سحر وشعوذة وأشياء أخرى

تبهرنا جمارك دبي بين فترة وأخرى بإنجازات تحققها ليس على مستوى الادارة الداخلية فحسب بل على مستوى اعلى يكون سببا في الحفاظ على سلامتنا وصحتنا كأفراد واستقرار المجتمع في دولة الإمارات.

بالأمس قرأنا وشاهدنا تقارير اخبارية عن احباط مفتشين في جمارك دبي محاولة لتهريب «كمية ضخمة» من الأدوات والمواد التي تُستخدم للسحر والشعوذة، جلبها مسافران من جنسية دولة آسيوية، محاولين إدخالها إلى الدولة عبر مطار دبي الدولي. وقال مدير إدارة عمليات المطارات في جمارك دبي، ان الحقائب اليدوية ضمت مجموعة كبيرة من الكتابات والطلاسم والمواد التي تُستخدم عادة في السحر والشعوذة التي يحظر الدين الاسلامي استخدامها ويحظر قانون دولة الإمارات إدخالها الى الدولة.

ما الذي كان سيحدث لو لم تضبط هذه المواد في مطار دبي من قبل موظفي الجمارك؟ وكم شخصا كان سيتعامل مع هؤلاء الدجالين وكم شخصا سيلحقه الضرر بسببهم؟ المواد التي تم حصرها ربما تسببت في الحاق الاذى بالآلاف فيما لو اهمل هؤلاء الافراد دون ضبط ودون ردع ودون حرمان لهم من دخول الدولة مجددا

المواد المضبوطة هذه المرة ليست قليلة اذ بلغ عددها أكثر من 1200 وحدة من 28 صنفاً تُستخدم في السحر والشعوذة والتعاويذ، ما دعا إدارة الجمارك إلى تحويل المتهمَين والمضبوطات والمعلومات المستخلصة من التحقيق الجمركي إلى السلطات الأمنية في مبنى المطار لاتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا الخصوص.

دخول هذه المواد إلى الدولة لم يكن للمرة الأولى فقد اكدت ادارة الجمارك وجود ضبطيات في العام الماضي وصل عددها 92، ما يعني وجود اقبال من الافراد على التعامل مع هؤلاء السحرة والمشعوذين، ووجود افراد يلبون هذا الاقبال من خلال ادخال هذه المواد وتداولها في الدولة مقابل اموال يتم تسخيرها لضرر الافراد او ابتزازهم دون التفكير في عواقب ذلك دينيا وانسانيا واجتماعيا

 

امن المنافذ في الدولة هو الاهم فمتى احكمناه احكمنا الامن الداخلي وضمن الجميع عدم التلاعب او ابتزاز الافراد بأي وسيلة كانت. لا ننكر اهمية وعي الافراد ومسؤوليتهم في قضية التعامل مع السحرة والدجالين، ولكن مسؤولية اخرى تقع على مؤسسات الدولة لابد وان تتحملها لحماية الافراد الذين مازال ينقص بعضهم الوعي والمسؤولية والوازع الديني الذي يمنعهم من التعامل مع افراد كهؤلاء.

موظفو الجمارك يستحقون منا كأفراد كل التقدير على جهود يبذلونها، فكم من مواد مخدرة تم ضبطها على ايديهم، وكم من مواد شعوذة تم ايقافها قبل ان تتسرب وتنتشر بين افراد مجتمعنا فتطمس عقولهم وقلوبهم، وكم مواد محظورة تم الكشف عنها بفضل فطنتهم رغم اجتهاد المهربين في اخفائها عنهم، هؤلاء يستحقون التكريم لان امثالهم اثبتوا حقيقة قيامهم بعملهم بامتياز وجدارة من منطلق احساس بالمسؤولية، وهذا التكريم سيكون دافعا لهم لتقديم المزيد في مجال عملهم وهو المطلوب في جميع منافذ الدولة لنضمن سلامة الافراد وصحتهم واستقرار واستتباب الامن في وطننا.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • السائح الإماراتي في بريطانيا

    استبشر المواطنون الإماراتيون خيراً عند سماع خبر إلغاء التأشيرة إلى بريطانيا، والاستعاضة عنها بالتأشيرة الإلكترونية، فهذا

  • الجوانب الاقتصادية في الاتفاق الإيراني

    أبرم الأعضاء الخمسة الدائمون لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، إضافة إلى ألمانيا، صفقة مع إيران لرفع العقوبات الاقتصادية

  • ليس حلماً

    يحكى أن سيدة تصدقت على بيت أيتام، ولم تكن تعرف البيت، بل سمعت عن العائلة، من شخص تثق به، فاتصلت بأم الأيتام طالبة أن تأتيها

  • شعوب مغبوطة!

    تعلمنا من أهلنا أن كل ذي صاحب نعمة محسود، وذكّرونا في الغربة بالمثل القائل »يا غريب كن أديب«، كما حذرونا كثيراً من التبذير

  • عن قناة السويس

    في السادس من أغسطس الذي يهل علينا بعد أيام سيكون لدينا ما قبل هذا التاريخ وما بعده، سيشكل فاصلاً مهماً في حياتنا. ولأنني

  • نهاية التاريخ.. أم الجغرافيا؟

    يجب ألا نستهين بما طرأ على حياتنا من تغيرات خلال الخمسين عاماً الماضية، ففترة خمسين عاماً، في أي عصر، ليست بالفترة القصيرة.

  • حرائق ليست صيفية

    بدأ الصيف، وبدأ معه موسم الحرائق، وهي حرائق اعتادها الناس هنا منذ سنوات، منذ مرحلة ما قبل النفط والكهرباء، لأنها مرتبطة بارتفاع

  • صناعة الفتن الإقليمية

    فشلت إسرائيل سياسياً ودبلوماسياً واستخبارياً وإعلامياً ودعائياً، في استدراج الولايات المتحدة إلى شن حرب على إيران. لأكثر

  • مسافر ولكن

    يقول علماء الاجتماع إن الإنسان يكتسب عادة معينة بعد 26 يوما من الممارسة اليومية، ويقول خبراء التغذية إن الوزن لا يزداد إلا

  • الخيار لنا

    هناك انبهار غير طبيعي بصور القتل والموت والتعذيب، وهذا على ما يبدو ليس حديث العهد عند بني الإنسان، فقد استغلت شركات هوليوود

اختيارات المحرر

  • «خروف البحر» حيوان ظريف يشبه أفلام الكرتون

    خروف البحر أو خروف أوراق الشجر هو حيوان بحري صغير يسمى علميا (Costasiella kuroshimae)، وهو من أنواع الرخويات، شكله ظريف وكأنه خروف من أفلام الكرتون.

  • «وادي ميزاب» المدينة المحصنة

    ميزاب هي واحة في وادي عميق، وضيق، تتألف من خمس مدن مسورة، وتقع داخل الصحراء على بعد حوالى 600 كلم من جنوب الجزائر العاصمة.

  • شجرة واحدة تنتج 40 صنفا من الفاكهة

    سام فان أكين، هو فنان وأستاذ في جامعة سيراكيوز في نيويورك، يستخدم تقنية "ترقيع الرقاقة chip grafting " لغرس أشجار تنتج 40 نوعاً مختلفاً من الفاكهة.

  • بالصور..مواطنة تجسم الماضي بابداعات فنية

    كل إنسان له ميول تستهويه فيبذل من أجلها الوقت والجهد، وآمنة أحمد الشهيرة بكنيتها «أم عبد اللطيف» أدخلتها هواية صنع المجسمات التي تحكي التراث وجمع العملات والمقتنيات القديمة عالماً آخر من المعرفة والثقافة والاطلاع على تراث بلادها..

  • بالصور..جبل حفيت بؤبؤ العين

    يعتبر جبل حفيت جزءاً من منظومة العين السياحية، بعدما وجه المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” بشق طريق إلى قمته ليستطيع الزائر أن يرى على امتداد البصر جل مدينة العين وسط نسمات من الهواء العليل.

تابعنا علي "فيس بوك"