إمارات العلم إلى الفضاء

لم تكن دولة الإمارات لتحجز مكانها في المقدمة، وفي المراكز الأولى على مستوى العالم، لولا توجيهات قيادتها الرشيدة منذ البداية، وحثها على الالتزام والاهتمام بالعلم والبحث العلمي والتكنولوجيا الحديثة في المجالات كافة، وعلى رأسها مجال الفضاء الذي حققت فيه دولة الإمارات شوطاً طويلاً وضعها في مصاف الدول القليلة المعدودة في هذا المجال الحيوي على مستوى العالم.

وتأتي الدورة الأولى التي ينظمها اليوم مركز محمد بن راشد للفضاء، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، كحدث علمي مهم، وكمبادرة موجهة إلى قطاع التعليم بمستوياته كافة والقطاعات المرتبطة بالعلوم والتكنولوجيا وأبحاث الفضاء في الدولة، هذا الحدث الذي سيشارك فيه خبراء وباحثون ومختصون دوليون ومحليون.

كما يشارك فيه طلبة إماراتيون بأبحاثهم ومناقشاتهم. ويأتي هذا الحدث العلمي المهم بعد أيام قليلة من إعلان «مركز محمد بن راشد للفضاء» تحقيق إنجاز نوعي جديد تمثل في فوز دولة الإمارات باستضافة الدورة الـ 71 للمؤتمر الدولي للفضاء.

وهو الأكبر من نوعه عالمياً للمرة الأولى في المنطقة، هذه الإنجازات العلمية الكبيرة تؤكد نهج الإمارات الذي قال عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «إن مجال علوم وأبحاث الفضاء يمثل مساراً مهماً من مسارات مسيرة التنمية في دولة الإمارات نحو مئويتها في 2071».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon