز صدارته للمجموعة الرابعة، لذلك يسعى المدرب حسن العبدولي إلى تثبيت تشكيلته على قدر المستطاع، وسيكون التغيير في أضيق الحدود بعد ان ظهر الفريق بصورة طيبة في المباراة الأولى أمام نيبال، خاصة في الشوط الأول، حيث قدم المنتخب كرة جيدة من خلال فرض السيطرة والأسلوب على مجريات اللعب.

وتولى خط الوسط قيادة زمام المباراة بالتزام تام، بفضل حيوية سهيل النوبي الذي يعد من افضل لاعبي المباراة، حيث بذل جهدا كبيرا مع زميله خالد إبراهيم، في ظل الاعتماد على بناء الهجمات من الجبهة اليمنى التي شكلت خطورة بالغة على المرمى النيبالي.

كما يدرك الجهاز الفني ان المنتخب اللبناني يضم لاعبين يملكون بنية جسمانية جيدة، لذلك لن يتم الاعتماد على الكرات الرأسية، مع تحويل الدفة إلى اللعب السريع العرضي والأرضي خاصة أن الدفاع اللبناني يرتبك أمام هذا الأسلوب، كما ظهر خلال مباراتهم أمام أوزبكستان.

وستكون مهمة العطاس والعكبري هي استغلال الفرص التي تسنح لهما، خاصة مع بطء حركة الفريق اللبناني، مع أهمية توزيع الجهد على شوطي المباراة خاصة في ظل ارتفاع درجة الحرارة وتأثر أداء اللاعبين بذلك في الشوط الثاني، حيث افتقد بعضهم التركيز مما أدى لافتقاد التنظيم والانضباط، كما حدث في مباراة نيبال.

أوزبكستان ونيبال

على الجانب الآخر.. يسعى منتخب أوزبكستان لمواصلة فوزه خلال لقائه مع نيبال، بعد ان حقق الفوز على نظيره اللبناني بثلاثة أهداف مقابل هدف، وقدم أداء طيبا خلال الشوط الأول، واستغل هدية من الدفاع اللبناني بتسجيل المدافع خليل خميس بالخطأ في مرمى فريقه، ثم أضاف بوبير عبدالخالقوف باقي أهداف فريقه، قبل أن يهبط أداء الفريق في الشوط الثاني بفعل التأثر بدرجة الحرارة.

أما فريق نيبال فظهر بمستوى متواضع أمام منتخبنا، لكنه قد لا يستسلم للخسارة الأولى، وحتما سيسعى لتحسين صورته أمام منافسه الأوزبكي، خاصة وان الفريق يضم بعض اللاعبين الجيدين وإن كانت تنقصهم الخبرة.

العبدولي: الالتزام طريق الفوز

حسن العبدولي مدرب منتخبنا الأولمبي، أشار إلى أهمية مباراة اليوم أمام لبنان، في الجولة الثانية للتصفيات الآسيوية المؤهلة للنهائيات التي ستقام في الصين العام المقبل، وقال ان المباراة مهمة جدا لأنها تعد مفصلية والفوز فيها يؤمن الصدارة، وأبدى رضاه عن أداء لاعبيه في المباراة الأولى أمام نيبال، وقال انهم ملتزمون وجادون في التأهل للنهائيات.

وأضاف بقوله: طوينا صفحة الفوز علي نيبال بخمسة أهداف، ولم نبالغ في فرحة الفوز، لا سيما أن الفريق المنافس ليس بالقوة التي تجعل الفوز عليه صعبا، وقد حددنا الإيجابيات والسلبيات في اللقاء وسنحاول تعزيز الإيجابيات والسعي جاهدين لتدارك السلبيات على قدر المستطاع نظرا لضيق الوقت.

وعن عدم حضور الجمهور الإماراتي في اللقاء الأول لدعم اللاعبين في مقابل تواجد جمهور نيبالي كبير يقول حسن العبدولي: تمنينا بالطبع تواجد جمهورنا لدعم الفريق وتشجيع اللاعبين، ولا زلنا نطمح في تواجدهم خلال مباراة اليوم أمام لبنان، ولكن تواجد الجمهور النيبالي ساهم في تقليل الضغط عن لاعبينا وزيادة الضغط على لاعبي نيبال.

وعن سبب تراجع أداء الفريق خلال الشوط الثاني أمام نيبال يقول مدرب منتخبنا الأولمبي ان أداء الفريق لم يهبط، ولكن حدث تعديل في بعض متطلبات اللعب، وخلال الشوط الثاني سنحت لنا عدة فرص بعد أن لعبنا على الأطراف، مما يشير إلى وصولنا للمرمى النيبالي وتشكيل خطورة عليه.

رافشان: الإمارات المنافس الحقيقي لنا

حيدروف رافشان مدرب أوزبكستان، أشار إلى أن المنافسة في المجموعة الرابعة للتصفيات الآسيوية، ستكون بين أوزبكستان والإمارات بعد فوزهما في الجولة الأولى، وقال: تفكيرنا اليوم منصب على لقاء نيبال، لأنه لن يكون سهلا رغم خسارته، حيث سيحاول تحسين صورته أمامنا، ونحن نتعامل مع كل مباراة على أنها الأهم وأنها نهائي، ونحاول أن نركز في كل مباراة.

حيدروف وجه الشكر للاعبيه على الفوز في اللقاء الأول على لبنان بثلاثة أهداف مقابل هدف، وقال كانت بداية مهمة أن نحصل على النقاط الثالث، والجميع نفذ تعليماتي ولهذا أنا ممتن لهم، كانت المباراة من شوطين، في الشوط الأول سيطرنا، وفي الشوط الثاني فقدنا التركيز، حاولنا مواجهة الأمر ولكن من الطبيعي أن يكون هنالك شوطان مختلفان في وسط تلك الأجواء الحارة.

تعويض

راجا مسكيل مدرب منتخب نيبال، قال: قادرون على التعويض أمام منتخب اوزبكستان خلال لقاء اليوم، وسنحاول تدارك السلبيات التي وقعنا فيها خلال المباراة الأولى، التي لم يقدم فيها اللاعبون المستوى المطلوب كونها المباراة الأولى، خاصة ان منتخب الإمارات جيد، ونحن ارتكبنا عدة أخطاء تسببت في ضربتي جزاء، ولم يعرف اللاعبون كيفية التعامل مع منتخب الإمارات، وكذلك كانت حرارة الجو حيث بلغت درجة الحرارة 40 في حين أن الجو ممطر في نيبال حالياً، ولهذا خسرنا المباراة.

سعيد الطنيجي: البداية الحقيقية

توقع سعيد الطنيجي نائب رئيس اتحاد الكرة أن تكون مباراة الأبيض أمام لبنان اليوم هي البداية الحقيقية للفريق، نظرا لضعف أداء المنتخب النيبالي، وبعد أن ظهر المنتخب اللبناني بمستوى جيد خلال الشوط الثاني من مباراته أمام أوزبكستان، وقال الطنيجي: ثقتنا كبيرة في منتخبنا ونأمل أن يواصل صدارته لمجموعته، كما تمنى أن يحضر جمهور الإمارات لدعم الفريق.

الدعم الجماهيري

أكد محمد العطاس الذي اختير أفضل لاعب في مباراة الأبيض أمام نيبال، ان الفريق يطمح في مواصلة تحقيق الفوز خلال مباراة اليوم أمام لبنان، وتعزيز صدارتنا لقمة المجموعة، وهذا يتطلب بذل مزيد من الجهد، ونحن بالفعل جاهزون وسنقدم مستوى طيبا، ونأمل في تواجد جمهورنا خلال المباراة لأننا افتقدناهم خلال المباراة الأولى وكنا أشبه بالغرباء في ملعبنا.

راشد الزعابي: ثقتنا كبيرة في منتخبنا

قال راشد الزعابي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة: ثقتنا كبيرة في قدرة لاعبينا على الفوز أمام لبنان اليوم، خاصة أنها مباراة قوية بعد ان قدم المنتخب اللبناني مستوى طيباً في الشوط الثاني من مباراته امام أوزبكستان، ما يشير إلى القوة البدنية للاعبيه وعلينا حسن التعامل مع سير المباراة بعد أن قدم لاعبونا مستوى طيباً خلال مباراة نيبال.

الزعابي اردف بقوله: ان من يشاهد الأبيض الأولمبي يشعر بان هناك جيلا جديدا يبشر بالخير ويبعث بالامل لكرة الامارات في المستقبل بما يؤكد انه الرافد الاساسي لمد المنتخب الاول بالعناصر الموهوبة والمصقلة فنيا وبدنيا.

ضيق الوقت

مليتش كورسيتش مدرب منتخب لبنان، قال إن ضيق الوقت يؤثر على استعدادات فريقه، حيث لا مجال لتدارك السلبيات، ونحن نعتبر منتخب الإمارات في ذات المستوى تقريباً مع أوزبكستان، وسنحاول تقديم ما بوسعنا في مباراتنا اليوم، لكي نخرج بنتيجة إيجابية.

مدرب لبنان أبدى استغرابه من خسارة فريقه امام أوزبكستان بعد عرض سيئ خاصة في الشوط الأول، وقال: تفاجأت بأداء الشوط الأول، ربما كان اللاعبون خائفين، ولكن في الشوط الثاني قمنا بتصحيح الوضع.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon