أكد أن الاتحاد يستحدث بطولات جديدة سنوياً

الظاهري:47 ألف طالب وطالبة يمارسون اللعبة

أكد محمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو، أن اللعبة أصبحت تمارس تقريباً في كل أسرة، وتحظى منافساتها بمتابعة جماهيرية كبيرة، ووصولاً إلى إقامة كبرى البطولات على المستويين المحلي والدولي، وأصبحت العاصمة أبوظبي الداعمة الأولى لرياضة النبلاء على جميع المستويات، وذلك بفضل الدعم الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأضاف: نعمل في اتحاد الإمارات للجوجيتسو منذ نشأته وفق آلية ممنهجة وخطط مدروسة، ورأينا في بادئ الأمر أن الأسرة والمدرسة والنادي هم روافد اللعبة، ولذلك جاء برنامج الجوجيتسو في مدارس أبوظبي، وأصبح يغطي جميع المدارس الحكومية بحوالي 47 ألف طالب وطالبة، ولا شك أننا فخورون بحصول البرنامج المدرس على الترتيب الأول عالمياً وفق الاتحاد الدولي.

قاعدة

وأوضح الظاهري، أن الجوجيتسو المدرسي أصبح يستند إلى قاعدة متينة توفر التدريب للطلبة، ويهدف إلى التنمية الذاتية برفع معدلات اللياقة البدنية، ما ينعكس على التحصيل العلمي، في المقابل يتم تأهيل الطلبة والطالبات إلى المسابقات المحلية والدولية من أجل تمثيل الدولة خير تمثيل، وقد أثبت الجوجيتسو المدرسي بالفعل أنه المنصة التي تنطلق منها الأبطال، حيث يعتبر الرافد الرئيسي للأندية والمنتخبات الوطنية، ولا تخلو مسابقة وإلا يحصل فيها أبناؤنا وبناتنا على مراكز متقدمة، بالإضافة إلى الحضور الجماهيري الكبير الذي يتبع مشاركة الطلاب على مستوى الأسرة والأصدقاء.

كما أشار نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو، إلى أن تجربة اتحاد الجوجيتسو ثرية وقامت على أسس مدروسة بدراسة جميع المحاور التي تبدأ بالمدرسة والآسرة والأندية، وفوز الاتحاد بجائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي مؤخراً كأفضل مؤسسة محلية لم يأت من فراغ، عطفاً على نجاح وتميز أبنائنا وبناتنا في المسابقات الدولية وتبوؤ المراكز الأولى، وهذا النجاح يفرض علينا تحديات كبيرة للمحافظة على المكتسبات، ولا شك أن إدارة الاتحاد في تحد دائم مع النفس، من أجل أفق أوسع لرياضة النبلاء، ودائماً ما نقدم كل جديد مع كل موسم باستحداث مسابقات أو توسيع عدد جولاتها.

دعم

وأكد الظاهري، أن اتحاد الجوجيتسو يتحمل مسؤوليته المجتمعية وينظم مسابقات تدعم الجانب المجتمعي، ومنها تنظيم بطولات تحمل اسم كأس رئيس الدولة، بطولة نائب رئيس الدولة، والشهيد، بالإضافة إلى مبادرات مجتمعية خلال المنافسات نفسها مثل توج ابنك، وذلك بهدف دمج الأسرة والمدرسة في العمل الرياضي ووضعه في الصورة نفسها، كما يلتزم اتحاد الجوجيتسو بدعم دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، والأولمبياد الخاص 2019، تماشياً مع أهداف الاتحاد المجتمعية.

وعن ملف إدراج الجوجيتسو ضمن الألعاب الأولمبية قال: إننا نسعى بكل جهد برئاسة عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحاد لإدراج الجوجيتسو ضمن الأجندة الأولمبية، وذلك من خلال التحرك على جميع المستويات، واستحداث بطولات من شأنها أن تزيد عدد منتسبي اللعبة عالمياً، وأعتقد أن مشاركة الجوجيتسو في دورة الألعاب الآسيوية في جاكرتا أغسطس المقبل خطوة مهمة على سبيل إدراج اللعبة. مشدداً على مسؤولية إدراج الجوجيتسو ضمن الأجندة الأولمبية، حيث مسؤولية جميع اتحادات الدول وليس الإمارات فحسب، ومن جانبنا ندعم بقوة هذا الملف، إيمانا منا أن الجوجيتسو تستحق الكثير على المستوى الدولي.

 توصيات «البيان الرياضي»

1

اكتشاف الطلبة الموهوبين بالتنسيق مع الإدارات التعليمية.

2

عدم الاعتماد على رياضيي الأندية فقط.

3

وضع نظام تسويقي للعبة وعدم الاعتماد على الدعم الحكومي.

4

تشكيل لجان فنية متخصصة في الأندية والاتحادات.

5

تكوين وتطوير قاعدة ممارسي اللعبة والعمل على تطويرها.

6

الخروج بالمسابقات المحلية إلى النطاق الدولي.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon