وقفة عربية واحدة

خابت آمال إيران في شق الصف العربي وتقسيمه إلى مؤيدين ومناهضين لها، إذ لم يكن لعربي أن يقبل هذه التهديدات الإيرانية الفجة للأمن العربي، ولا أن يقبل سياسات التآمر وتصدير الثورات والفتن الطائفية التي تصدرها إيران للمنطقة، ولا أن يقبل بمحاولات إيران لفرض الهيمنة والنفوذ على العرب، ومن المؤكد أنه لا يمكن لعربي ولا لمسلم أن يقبل الاعتداءات على المقدسات الإسلامية في المملكة العربية السعودية.

والتي تمارسها إيران من خلال عملائها وأنصارها الحوثيين في اليمن بإطلاقهم للصواريخ الباليستية تجاه الأراضي والمدن السعودية.

مثل هذا السفور والتبجح والتهديد الإيراني لا يمكن أن يقبل به العرب، وهذا ما عبر عنه أمس الأول اجتماع وزراء الخارجية العرب في مقر جامعة الدول العربية في القاهرة، والذي أكد في بيانه الختامي التضامن العربي الكامل مع المملكة العربية السعودية ضد الاعتداءات والتهديدات التي تأتيها من اليمن والصواريخ الباليستية التي يوجهها نحوها الحوثيون بدعم وتوجيه من إيران.

كما أكد البيان التأييد العربي لكل ما تتخذه المملكة من إجراءات لحماية أمنها القومي. وحذر البيان إيران من مغبة استمرارها بالتدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، متوعداً بتصعيد الأمر لمجلس الأمن الدولي لمناقشة التهديدات الإيرانية.

لقد فشل الرهان الإيراني على انقسام الصف العربي، وأثبت العرب أنهم دائماً معاً صف واحد ضد أعداء الأمة.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon