مدارس أم القيوين.. أفكار خارج المألوف في تدريس الرياضيات

اللعب والترفيه والأعمال الحية؛ وسائل جديدة ومستحدثة لدى بعض مدارس التعليم الأساسي (الحلقة الأولى) التابعة لمنطقة أم القيوين التعليمية، والتي تساهم بشكل فعال في إثراء مناهج الرياضيات من حيث طرق التدريس لجعلها مادة شيقة وممتعة من خلال تحقيق أهداف الدرس بطريقة اللعب ودمج الترفيه بالتعليم داخل الصف وخارجه، وبذلك تصبح مادة الرياضيات أكثر متعة وجذباً للطلبة.

حيث ابتكرت بعض معلمات الرياضيات طرقاً حديثة لتدرسيها؛ تهدف إلى تعزيز القدرات لدى الطلبة عن طريق عرض أعمال حية حول كيفية تطبيق الذكاء اللغوي في عدد من الدروس والتمييز بين المجسمات والمضلعات وكذلك المثلثات والزوايا.

بسمة محمد من جماعة الرياضيات في أم القيوين؛ أكدت أن الهدف من الوسائل التعليمية الحديثة يسير باتجاه تحويل التعليم إلى رغبة وحاجة لدى الطلبة، من أجل الوصول بهم إلى أفضل المستويات التعليمية ورفع مستوى التحصيل الدراسي لديهم، إضافة إلى تقديم أعمال حية حول كيفية تطبيق الذكاء اللغوي في عدد من الدروس؛ منها درس كسر المجموعة وتطبيقه، ودرس المضاعفات وكيفية توظيف الذكاء التطبيقي البيئي، مبينة أن ذلك لن يتأتى إلا مع وجود معلم متميز في أدائه، وتوعية الطلبة بأهمية التعليم.

وأشارت إلى أن خطط المدارس تفتقر لوجود برامج توعية للطلاب بمدى الحاجة للتعليم في تحسين المستويات الاجتماعية والاقتصادية والفكرية، حيث إن الطلبة يعتقدون أن التعليم رغبة لدى الأهل فقط، وهم ينفذون تلك الرغبة مقابل شيء مادي يقدمه الأهل باستمرار إلى الأبناء مثل الألعاب والموبايلات الحديثة، مقترحة وجود مادة أساسية يضعها تربويون متخصصون وعلماء نفس على أن تكون مادة حرة لا تحتسب درجاتها وهي من باب (الثقافة العامة)، مع ضرورة ألا يترك هذا الموضوع لإدارات المدارس وحدها.

وأضافت: إذا أردنا أن نجعل التعليم رغبة ومتعة فلا بد من محاولة تحقيق أهداف الدرس عن طريق اللعب، وأن يتوصل الطالب إلى المعلومة عن طريق العمل باليدين، وأن يجرب بنفسه لا أن يأخذ المعلومة جاهزة، وأن تنظم ورش عمل نهاية كل أسبوع لتلخيص ما سبق دراسته.

إضافة إلى دمج الترفيه بالتعليم من خلال تطبيق بعض أهداف الدرس أثناء الرحلات الترفيهية، لافتة إلى أن هناك معوقات تتمثل في عدم توفر الوقت الكافي وزخم المادة الدراسية، ولا يوجد ما يلزم المعلم لتطبيق تلك الإستراتيجية، إضافة إلى كلفة ورش العمل المادية.

وأوضحت بسمة محمد أنه يمكن التغلب على تلك المعوقات بتخفيف كثافة المادة الدراسية وتخصيص حصة مختبر للرياضيات، وأن يكون هناك كتيب مرفق باسم المادة وأدواتها وخطواتها، وأن تحسب درجة المختبر بنسبة العلامة الإجمالية، إضافة إلى توفير الإمكانات المادية اللازمة وتحديد ورش العمل المطلوبة، وضرورة تنفيذها تبعاً لخطة موضوعة من وزارة التربية والتعليم.

من جانبه أكد أحمد أبو يوسف موجه أول الرياضيات بوزارة التربية والتعليم أن بعض مدارس أم القيوين المنظمة لمعرض (إبداعاتي من رياضياتي)، من أجل عرض الأعمال المتميزة للمعلمات والطلبة والتواصل بين معلمات المدارس في مجال الرياضيات، إضافة إلى عرض إبداعات الطلبة في المجال نفسه، وإظهار الرياضيات على أنها مادة سهلة من أجل ترغيب الطلبة فيها .

وذلك من خلال خلق ثقافة جديدة من المعلمات والطلبة أنفسهم لربط الرياضيات بالبيئة والمجتمع، لافتاً إلى أن مثل تلك المعارض تخلق جواً من التنافسية بين إدارات المدارس من أجل التجويد وإبراز أفضل المخرجات التعليمية، وهو ما تطمح إليه وزارة التربية والتعليم.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

الأكثر شعبية في العلم اليوم

  • أبوظبي تبهر العالم بـ«سولار إمبلس 2»

    يروي الدكتور المهندس المعماري المصري الشهير عبد الرحمن مخلوف الذي تنقلت سيرته بين مدن عربية عدة، بداية من القاهرة، مروراً بالمدينة المنورة ومكة المكرمة وجدة بالمملكة العربية السعودية. .

  • وفاة الطفلة سلامة التي تعرضت للتعذيب على يد الخادمة

    توفيت الطفلة سلامة ذات التسعة أشهر والتي تعرضت للضرب والتعذيب على يد خادمة المنزل قبل قرابة أسبوعين في الشارقة.

  • وصية مبكية لجندي سعودي استشهد قبل يوم من زفافه

    تداول مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة من وصية الشهيد أنور الزهراني الذي استشهد بالحد الجنوبي قبل عقد قرانه بيوم واحد.

  • أموات بأكفان الماضي

    لا شك أن ما تربينا عليه في مجتمعاتنا العربية يلعب دوراً رئيسياً في تكوين شخصياتنا وبلورتها بدءاً من الطفولة حتى الشيخوخة..

  • سقوط فتاة من الطابق الرابع في الشارقة

    تحقق القيادة العامة في شرطة الشارقة بملابسات سقوط فتاة عربية الجنسية من شقة ذويها بأحد الأبراج على كورنيش البحيرة.

  • «سلامة» على الأجهزة .. والأهل يصرون على أقسى عقوبة للخادمة

    طالبت عائلة الطفلة سلامة بإنزال أقسى عقوبة بحق الخادمة التي تجردت من الإنسانية وأقدمت على إلحاق الأذى بطفلة رضيعة، ودعوا إلى تغليظ العقوبة بحق مرتكبي هذا النوع من الجرائم التي لا تطال نفسية الطفل وسلامته الجسدية فحسب بل تلقي بتأثيراتها السلبية على العائلة بأكملها.

  • صفحة مشرقة في الابتكار

    سيحفظ التاريخ بكل فخر رحلة «سولار إمبلس 2» العاملة بالطاقة الشمسية التي حطمت أرقاماً قياسية، بعد أن توجت جولتها حول العالم التي استمرت 16 شهراً.

  • إلزام المنشآت بسداد أجور العاملين في موعد استحقاقها

    أصدر معالي صقر غباش، وزير الموارد البشرية والتوطين، قراراً في شأن حماية الأجور تضمن سياسات جديدة في إطار تعامل الوزارة مع المنشآت غير الملتزمة بسداد أجور العاملين لديها في المواعيد المحددة..

  • قمة الأمل.. لماذا موريتانيا؟

    كان مقرراً حسب الجدول الرسمي للقمة العربية الـ27 التي تحط رحالها في نواكشوط منذ الأمس، أن تنعقد في المغرب بحسب أصول الاستضافة، لكن اعتذار المغرب عنها.

  • عمار النعيمي: عجمان مدينة صديقة لذوي الإعاقة

    أكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي، أن إمارة عجمان لديها خارطة طريق واضحة المعالم لتكون مدينة صديقة لذوي الإعاقة، وأن الإمارة متمثلة بحكومتها لديها الثقة في جعل ذلك واقعاً ملموساً.

الفيديو

تابعنا على "فيس بوك"

أحدث فرص العمل

الأكثر قراءة

Happiness Meter Icon