شبكات التواصل الاجتماعي.. توعية لازمة

لا يخفى على أينا تنامي أعداد المشتركين والمقبلين في الإمارات على استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، الممثلة في الفيس بوك والتويتر، لا سيما الأخيرة منهما، سواء كان من قبل المؤسسات والشركات أو من قبل الأفراد، حتى أنها شملت جميع الفئات العمرية بما فيها الأطفال والمراهقون والشباب وباقي المراحل العمرية، لا سيما وأن الدخول عليها والتواصل من خلالها سهل، من خلال أجهزة الحاسوب والهواتف الذكية كالـ"آي فون" والبلاك بيري الذي أصبح في متناول الجميع في الوقت الحالي.

على الرغم من أهمية هذه الشبكات في تحقيق التواصل الاجتماعي والمعرفي والثقافي والفكري، إلا أنها كأي وسيلة أخرى، تبقى سلاحا ذا حدين له سلبيات قد تتساوى أو تقل أو تزيد عن إيجابياته، حسب استخدام المشتركين لهذه الوسيلة، وهو الأمر الذي لاحظناه في الآونة الأخيرة، باعتبارنا مشتركين في هذه الشبكات ومتابعين لها كوسيلة مهمة وحيوية، يمكنها إحداث تغييرات إيجابية في عالمنا الذي نتواصل فيه مع الآخرين. لكن الملاحظ على بعض المشتركين في هذه الشبكات، هو إساءة استخدام مفهوم حرية الرأي والتعبير، لا سيما أن الرقابة ليست موجودة على هذه الشبكات والسقف فيها عال، ويمكن للشخص كتابة ما يريد دون أن يستطيع أحد منعه أو حظر ما يعبر عنه.

ولا نريد أن يفهم أحد أننا نريد من هذا المقال تضييق الخناق على الحريات والتعبير عن الآراء، كما فعلت دول أخرى عندما عمدت إلى تعطيل تلك الشبكات، لكننا نريد تنمية الوعي لدى أفراد المجتمع المحلي في دولة الإمارات، بوسائل متعددة ليصبحوا قادرين على "عقلنة" آرائهم في شبكات التواصل الاجتماعي، فتلك الآراء والأفكار مرصودة في الخارج قبل الداخل، وتكوّن انطباعات عن أفراد مجتمعنا المحلي، وكلماتنا التي نسطرها في تلك الشبكات ما هي إلا أفكارنا كشعب، وقد يستغلها آخرون فيؤولّونها ويفسرونها بمنطق آخر يتعدّى سطحية بعض من يكتبون في تلك الشبكات، فنضع أنفسنا في مواقف نحن في غنى عنها.

شبكات التواصل الاجتماعي وما تضمه من أعداد هائلة من المشتركين والمشاركات، باتت مسألة هامة تحتاج إلى خطط استراتيجية وإجراءات تنفيذية كورش عمل توعوية، لا لتقييدها ومراقبتها، بل لتوجيه الأفراد حول أهدافها وكيفية استخدامها، والاستفادة منها بصورة أمثل، والتحذير من سلبياتها، وهو الأمر الذي نشعر بأن الوقت قد حان له الآن في الإمارات دون حاجة للتأجيل، وهذا هو المأمول والمنتظر.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

تابعنا علي "فيس بوك"

الأكثر قراءة

  • خليفة ومحمد يحققان حلم منصور

    منصور طفل إماراتي، كان على وشك أن يتم العام العاشر من عمره عندما أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي،

  • العراق ودلالات التنحي

    لا شك أن تنازل نوري المالكي عن الترشّح لرئاسة الحكومة العراقية لولاية ثالثة، خطوة إيجابية للعملية السياسية الجارية ولكل

  • ملابسنا وتاجرات الأنستغرام

    كثيراً ما أتجول عبر«الانستغرام» لأبحث عن الفريد والنادر من المنتجات الإماراتية الصنع من أيدي بناتنا واخواتنا

  • محمد عبد الله بيننا للأبد

    حينما تشد الرحال في فصل الصيف، وبعد عيد الفطر هذا العام، يحاول معظم الناس أن يبتعدوا عن نشرات الأخبار، وخاصة المرئية

  • فزّاعات الإرهاب

    أمام ثلاثة أنواع من الإرهاب نقف إنْ كنّا بصدد وضع تقسيم عملي للعمليات، التي لاحقت القاهرة على مدار تاريخها، الأول هو

  • روكسلان زوجة سليمان القانوني المفترى عليها

    لم يكن في ظنّ ميرال أوكاي، التي ولدت في أنقرة سنة 1959، وهي كاتبة سيناريو مسلسل القرن العظيم أو ما ترجم عند العرب "بحريم السلطان"

  • وصف عمر بن الخطّاب رضي الله عنه (2-2)

    لم يخطر على قلبي بأني سأكتب مقالا في وصف سيدنا عمر بن الخطّاب، (رضي الله عنه)،

  • داعش.. نبتة »قطبية«

    خلال الأيام الماضية استولت »داعش« على المشهد العالمي، وتم تداول الاسم بشكل مفرط لم يسبق له مثيل، بعد سلسلة من الفظائع ارتكبها

  • سيد قطب وحفنة التراب العفن

    العبارة المنسوبة لمنظّر العنف والإرهاب الإخواني سيد قطب والتي نصها "ما الوطن إلا حفنة من تراب عفن"، تلخص طريقة تعامل

  • فارس التحديات

    مبارك للوطن، فوز سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، ببطولة العالم للقدرة في فرنسا، مع تألقه

اختيارات المحرر

اشترك الكترونيا