شبكات التواصل الاجتماعي.. توعية لازمة

لا يخفى على أينا تنامي أعداد المشتركين والمقبلين في الإمارات على استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، الممثلة في الفيس بوك والتويتر، لا سيما الأخيرة منهما، سواء كان من قبل المؤسسات والشركات أو من قبل الأفراد، حتى أنها شملت جميع الفئات العمرية بما فيها الأطفال والمراهقون والشباب وباقي المراحل العمرية، لا سيما وأن الدخول عليها والتواصل من خلالها سهل، من خلال أجهزة الحاسوب والهواتف الذكية كالـ"آي فون" والبلاك بيري الذي أصبح في متناول الجميع في الوقت الحالي.

على الرغم من أهمية هذه الشبكات في تحقيق التواصل الاجتماعي والمعرفي والثقافي والفكري، إلا أنها كأي وسيلة أخرى، تبقى سلاحا ذا حدين له سلبيات قد تتساوى أو تقل أو تزيد عن إيجابياته، حسب استخدام المشتركين لهذه الوسيلة، وهو الأمر الذي لاحظناه في الآونة الأخيرة، باعتبارنا مشتركين في هذه الشبكات ومتابعين لها كوسيلة مهمة وحيوية، يمكنها إحداث تغييرات إيجابية في عالمنا الذي نتواصل فيه مع الآخرين. لكن الملاحظ على بعض المشتركين في هذه الشبكات، هو إساءة استخدام مفهوم حرية الرأي والتعبير، لا سيما أن الرقابة ليست موجودة على هذه الشبكات والسقف فيها عال، ويمكن للشخص كتابة ما يريد دون أن يستطيع أحد منعه أو حظر ما يعبر عنه.

ولا نريد أن يفهم أحد أننا نريد من هذا المقال تضييق الخناق على الحريات والتعبير عن الآراء، كما فعلت دول أخرى عندما عمدت إلى تعطيل تلك الشبكات، لكننا نريد تنمية الوعي لدى أفراد المجتمع المحلي في دولة الإمارات، بوسائل متعددة ليصبحوا قادرين على "عقلنة" آرائهم في شبكات التواصل الاجتماعي، فتلك الآراء والأفكار مرصودة في الخارج قبل الداخل، وتكوّن انطباعات عن أفراد مجتمعنا المحلي، وكلماتنا التي نسطرها في تلك الشبكات ما هي إلا أفكارنا كشعب، وقد يستغلها آخرون فيؤولّونها ويفسرونها بمنطق آخر يتعدّى سطحية بعض من يكتبون في تلك الشبكات، فنضع أنفسنا في مواقف نحن في غنى عنها.

شبكات التواصل الاجتماعي وما تضمه من أعداد هائلة من المشتركين والمشاركات، باتت مسألة هامة تحتاج إلى خطط استراتيجية وإجراءات تنفيذية كورش عمل توعوية، لا لتقييدها ومراقبتها، بل لتوجيه الأفراد حول أهدافها وكيفية استخدامها، والاستفادة منها بصورة أمثل، والتحذير من سلبياتها، وهو الأمر الذي نشعر بأن الوقت قد حان له الآن في الإمارات دون حاجة للتأجيل، وهذا هو المأمول والمنتظر.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

تابعنا علي "فيس بوك"

الأكثر قراءة

  • دولة الإمارات ومكافحة الإرهاب بقانون رادع

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: »إن بني إسرائيل تفرقت على اثنين وسبعين فرقة، وتفرقت أمتي على ثلاث وسبعين ملة، كلهم في النار

  • الحُور العِين والحافز الجنسي لـ »المجاهدين«

    بعد فترة قصيرة من تلقيه مكالمة من ابنه في سوريا يوم 18 مارس الماضي، أعلمه فيها أنه سيموت شهيداً، ويدخل الجنة، ويتزوج حورية،

  • إنجاز دولة

    كم هو جميل أن يرى قائد عربي شاب كسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي،

  • رولز رايس بالسَلَف!

    تزور »سيادتها« مطعماً أجنبياً لأول مرة في دبي، وتطلب وجبة رأتها للمرة الأولى في حياتها في طاولة محاذية لها أو من صورة مغرية

  • الاجتماع الوزاري 132

    ربما يكون اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الاخير في جدة، من اكثر الاجتماعات الوزارية التي حظيت بترقب ومتابعة ابناء منطقة

  • لا مصلحة للإمارات في ضرب ليبيا

    خرجت علينا بعض المصادر الغربية بحديث غريب الأسبوع الماضي، يتحدث عن أن دولة الإمارات شاركت مع مصر في توجيه ضربات عسكرية عبر

  • مسخ فرانكشتاين ينقلب على أسياده

    تعيث زمرة من قاطعي الرؤوس المعتوهين والمتعطّشين للدماء، خراباً في سوريا والعراق. هؤلاء لا يهدّدون بنشر عقيدتهم السامّة في

  • عقوبة سرعة الرد

    تقدم نحو خمسين من الباحثين المواطنين عن العمل، لإحدى الوظائف الإدارية في مؤسسة حكومية، وقد خصصت لجنة المقابلات يوم عمل لإجراء

  • يوم وطني بامتياز

    لا جديد من الممكن أن يضيفه المرء في هذا المقام، على ما يشهده الوطن من فزعة أبنائه تلبية لندائه، والانضمام إلى الخدمة الوطنية

  • ليبيا والحل الداخلي

    ليبيا اليوم مرتع خصب للفوضى، فهي دولة بلا حكومة وبلا شرطة تفرض الأمن والاستقرار، فلا يكاد يمر يوم دون أن تسجل البلاد اشتباكات

اختيارات المحرر

اشترك الكترونيا