سحر وشعوذة وأشياء أخرى

تبهرنا جمارك دبي بين فترة وأخرى بإنجازات تحققها ليس على مستوى الادارة الداخلية فحسب بل على مستوى اعلى يكون سببا في الحفاظ على سلامتنا وصحتنا كأفراد واستقرار المجتمع في دولة الإمارات.

بالأمس قرأنا وشاهدنا تقارير اخبارية عن احباط مفتشين في جمارك دبي محاولة لتهريب «كمية ضخمة» من الأدوات والمواد التي تُستخدم للسحر والشعوذة، جلبها مسافران من جنسية دولة آسيوية، محاولين إدخالها إلى الدولة عبر مطار دبي الدولي. وقال مدير إدارة عمليات المطارات في جمارك دبي، ان الحقائب اليدوية ضمت مجموعة كبيرة من الكتابات والطلاسم والمواد التي تُستخدم عادة في السحر والشعوذة التي يحظر الدين الاسلامي استخدامها ويحظر قانون دولة الإمارات إدخالها الى الدولة.

ما الذي كان سيحدث لو لم تضبط هذه المواد في مطار دبي من قبل موظفي الجمارك؟ وكم شخصا كان سيتعامل مع هؤلاء الدجالين وكم شخصا سيلحقه الضرر بسببهم؟ المواد التي تم حصرها ربما تسببت في الحاق الاذى بالآلاف فيما لو اهمل هؤلاء الافراد دون ضبط ودون ردع ودون حرمان لهم من دخول الدولة مجددا

المواد المضبوطة هذه المرة ليست قليلة اذ بلغ عددها أكثر من 1200 وحدة من 28 صنفاً تُستخدم في السحر والشعوذة والتعاويذ، ما دعا إدارة الجمارك إلى تحويل المتهمَين والمضبوطات والمعلومات المستخلصة من التحقيق الجمركي إلى السلطات الأمنية في مبنى المطار لاتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا الخصوص.

دخول هذه المواد إلى الدولة لم يكن للمرة الأولى فقد اكدت ادارة الجمارك وجود ضبطيات في العام الماضي وصل عددها 92، ما يعني وجود اقبال من الافراد على التعامل مع هؤلاء السحرة والمشعوذين، ووجود افراد يلبون هذا الاقبال من خلال ادخال هذه المواد وتداولها في الدولة مقابل اموال يتم تسخيرها لضرر الافراد او ابتزازهم دون التفكير في عواقب ذلك دينيا وانسانيا واجتماعيا

 

امن المنافذ في الدولة هو الاهم فمتى احكمناه احكمنا الامن الداخلي وضمن الجميع عدم التلاعب او ابتزاز الافراد بأي وسيلة كانت. لا ننكر اهمية وعي الافراد ومسؤوليتهم في قضية التعامل مع السحرة والدجالين، ولكن مسؤولية اخرى تقع على مؤسسات الدولة لابد وان تتحملها لحماية الافراد الذين مازال ينقص بعضهم الوعي والمسؤولية والوازع الديني الذي يمنعهم من التعامل مع افراد كهؤلاء.

موظفو الجمارك يستحقون منا كأفراد كل التقدير على جهود يبذلونها، فكم من مواد مخدرة تم ضبطها على ايديهم، وكم من مواد شعوذة تم ايقافها قبل ان تتسرب وتنتشر بين افراد مجتمعنا فتطمس عقولهم وقلوبهم، وكم مواد محظورة تم الكشف عنها بفضل فطنتهم رغم اجتهاد المهربين في اخفائها عنهم، هؤلاء يستحقون التكريم لان امثالهم اثبتوا حقيقة قيامهم بعملهم بامتياز وجدارة من منطلق احساس بالمسؤولية، وهذا التكريم سيكون دافعا لهم لتقديم المزيد في مجال عملهم وهو المطلوب في جميع منافذ الدولة لنضمن سلامة الافراد وصحتهم واستقرار واستتباب الامن في وطننا.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • مضايا والأسد وإيران والفيتو الروسي

    لقد حوّل جيش الأسد، والمليشيات الإيرانية المتعاونة معه، المدن والمناطق القديمة في سوريا إلى دمار وركام، تفوح منه دماء

  • حب مدفوع الثمن

    إذا كنت تعتقد أن الحب عالم من الورود والأحلام والشعر، فاعلم أنك لست مخطئاً لكنك بحاجة لأن تراجع قناعاتك جيداً، فللحب وجه آخر، وجه قد يكون على النقيض تماماً.

  • السعودية تتحدى وتصنع المستقبل

    «ثمة مؤشرات على أن الأمة بدأت تصحو وأن ربيعاً حقيقياً قد بدأ، وتدرك أن ليفي ونتانياهو والصهاينة ليسوا أبناء الشعب المختار. وأن النفط لأهله لا لتجار الأسلحة وقتل الشعوب.

  • عزيزي المسؤول

    عزيزي المسؤول، رجلاً كنت أم امرأة، حدود المسؤولية هنا، غير مؤطرة بتلك الشارة البارزة على الزي الرسمي أثناء أوقات الدوام

  • نحترم القانون عندما نلتزم به

    احترام القانون مسألة مهمة وملزمة، وفي غاية الدقة، ويفترض أن تقود إلى ثقافة احترام القانون، الفكرة الجديدة في غالبية المجتمعات،

  • الرأي العام وأزمة الجزيرتين

    يتمثل حصاد التغيير الذي حدث في مصر في أعقاب موجتي 25 يناير عام 2011 و30 يونيو عام 2013 في دخول المواطن المصري إلى الشأن العام.

  • فرسان الأمل في اليمن

    ما تفعله دولة الإمارات في اليمن دليل واضح على التزامها بمبادئها وواجباتها تجاه الشعب اليمني الشقيق، وتصميمها على إعادة الحق والشرعية لأصحابها، وإعادة الاستقرار والأمن لليمن.

  • روكسلان زوجة سليمان القانوني المفترى عليها

    لم يكن في ظنّ ميرال أوكاي، التي ولدت في أنقرة سنة 1959، وهي كاتبة سيناريو مسلسل القرن العظيم أو ما ترجم عند العرب "بحريم السلطان"

  • وصف عمر بن الخطّاب رضي الله عنه (2-2)

    لم يخطر على قلبي بأني سأكتب مقالا في وصف سيدنا عمر بن الخطّاب، (رضي الله عنه)،

  • الصوت لمن اليوم؟

    ليس مهماً من يفوز، «المهم» من يخدم الرياضة التي تحتاج إلى الأفكار المتطورة، وإلى أعضاء فاعلين قريبين ومتابعين للاتحاد، ولا يكتفون بحضور الجلسات والسلام عليكم.

اختيارات المحرر

تابعنا علي "فيس بوك"