انتفاضة اليمن صفعة لإيران

يشهد اليمن الشقيق صحوة جديدة تنبئ بعودة الوعي والوقوف في وجه الانقلابيين الحوثيين أنصار إيران الذين يعملون على تأجيج الفتنة الطائفية والحرب والدمار والخراب في اليمن، وتأتي انتفاضة حزب المؤتمر الشعبي الذي يرأسه علي عبد الله صالح، ونداءاته لكافة طوائف وفئات الشعب اليمني، وفي المقدمة رجال القبائل بأن يهبوا للدفاع عن أنفسهم وعن وطنهم ووحدتهم ضد المؤامرات التي يحيكها الحوثيون، لتعكس مدى فاعلية وقوة اللحظة التاريخية التي يعيشها اليمن الآن.

حيث تنكشف الحقائق للعلن، وتنكشف جوانب المؤامرة الإيرانية الحوثية، والتي تشارك فيها قطر، التي تسعى لإنقاذ المتآمرين الحوثيين من خلال مساعي وساطتها المزعومة، وتجهل قطر ونظامها أن مساعيها وجهودها في اليمن ستفشل، مثلما فشلت من قبل في مصر وغيرها.

وذلك لأن تنظيم الحمدين لا يفهم معنى صحوة الشعوب ويقينها بانتمائها العربي وولائها لعروبتها، وهذا ما يحدث الآن في اليمن الشقيق الذي يبرهن بانتفاضته القوية تصميمه على التمسك بعروبته ورفضه القاطع لنفوذ الحوثيين المتآمرين الذين تستخدمهم إيران لتنفيذ مخططاتها التوسعية وفرض هيمنتها ونفوذها في المنطقة العربية، وتهديد دول الخليج العربية بصواريخها البعيدة المدى.

انتفاضة اليمن تأتي بمثابة صفعة قوية لإيران، وتجسّد مرحلة جديدة من تاريخ اليمن تتطلب التفاف كافة الشرفاء اليمنيين المحبين لوطنهم والحريصين على بقائه عربياً في أحضان أمته العربية، وبدعم من أشقائهم في تحالف دعم الشرعية سيتمكنون من استعادة اليمن وإنقاذه من شرور الميليشيات الإيرانية الطائفية الإرهابية.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon