حكومة العبور للمئوية

حكومة الإمارات ليست حكومة عادية مثل باقي الحكومات، ذلك أنها تضطلع بمهام غير عادية، إذ إنها حكومة مستقبل ستتولى العبور للمئوية الإماراتية الجديدة، وبالتالي فهي منوط بها مهام وخطط واستراتيجيات تتناسب مع تطورات وظروف المستقبل، خاصة وأن القيادة الرشيدة في دولة الإمارات حددت عنوان المرحلة الجديدة بأنه «مهارات المستقبل وعلوم المستقبل وتكنولوجيا المستقبل»، حيث تسعى الإمارات للتأسيس لمئوية تؤمّن من خلالها مستقبل الأجيال القادمة، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خلال لقاء سموه الوزراء الجدد في حكومة دولة الإمارات، للاطلاع على تطورات العمل وخطط الـ 100 يوم الخاصة بملفات عملهم، حيث أوضح سموه لهم مدى حجم وأهمية المهام الوطنية الكبيرة المنوط بهم تنفيذها، مؤكداً سموه لهم أن العمل الوزاري مسؤولية، والوزارة مهمة وطنية، تتطلب تفانياً وعملاً دؤوباً، يقود فيه الوزير فريقه، مقدماً نموذجاً متميزاً وقدوة ومصدر إلهام.

إنه قائد غير عادي، لحكومة غير عادية، في دولة غير عادية، تسابق الزمان والمكان، ولا تنتظر الغد ليأتي إليها بما يحمله، بل تذهب هي إليه، وتفرض عليه خياراتها وخططها وعملها، من أجل الوطن ومن أجل الأجيال القادمة، ولهذا شدد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، على الوزراء الجدد، بمضاعفة الجهود وتوظيف كامل الطاقات لتحويل الخطط إلى واقع، ينعكس إيجاباً على حياة الناس، ويدعم توجهات الإمارات للعبور إلى المستقبل.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon