الإمارات مركز للذكاء الاصطناعي

عرفت دولة الإمارات الخدمات الإلكترونية منذ قرابة عقدين، وتطورت هذه الخدمات بشكل ملحوظ وسريع لتواكب الإنجازات العملاقة في الدولة حتى وصلت إلى الحكومة الذكية، واليوم تنطلق هذه الخدمات الإلكترونية مع استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، كأول مشروع ضخم ضمن مئوية الإمارات 2071، وهي الاستراتيجية الأولى من نوعها على مستوى العالم، والتي تهدف إلى تطوير الأداء الحكومي وتسريع الإنجازات وخلق بيئات عمل مبدعة ومبتكرة ذات إنتاجية عالية، وذلك من خلال استثمار أحدث تقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي وتطبيقها في شتى ميادين العمل بكفاءة عالية، واستثمار كافة الطاقات على النحو الأمثل واستغلال الموارد والإمكانات البشرية والمادية بطريقة خلاقة تعجِّل تنفيذ البرامج والمشاريع التنموية لبلوغ المستقبل.

وتعد هذه الاستراتيجية من بدايات المشاريع العملاقة لمئوية الإمارات، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، مشيراً إلى أن «دولة الإمارات تسعى لأن تكون مركزاً جديداً في تطوير آليات وتقنيات وتشريعات الذكاء الاصطناعي»، ومؤكداً سموه: «استراتيجيتنا للعام 2071 تقوم على مجموعة أسس أهمها اعتماد الذكاء الاصطناعي في كافة قطاعاتنا الحكومية والخاصة».

وتهدف هذه الاستراتيجية إلى أن تكون حكومة الإمارات الأولى في العالم في استثمار الذكاء الاصطناعي في مختلف قطاعاتها الحيوية، وخلق سوق جديدة واعدة في المنطقة ذات قيمة اقتصادية عالية، إضافة إلى بناء قاعدة قوية في مجال البحث والتطوير.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon