ضجة تثيرها «منطقة الموت» في قمة جبل إيفرست

ضجة تثيرها «منطقة الموت» في قمة جبل إيفرست

طالبت الدكتورة جان أرنولد، أرملة روب هول، وهو مرشد جبال نيوزلندي أسطوري لقي مصرعه في أسوأ كارثة تتعرض لها قمة ايفرست، بترك جثة زوجها في مكانها، خلال عملية التنظيف الواسعة التي ستجري لأعلى مقبرة في العالم، الموجودة على قمة الجبل، والتي تثير ضجة عالمية كبيرة.

وتعتقد جان أن زوجها الراحل، وهو واحد من ثمانية أشخاص لقوا حتفهم في يوم واحد على قمة ايفرست عام 1996، يرغب بالرقود في المكان الذي توفي فيه، ولا يرغب بأن يخاطر أحد بحياته لاستعادة جثته.

وكان فريق إرشادي نيبالي مؤلف من 31 شخصا قد غادر العاصمة النيبالية، كاتماندو، في إطار بعثة لإزالة خمس جثث ، بما فيها جثة هول، علاوة على طنين من النفايات من «منطقة الموت»، التي ترتفع 8000 عن سطح البحر، والموجودة على قمة ايفرست.

وكانت بعثات سابقة قد أزالت بعض النفايات وأشلاء نصف 300 شخص لقوا مصرعهم في الجبل، غير أنه لم يحاول أحد القيام بالعمل نفسه في «منطقة الموت» المشؤومة، نظرا لأن قلة الأكسجين هناك تعوق الحركة بشدة.

ويقول منظمو الحملة إن لديهم تصريحا من عائلة أحد المتسلقين القتلى، وهو السويسري اوي غولتز، الذي لقي مصرعه على قمة ايفرست عام 2008. كما يسعون للحصول على تصاريح من عائلة اثنين من المتسلقين، وهما سكوت وهول فيشر، وقد لقيا مصرعهما في كارثة عام 1996، والتي وصفت في أحد أكثر الكتب مبيعا، وهو كتاب «نحو هواء رقيق».

ولم تسمع الدكتورة جان أي تعليق على موضوع نقل جثة زوجها من المنظمين، غير أنها تعتقد أن زوجها لو كان حيا لفضل البقاء في المكان الذي دفن فيه على الجبل. ويبدو ذلك المكان ملائما له.

وتقول إنها لا ترغب بالوقوف ضد رغبات أبناء الشعب النيبالي، لكنها تفضل عدم إزعاج زوجها في مرقده الأخير، ويجب تركه يرقد بسلام.

وكان هول قد وصل لتوه إلى قمة ايفرست حينما هبت عاصفة ثلجية شديدة، وأحاطت به هو وزبونه الأميركي المنهك الذي كان يقوم بإرشاده في تسلق الجبل، ويدعى دوغ هانسين. وعلى الرغم من أن هول كان بإمكانه إنقاذ نفسه، غير أنه فضل أن يعسكر مع هانسين في العراء، على بعد 150 مترا أسفل القمة مباشرة وتوفي الأخير في تلك الليلة، ولم يتم العثور على جثته مطلقا.

واستطاع هول البقاء على قيد الحياة 30 ساعة أخرى، لكنه كان بعيدا عن الطريق الرئيسي للقمة، ولم يستطع النجاة. وبقيت جثته في مكانها، ولم يعثر عليها أحد لسنوات عدة. وكانت جثة فيشر أقرب للطريق الرئيسي، واستطاع العديد من المتسلقين رؤيتها. ودفن بمراسيم بسيطة عقب الكارثة.

وقد أعربت أرملته جنيفر برايس عن ارتياحها لأن جثته ستنقل من مكانها، ويتم حرقها في سفح الجبل.وأشارت إلى أنها ناقشت هذا الأمر مع زوجها قبيل رحلته، وقال لها إنه في حال تعرض لأي مكروه، فإنه لا يرغب في أن يصبح مجرد علامة أثر على قمة ايفرست، وأن يكون إحدى تلك الجثث التي تثبط عزيمة المتسلقين الآخرين.

وقد رعت عملية التنظيف مؤسسات تسلق الجبال النيبالية، التي أعلنت أنها لا ترغب بنقل أية جثة من دون موافقة عائلات الضحايا، غير أن تركها في مكانها ينتهك القانون والعادات النيبالية.

كما ان الجبل يعتبر مصدرا لمياه الشرب، وليس من المفيد ترك الجثث هناك.

عمر حرزالله

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

البيان الأسبوعي

  • البيان الأسبوعي

    اعتبارا  من اليوم وكل يوم سبت سوف تصدر صحيفة " البيان " عددا أسبوعيا مميزا ، يحوي العديد من المواضيع الخاصة والمميزة . 

كاريكاتير

كتاب اليوم

  • لستم مخلدين

    مشكلة مرتزقة الإعلام الذين يهاجمون الإمارات في كل محفل وقناة فضائية وصحف إلكترونية،

  • كبار الكتاب.. والمسكوت عنه

    خلال زيارة عبد الناصر التاريخية للأهرام، حسب رواية محمد حسنين هيكل، كان يتكلم عن دور الأهرام في نشر الثقافة المصرية في ذلك

  • العولمة.. والعلوم الإنسانية

    لقد كان محقاً فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، عندما قال في كلمته في الافتتاح الرسمي لمنتدى الإعلام العربي

  • عن الخصوصية السورية

    بداية، هناك بالتأكيد خصوصية تفرض على العالم طرقاً في التعامل مع الحال السورية لم تستخدم في غيرها. هذه الخصوصية تشمل النظرة

  • هذه هي مستشفياتنا

    »هذا هو مستشفى...«، بهذه العبارة ردت الطبيبة المواطنة المناوبة في قسم الحوادث في المستشفى الحكومي الكبير في تلك الليلة، عندما

  • ماذا يريد العالم بمصر؟

    خلال الثلاثين عاما التي حكم فيها حسني مبارك، طرأت على العالم تغيرات مهمة، ترتبت عليها تغيرات في نظم الحكم والعلاقات الدولية

  • ونحن بك فخورون

    لم يكن فوز دولة الإمارات باستضافة المنتدى العالمي للمرأة 2016 وليد الصدفة، ولم يكن ترشح الإمارات عشوائياً،

  • تاريخ أُمة

    تمُر الأيام والشهور، وينتهي عام ويحل عام.. ويحتفل من يحتفل فرحاً، ويتذكر من يتذكر حزينا، ولا يبقى إلا صحيح القول وسديد العمل،

  • الأفعى والكلب!!

    لفت انتباهي خبر منشور اليوم عن عودة بعثة منتخب الشباب من ميانمار حيث تقام نهائيات كأس للشباب وهي البطولة التي شهدت خروجا

  • أنا قدساوي

    *أحب القادسية الكويتي منذ الطفولة، لأنني كنت متعلقاً بالإذاعة الكويتية من زمن بعيد، أتابع الدوري وأستمع للمعلقين القدامى

  • حج ياحاج

    عندما يكتب لك الله زيارة بيته المحرم، وأداء مناسك الحج، وما يرافقها من لحظات روحانية، ومشاعر من الصعب أن توصف في كلمات، تريد

مجلة أرى

الأكثر قراءة

تابعنا على "فيس بوك"

eSuggestion eComplain eComplain eSuggestion