من أجل غد أفضل

عندما تستشرف دولة الإمارات العربية المتحدة المستقبل، وتطمح لمواقع الريادة في مقدمة دول العالم، فإن هذا ليس حلماً ولا مجرد أمنيات، بل هو نهج عمل تتولى تنفيذه الحكومة بمتابعة مستمرة ودقيقة من القيادة الحكيمة التي تضع سعادة الشعب ورفاهيته على رأس أولوياتها، هذا هو النهج الذي أكد عليه بالأمس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، عندما أشار سموه إلى أن الأفكار البسيطة لا يفصلها عن الأمور العظيمة سوى الإصرار والعزيمة والإيمان بالنجاح، وقال سموه: «نحن ننظر دائماً للأمام، ولا نركن إلى المنجزات السابقة في ظل عالم متغير يتطلب الاستمرار في سباق التنافسية فيه إلى أفكار جديدة ومتجددة بطرق وأدوات مختلفة».

القيادة الحكيمة في دولة الإمارات التي حققت مع شعبها أكبر الإنجازات التي أبهرت العالم، والتي وضعت دولة الإمارات في المواقع الأولى عالمياً في مختلف المجالات، هذه القيادة لا ترضى إلا بالمستقبل الأفضل لشعبها، وإصرارها على تحقيق ذلك نابع، كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، «من إيمانها بأننا نستمد تطورنا واستمراريتنا من خلال قدرتنا على التجدد وابتكار الحلول التي تستبق تحديات المستقبل لتظل الإمارات ومدنها مركزاً للعالم ولا ترضى إلا بالرقم واحد»، ومن هذا المنطلق أكد سموه على الاعتماد على القيادات الشابة، وعلى أنه بنفسه سيتولى متابعة منح الفرص للشباب.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon