توحيد الصف ضد الحوثي

في الوقت الذي تواصل فيه مقاتلات قوات التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية بإسناد كبير من القوات المسلحة الإماراتية دك معاقل ميليشيات الحوثي الإيرانية الانقلابية.

وفي الوقت الذي تتواصل فيه إمدادات المساعدات الإنسانية الإماراتية للشعب اليمني الشقيق، تتواصل أيضاً جرائم ميليشيات الحوثي ونهجها الإرهابي المدعوم والموجه من إيران بشكل مباشر وعلني، بقتلها العشرات من الأطفال والنساء في صنعاء، وبشكل عشوائي ودم بارد، ما يسقط كل الادعاءات التي كانت تدعيها هذه الجماعة المغتصبة للسلطة في اليمن بأنها تمثل السلطة الشرعية وتمثل الشعب اليمني.

وبعد جريمتها باغتيال الرئيس السابق علي عبد الله صالح وأبنائه ورفاقه بالمئات، وهم الذين كانوا يمثلون القاعدة الشعبية الوحيدة لهم في اليمن، بات الحوثي وأنصاره بلا غطاء شرعي أو سياسي وبلا أية مرجعية شعبية في اليمن، وبعد جرائمهم البشعة التي شهدها العالم كله خلال الأيام القليلة الماضية.

والتي تجاوزت كل الحدود، واستنكرتها جهات دولية وإقليمية، بات من الضروري والحتمي كما طالبت دولة الإمارات بأن يكون شعار المرحلة هو «توحيد الصف» ضد الحوثي، وضد إيران المسؤولة الأولى عن كل جرائم الحوثي وميليشياته في اليمن.

ما يفعله الحوثي الآن في اليمن وما يرتكبه من جرائم، إنما يعكس تخبطه وفشله في إدارة الأمور واقتراب نهايته، ولهذا مطلوب وقفة عربية واحدة مؤيدة لقوات التحالف العربي في دعمها للجيش اليمني من أجل تحرير اليمن من عملاء طهران أعداء الأمة والدين.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon