البنزرتي يعتزل التدريب في تونس

أدلى المدرب فوزي البنزرتي بتصريح تلفزيوني أعلن فيه اعتزاله تدريب كرة القدم في تونس نهائياً، وعدم العودة للمجال في الملعب من جديد.

وجاء تبريره للقرار الذي اتخذه بسبب ما يتعرض له من سب وشتم ورمي بالمقذوفات من طرف فئة قليلة من جماهير نادي الترجي الرياضي التونسي، وهو ما حدث بعد نهاية المباراة التي جمعت الفريق بالنادي الصفاقسي وخرج الفريقان متعادلان 1- 1.

وقال البنزرتي إنه لم يتفهم ماذا يريد هؤلاء الجماهير، والحال أن الفريق أنهى المرحلة الأولى من الدوري في المرتبة الأولى دون أن ينهزم في أية مباراة، وكان في الموسم الماضي قد توج بالبطولة العربية وبالدوري المحلي.

وأضاف البنزرتي أن الحملة ضده قد انطلقت بعد خسارة الفريق أمام الأهلي المصري، تلك المباراة التي أقيمت في إياب ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا، والتي صعد على أثرها الأهلي للنهائي الذي خسره أمام الوداد البيضاوي المغربي، الذي توج باللقب الأفريقي وشارك في مونديال الأندية بأبوظبي على أثره.

لقمة العيش

وأكد فوزي البنزرتي، المدير الفني للترجي التونسي، أنه منذ تلك المباراة قرر الاستقالة والرحيل، إلا أن حمدي المدب، رئيس النادي، قد تمسك به وجدد فيه ثقته فواصل عمله بجديته المعهودة، لكن على حد قوله فالحملة ضده تواصلت حيث اشتدت الاحتجاجات إلى درجة لم يعد يطيقها فقرر الرحيل.

وعن الانتقادات الموجهة إليه بعدم القدرة على التعامل مع العناصر الموجودة في الفريق، والاعتماد على بعض اللاعبين، وتجاهل آخرين، أوضح البنزرتي أن ذلك مردود على أصحابه، وأنه محافظ على مبادئه ولن يحيد عنها، حيث إن الأولوية في الاختيار والمعيار تكون بالاعتماد على اللاعبين الأكثر جاهزية من غيرهم، ليكونوا التشكيل الأساسي للفريق، دون محاباة لأحد، مؤكداً أن مصلحة الفريق كانت دائماً فوق كل اعتبار، وفوق كل الأسماء.

وتوجه البنزرتي بشكره إلى رئيس النادي حمدي المدب، الذي ما انفك يسانده ويدعمه فضلاً عن توفيره للفريق كل الضروريات، مؤكداً أنه قرر مغادرة الترجي واعتزال التدريب في تونس، مفضلاً كرامته على «لقمة عيشه»، مذكراً بالألقاب التي حققها مع الترجي وعددها 12 لقباً، وبرغم ذلك اضطر إلى الخروج من الباب الصغير.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon