شبكات التواصل الاجتماعي.. توعية لازمة

لا يخفى على أينا تنامي أعداد المشتركين والمقبلين في الإمارات على استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، الممثلة في الفيس بوك والتويتر، لا سيما الأخيرة منهما، سواء كان من قبل المؤسسات والشركات أو من قبل الأفراد، حتى أنها شملت جميع الفئات العمرية بما فيها الأطفال والمراهقون والشباب وباقي المراحل العمرية، لا سيما وأن الدخول عليها والتواصل من خلالها سهل، من خلال أجهزة الحاسوب والهواتف الذكية كالـ"آي فون" والبلاك بيري الذي أصبح في متناول الجميع في الوقت الحالي.

على الرغم من أهمية هذه الشبكات في تحقيق التواصل الاجتماعي والمعرفي والثقافي والفكري، إلا أنها كأي وسيلة أخرى، تبقى سلاحا ذا حدين له سلبيات قد تتساوى أو تقل أو تزيد عن إيجابياته، حسب استخدام المشتركين لهذه الوسيلة، وهو الأمر الذي لاحظناه في الآونة الأخيرة، باعتبارنا مشتركين في هذه الشبكات ومتابعين لها كوسيلة مهمة وحيوية، يمكنها إحداث تغييرات إيجابية في عالمنا الذي نتواصل فيه مع الآخرين. لكن الملاحظ على بعض المشتركين في هذه الشبكات، هو إساءة استخدام مفهوم حرية الرأي والتعبير، لا سيما أن الرقابة ليست موجودة على هذه الشبكات والسقف فيها عال، ويمكن للشخص كتابة ما يريد دون أن يستطيع أحد منعه أو حظر ما يعبر عنه.

ولا نريد أن يفهم أحد أننا نريد من هذا المقال تضييق الخناق على الحريات والتعبير عن الآراء، كما فعلت دول أخرى عندما عمدت إلى تعطيل تلك الشبكات، لكننا نريد تنمية الوعي لدى أفراد المجتمع المحلي في دولة الإمارات، بوسائل متعددة ليصبحوا قادرين على "عقلنة" آرائهم في شبكات التواصل الاجتماعي، فتلك الآراء والأفكار مرصودة في الخارج قبل الداخل، وتكوّن انطباعات عن أفراد مجتمعنا المحلي، وكلماتنا التي نسطرها في تلك الشبكات ما هي إلا أفكارنا كشعب، وقد يستغلها آخرون فيؤولّونها ويفسرونها بمنطق آخر يتعدّى سطحية بعض من يكتبون في تلك الشبكات، فنضع أنفسنا في مواقف نحن في غنى عنها.

شبكات التواصل الاجتماعي وما تضمه من أعداد هائلة من المشتركين والمشاركات، باتت مسألة هامة تحتاج إلى خطط استراتيجية وإجراءات تنفيذية كورش عمل توعوية، لا لتقييدها ومراقبتها، بل لتوجيه الأفراد حول أهدافها وكيفية استخدامها، والاستفادة منها بصورة أمثل، والتحذير من سلبياتها، وهو الأمر الذي نشعر بأن الوقت قد حان له الآن في الإمارات دون حاجة للتأجيل، وهذا هو المأمول والمنتظر.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

تابعنا علي "فيس بوك"

الأكثر قراءة

  • في لندن مرة أخرى

    للمرة الثانية خلال شهر يستيقظ مجتمعنا على حادثتي اعتداء كبيرتين تعرضت لهما أسرتان إماراتيتان في لندن، فبعد اعتداء أثيم

  • هكذا أسسها زايد وهكذا تسير اليوم

    دولة الإمارات قصة نجاح وحضارة وتنمية تستحق أن توصف بالأسطورية، رواها حكيم العرب زايد بن سلطان آل نهيان وأخوه راشد بن

  • روكسلان زوجة سليمان القانوني المفترى عليها

    لم يكن في ظنّ ميرال أوكاي، التي ولدت في أنقرة سنة 1959، وهي كاتبة سيناريو مسلسل القرن العظيم أو ما ترجم عند العرب "بحريم السلطان"

  • معرض التوظيف

    انطلق معرض الامارات للوظائف 2014 بمشاركة مائة وستين عارضاً من مختلف المؤسسات والشركات الحكومية وغيرالحكومية والتي يفترض

  • العالم الافتراضي تحت الحبس الاحتياطي

    أصبح الثلاثاء 14 يناير 2014، يوماً مشؤوماً لمستخدمي الإنترنت، وبالتحديد لهيئة تنظيم الاتصالات في الولايات المتحدة (FCC)

  • «القرضاوي» وحلاوة الروح

    آخر أخبار المدعو "القرضاوي"، أنه قام باتصالات مع حكومة المملكة العربية السعودية عبر وسطاء سعوديين لشرح وجهة نظره حول الخلاف

  • التدنيس ونهاية الأقصى

    يعيش المسجد الأقصى في الآونة الأخيرة حالة من التهميش السياسي والإعلامي، وحتى الشعبي على مستوى الوطن العربي والعالم

  • ثقوب في الثوب الأحمر !

    هذه هي الدنيا، فمن كنا نباهي به بالأمس نستحله اليوم! خروج الأهلي من التمهيدي الآسيوي كان له دويه وهذه طبيعة الأشياء. لو

  • قطر تحت المجهر الخليجي

    في الاجتماع الأخير على مستوى وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في الرياض، اتفق الوزراء على آلية المصالحة مع قطر، على

  • بين آسيا والخليج.. دروس وتحولات

    بغض النظر عن نتيجة مباراة الجزيرة والشباب السعودي في ختام دور المجموعات بدوري أبطال آسيا التي وحتى كتابة هذه الزاوية لم

جديد الكتب

اختيارات المحرر