حقق الكأس الـ 12 في تاريخه

الأفريقي التونسي يوقف مغامرات اتحاد بنقردان

أحرز صابر خليفة هدفاً مبكراً ليقود الأفريقي لإحراز لقب كأس تونس لكرة القدم بعد فوزه 1- صفر على اتحاد بنقردان أول من أمس، واستفاد الأفريقي بقيادة مدربه شهاب الليلي من أفضلية اللعب أمام جماهيره باستاد رادس في العاصمة التونسية ليفوز بالكأس للمرة 12 في تاريخه والأولى منذ عام 2000 ليحرم بنقردان من لقبه الأول.

وتلقى خليفة قائد الأفريقي تمريرة عرضية من الظهير الأيسر علي العابدي حولها في الشباك من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة الثالثة لكنه غادر الملعب عقب حصوله على بطاقة حمراء في الدقيقة الأخيرة.

سيطرة

هيمن الأفريقي على الشوط الأول بينما شن اتحاد بنقردان، الذي بلغ النهائي لأول مرة في تاريخه، بعض المحاولات التي لم تشكل خطورة. وأهدر مهاجم الأفريقي ماثيو روزيك من زيمبابوي فرصة لمضاعفة النتيجة عندما وصلته الكرة في موقف انفراد بحارس بنقردان لكنه سدد بعيدا عن المرمى.

نزل الأفريقي منذ انطلاق المباراة بكل ثقله إلى الهجوم بغية مباغتة خصمه وقد نجح في ذلك حيث لم تمر سوى دقيقتين حتى تمكن المهاجم صابر خليفة من افتتاح باب التسجيل من تصويبة على الطائر إثر عرضية من العابدي، منح الهدف ثقة اكثرلفريق الأفريقي، والمزيد من الضغط على خصمه الذي كاد الفريق أن يتعادل لكن المهاجم الزيمبابوي رفض الهدية في فرصتين حيث انفرد بالحارس فمرت كرته جانبية للمرمى بقليل في المناسبة الأولى وارتطمت بالقائم في المرة الثانية.

في العموم كان المستوى الفني خلال الشوط الأول ضعيفاً، ووضح تأثير ارتفاع درجة الحرارة جلياً على اللاعبين مما جعل المستوى ينخفض بشكل كبير، وعلى الرغم من صيحات مشجعي الأفريقي الذين طالبوا بمضاعفة النتيجة للاطمئنان على اللقب، لكن اللاعبين بحثوا عن تهدئة اللعب مستغلين خبراتهم، في حين لم يقدر لاعبو اتحاد بنقردان على تعديل النتيجة ولم يقلقوا راحة حارس مرمى الأفريقي.

بداية بطيئة

في الشوط الثاني تقدم اتحاد بنقدران للهجوم في محاولة لإدراك التعادل بينما صنع الأفريقي أخطر فرصة عندما سدد روزيك في القائم من وضع انفراد، وكانت البداية بطيئة وعجز الفريقان عن صنع فرص جدية وانحصر اللعب في وسط الميدان، ومرة أخرى يفشل مهاجم الأفريقي روزيكي الذي كان بإمكانه تحقيق الهدف الثاني لفريقه و«قتل» المباراة لكنه أهدر فرصة جدية.

في حين، خلق اتحاد بنقردان بعض الفرص الخطيرة وقد استغل تراجع الأفريقي إلى الدفاع، حيث استمات لاعبوه لعدم قبول هدف يمكن أن يقلب النتيجة لذلك كان الضغط على حامل الكرة وهو ما تسبب في حصول بعض اللاعبين على بطاقات صفراء، قبل أن يقرر الحكم في الدقيقة الأخيرة طرد اللاعبين صابر خليفة من الأفريقي، وأمين بن إسماعيل من اتحاد بنقردان لكن ذلك لم يغير في نتيجة المباراة التي انتهت بهدف دون رد للنادي الأفريقي، لترتسم الفرحة على وجوه محبيه وعشاقه الذين غادروا الملعب متجهين نحو مقر النادي بباب الجديد لمواصلة الأفراح حتى ساعة متأخرة من الليل.

تتويج مثالي

من جانبه، قال الليلي مدرب الأفريقي: توج اللاعبون موسمهم بإحراز لقب الكأس رغم أن المهمة كانت صعبة أمام منافس محترم. بدأنا المباراة بشكل مثالي عندما افتتحنا التسجيل مبكراً وكان بوسعنا مضاعفة النتيجة لكن للأسف لم نستغل الفرص.

في حين، أكد اللاعب أسامة الدراجي، أن هذا التتويج له طعم خاص بالنسبة له في أول موسم مع الأفريقي، معترفاً بأن المباراة كانت صعبة لكن فريقه عرف كيف يتحكم فيها وينهيها لصالحه فكان التتويج مستحقاً وعن جدارة.

في حين، عبر رئيس النادي الأفريقي سليم الرياحي عن فرحته بتتويج فريقه، موضحاً أنه فوز مستحق بكل المقاييس وأن الحصول على كأس تونس حدث هام في سجل الفريق. وقال: أشكر كل اللاعبين والجهاز الفني وكل الذين ساهموا في هذا التتويج، موضحاً أنه يتحسر على ضياع لقب الدوري وأن فريقه كان يستحق في هذا الموسم الحصول على ثنائية الدوري والكأس.

مشاركة

سيشارك فريق اتحاد بنقردان، الذي صعد قبل عامين للدوري الممتاز، في كأس الاتحاد الأفريقي الموسم المقبل إلى جوار الأفريقي الذي أنهى الدوري التونسي الممتاز في المركز الثالث.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon