المعمري: إفشاء اختلافات «القوى» يهدم ولا يبني

أشار ناصر سلطان المعمري نائب رئيس اتحاد الإمارات لألعاب القوى عضو الاتحاد الآسيوي نائب رئيس اتحاد غربي آسيا لألعاب القوى، إلى أن الاتحاد الإماراتي، بصدد إعادة هيكلة، لأنه لا يوجد مدير فني بمعنى الكلمة ليضع الخطط والبرامج ويتابعها مع الأندية واللجان المختلفة، ولا بد أن يكون هناك فريق عمل إداري يعاونه بحرفية.

وقال: «لا يوجد خلافات، ولكن اختلافات في وجهات النظر وأسلوب العمل، وأهم شيء هو فريق العمل، والمفروض أن هذه الاختلافات لا تخرج عن جدران الاتحاد، لأن خروجها يهدم ولا يبني وهذا العمل تطوعي لمن يرغب وإذا كنت لا ترغب فامنح زملاءك الذين اختلفت معهم الفرصة لكي ينجحوا في عملهم».

جلسات تشاورية

وأضاف: هناك عدة جلسات تشاورية مع أندية الدولة، وتعكف عليها لجنة التخطيط والتطوير بالاتحاد، برئاسة راشد الجاري الكتبي عضو الاتحاد، سعياً لتفعيل ما هو موجود من نشاط، والاستفادة القصوى من إمكانياتنا الحالية المتاحة، والارتقاء بالمستوى الفردي والجماعي بالتعاون مع هذه الأندية التي تشكل عصب اللعبة.

وأشاد المعمري، بدور المجالس الرياضية وما تقدمه من دعم لدفع الحركة الرياضية بمختلف مناطق الدولة، وخص بالذكر مجلس أبوظبي الرياضي ومجلس دبي الرياضي ومجلس الشارقة الرياضي، حيث قدم كل منهم دعماً كبيراً للاتحاد وللاعبين المتميزين بأنديتهم وشحذ قوى الجميع.

الرياضة المدرسية

وناشد نائب رئيس الاتحاد، المسؤولين عن الرياضة المدرسية بضرورة العودة إلى الاهتمام بدروس التربية الرياضية لأن الاهتمام يبدأ من المدرسة ولا يمكن اكتشاف اللاعبين إلا هناك في منجم التربية والتعليم ونطالب القوات المسلحة والشرطة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم بتفعيل مشروع اكتشاف المواهب وهذا أبرز أهدافنا الاستراتيجية في المرحلة المقبلة.

وطالب بدعم الهيئة أو اللجنة الأولمبية، وإعادة افتتاح مراكز للتدريب كما كان عليه الحال في السابق بمختلف مناطق الدولة.

تنظيم

أعرب ناصر المعمري عن أمنيته أن تنظم الأندية البطولات وتشارك الاتحاد جهوده، فاليد الواحدة لا تصفق، وخاصة أن الاتحاد لا يملك ملعباً خاصاً به، وآن الأوان لأن تتحرك الجهات المعنية بهذا الأمر.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon