إيران هي التحدي الأول

من الواضح للجميع أن قرار قيادة قوات التحالف العربي الإغلاق المؤقت للمنافذ اليمنية الجوية والبحرية والبرية، إنما المقصود به بالتحديد منع الإمدادات الإيرانية عن الانقلابيين الحوثيين وميليشياتهم، بعد أن بات السلاح الإيراني في يد الحوثيين يشكل تهديداً واقعياً ومباشراً لدول المنطقة جميعها.

لقد قالت الإمارات، وما زالت تقول وتؤكد على أن الخطر الإيراني في المنطقة هو التحدي الأكبر الذي يجب على الجميع مواجهته، وأنه لا وقت ولا مكان للمواقف المتذبذبة والمترددة والمرتبكة أمام هذا الأمر، وذلك بعد أن بات واضحاً للجميع أن إيران تعبث في المنطقة بأدواتها الإرهابية، من حزب الله في لبنان، إلى الحوثيين في اليمن، وغيرهم من التنظيمات، بما فيهم تنظيم القاعدة الإرهابي العالمي، الذي أكدت الوثائق التي كشفت عنها الاستخبارات الأميركية ضلوع النظام الإيراني في علاقات وثيقة معه منذ سنوات طويلة مضت.

وبما أنه لا مجال للشك في إمداد طهران للحوثيين بالصواريخ الباليستية التي تطلقها على المملكة العربية السعودية، فإن دولة الإمارات تؤكد ضرورة وضع الأمور في نصابها الصحيح واعتبار الخطر الإيراني هو التحدي الأكبر والأول، وتنادي الإمارات بضرورة توحيد وتعزيز الموقف الخليجي تجاه الخطر الإيراني وعميله الحوثي، ولا مجال هنا للمواقف المرتبكة ومواقف الحياد غير المبررة، بعد أن بدا خطر تحويل الحوثي إلى «حزب الله» جديد ماثلاً أمامنا.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon