شبكات التواصل الاجتماعي.. توعية لازمة

لا يخفى على أينا تنامي أعداد المشتركين والمقبلين في الإمارات على استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، الممثلة في الفيس بوك والتويتر، لا سيما الأخيرة منهما، سواء كان من قبل المؤسسات والشركات أو من قبل الأفراد، حتى أنها شملت جميع الفئات العمرية بما فيها الأطفال والمراهقون والشباب وباقي المراحل العمرية، لا سيما وأن الدخول عليها والتواصل من خلالها سهل، من خلال أجهزة الحاسوب والهواتف الذكية كالـ"آي فون" والبلاك بيري الذي أصبح في متناول الجميع في الوقت الحالي.

على الرغم من أهمية هذه الشبكات في تحقيق التواصل الاجتماعي والمعرفي والثقافي والفكري، إلا أنها كأي وسيلة أخرى، تبقى سلاحا ذا حدين له سلبيات قد تتساوى أو تقل أو تزيد عن إيجابياته، حسب استخدام المشتركين لهذه الوسيلة، وهو الأمر الذي لاحظناه في الآونة الأخيرة، باعتبارنا مشتركين في هذه الشبكات ومتابعين لها كوسيلة مهمة وحيوية، يمكنها إحداث تغييرات إيجابية في عالمنا الذي نتواصل فيه مع الآخرين. لكن الملاحظ على بعض المشتركين في هذه الشبكات، هو إساءة استخدام مفهوم حرية الرأي والتعبير، لا سيما أن الرقابة ليست موجودة على هذه الشبكات والسقف فيها عال، ويمكن للشخص كتابة ما يريد دون أن يستطيع أحد منعه أو حظر ما يعبر عنه.

ولا نريد أن يفهم أحد أننا نريد من هذا المقال تضييق الخناق على الحريات والتعبير عن الآراء، كما فعلت دول أخرى عندما عمدت إلى تعطيل تلك الشبكات، لكننا نريد تنمية الوعي لدى أفراد المجتمع المحلي في دولة الإمارات، بوسائل متعددة ليصبحوا قادرين على "عقلنة" آرائهم في شبكات التواصل الاجتماعي، فتلك الآراء والأفكار مرصودة في الخارج قبل الداخل، وتكوّن انطباعات عن أفراد مجتمعنا المحلي، وكلماتنا التي نسطرها في تلك الشبكات ما هي إلا أفكارنا كشعب، وقد يستغلها آخرون فيؤولّونها ويفسرونها بمنطق آخر يتعدّى سطحية بعض من يكتبون في تلك الشبكات، فنضع أنفسنا في مواقف نحن في غنى عنها.

شبكات التواصل الاجتماعي وما تضمه من أعداد هائلة من المشتركين والمشاركات، باتت مسألة هامة تحتاج إلى خطط استراتيجية وإجراءات تنفيذية كورش عمل توعوية، لا لتقييدها ومراقبتها، بل لتوجيه الأفراد حول أهدافها وكيفية استخدامها، والاستفادة منها بصورة أمثل، والتحذير من سلبياتها، وهو الأمر الذي نشعر بأن الوقت قد حان له الآن في الإمارات دون حاجة للتأجيل، وهذا هو المأمول والمنتظر.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • أم الإمارات.. شخصية العام الإسلامية

    لقد حملت"أم الإمارات "حرم المغفور له بإذن الله تعالى"الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان"مؤسس وباني نهضة دولة الإتحاد.

  • مهزلة تلفزيونية

    ليس انتقاصاً من عمل فني بعينه يعرض ضمن أعمال شهر رمضان الفضيل الذي ألصق زوراً به كل غث يقدمه المنتجون، عبر إصرارهم على أن

  • فن الخطابة وملكة الكتابة

    عندما وقف موجها خطابه للشعب البريطاني قائلا: «لا أستطيع أن أعدكم إلا بالدموع والبكاء والألم»، كان يعلم حينها وفي ذلك

  • قولوا لأبي حنيفة!

    هذا سكير، وذاك إلى جهنم، هذه زانية، وذاك سارق، هذا عربيد فاسق، وذاك يضرب أمه.. إطالة اللسان وهتك الحرمات، واتهام الناس في

  • هذا ما قاله زايد.. وفعله

    «في أحد الأيام، عندما كنت حاكما للعين في المنطقة الشرقية، كنت أتمشى في طرقات العين، وكان معي في هذه الجولة أحد الأصدقاء،

  • رولز رايس بالسَلَف!

    تزور »سيادتها« مطعماً أجنبياً لأول مرة في دبي، وتطلب وجبة رأتها للمرة الأولى في حياتها في طاولة محاذية لها أو من صورة مغرية

  • لمـاذا نغلـق هواتفنـا أثنـاء الإقـلاع والهبـوط؟

    يستمتع حوالي 2.83 مليار راكب سنوياً برحلاتهم الجوية على متن 23.844 طائرة تابعة لحوالي 1.568 شركة طيران تجارية في العالم،

  • يا كامناً في أفئدتنا

    وتمر السنون وتزداد المسافة بيننا وبين ذلك اليوم الذي تسمّرت فيه العيون أمام شاشات التلفاز مذيعة خبر رحيلك يا زايد،

  • الإرهاب المتدرّج وهدف تفكيك الدول العربية

    لا يمكننا أن نعزل ما يجري في مصر العزيزة، وآخرها أحداث الأسبوع الماضي من اغتيال النائب العام المستشار هشام بركات، وسلسلة

  • 40 عاماً من الحروب الأهلية العربية

    يُصادف هذا العام ذكرى مرور 40 عاماً على اشتعال الحرب الأهلية في لبنان (13 نيسان/أبريل 1975)، وهي الحرب التي لم تهدأ نارها

اختيارات المحرر

تابعنا علي "فيس بوك"