الإمارات وطن السعادة

سعت دولة الإمارات منذ نشأتها إلى ترسيخ مكانتها الدولية انطلاقاً من داخلها، حيث كانت إنجازاتها العملاقة وسعادة ورفاهية مواطنيها من خلال تحقيق أفضل مستوى في المعيشة، هي طريق الإمارات للعالمية، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في لقائه بوفد البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية، حيث قال سموه: «إن دولة الإمارات العربية المتحدة منذ نشأتها كان عنوانها الرئيسي وهدفها الأساسي هو سعادة مواطنيها وتعزيز مكتسباتها الوطنية على كافة المستويات بما يعزز ويرسخ مكانتها على المستوى العالمي».

وتتجلى في مجتمع الإمارات بصورة واضحة أوجه السعادة والإيجابية التي تنعكس قيمتها وأهميتهما في شعارات البذل والعطاء والتسامح وترسيخ الخير التي تميز سياسات دولة الإمارات داخلياً وخارجياً لتجعلها نموذجاً يحتذى ويضرب به المثل بين دول العالم. كما انعكس أيضاً في مبادراتها السباقة والرائدة باعتماد برنامج وطني للسعادة والإيجابية، وكل ذلك، كما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، من أجل حياة أفضل وأسعد وأجمل لأبناء الوطن الذين يستحقون العيش بفرح وتفاؤل بالمستقبل.

إن دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة لا تبخل بأي جهد أو مال من أجل إسعاد الإنسان الإماراتي الذي وضعت عليه الدولة منذ البداية رهانها الرئيسي في بناء هذا الوطن وحماية مكاسبه والذود عنه بالروح وبكل غالٍ ونفيس، هذا الشعب العظيم الذي التف منذ البداية حول قياداته لثقته الكاملة في حبها له وتفانيها في خدمته وإسعاده.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon