اليمن و وحدة الصف

جرائم القتل والتنكيل التي ارتكبها الحوثيون بحق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح وأبنائه ورفاقه، ومشاهد التمثيل بالجثث والرقص على رؤوسها، لم نشاهدها من قبل إلا من جماعات الإرهاب المعروفة، والتي تعمل لحساب جهات أجنبية تسعى إلى خراب وتدمير منطقتنا.


وقد كشف ذلك للعالم كم الحقد والوحشية لدى الحوثيين وأسيادهم الذين يوجهونهم من إيران، واستعدادهم لارتكاب المجازر والتنكيل بالشعب اليمني لإحكام سيطرتهم وخدمة أهدافهم المشبوهة.


فالموقف الآن في اليمن بات واضحاً للجميع، فنحن أمام جماعة من الميليشيات الإرهابية المدعومة والممولة من إيران بالمال والسلاح، التي أطلقت صواريخها الباليستية على الأراضي المقدسة في المملكة العربية السعودية وعلى مدنها، وستواصل إيران استخدامها ضد دول ومدن أخرى عربية يحلم الملالي في إيران بأن يخضعوها لنفوذهم، مثلما ادعوا ذلك في العراق وسوريا ولبنان..
وقد أكدت مجازر الحوثيين بحق مسؤولي وأعضاء حزب المؤتمر والمواطنين اليمنيين، بمن فيهم النساء، حتمية المسارعة لتخليص اليمن من شرور هذه الميليشيات الإيرانية، وهو ما أخذ يتحقق بشكل متسارع، حيث شهدت الأيام الماضية تقدماً ملحوظاً لجيش الشرعية مدعوماً من قوات التحالف العربي.


ومع استمرار تعزيز المكاسب التي يحققها جيش الشرعية يقترب اليوم الذي يتخلص فيه اليمن من شرور هذه الجماعة الإرهابية، لتنقطع بذلك أحد الأذرع الرئيسية التي تستخدمها إيران لزعزعة الاستقرار في المنطقة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon