سلامة الحج صدمة لمن؟

الحج أكبر حدث إسلامي وأضخم تجمع للمسلمين، أدى فيه الحجاج مناسكهم، بأمان وطمأنينة وسلام، وذلك بفضل الله تعالى وبدعوات المسلمين في الحج وفي كل أنحاء العالم، وبفضل الجهود الجبارة التي تبذلها دائماً، المملكة العربية السعودية من أجل سلامة وأمن هذه الشعيرة العظيمة وهذا الركن الهام من أركان الدين الحنيف.

وبقدر سعادة المسلمين في الحج وفي كل أنحاء العالم بنجاح المملكة في موسم الحج الحالي، بقدر صدمة وحسرة إيران وتنظيم الحمدين في قطر، اللذين كانا يتمنيان وقوع كوارث وحوادث كبيرة أثناء شعائر الحج تزهق فيها أرواح مسلمين لبوا دعوة الله سبحانه وتعالى لزيارة بيته الحرام.

لقد حاولت إيران تسييس الحج أكثر من مرة، ولا يمر عام دون مشاكل إيرانية تتعلق بالحج، ودخلت قطر على الخط هذا العام بمحاولاتها الفاشلة لتسييس الحج ومنع الحجاج القطريين من السفر للأراضي المقدسة، وجاءت مبادرة خادم الحرمين باستضافة الحجاج القطريين وتخصيص طائرات سعودية لنقلهم، كصفعة على وجه تنظيم الحمدين.

وسخرت السعودية إمكانات هائلة لتأمين سلامة الحج والحجاج، ولم يكن مستبعداً أبداً أن تمتد يد الإرهاب المدعومة من إيران وتنظيم الحمدين لتعبث بأمن وسلامة الحج، وهو ما صرح به خادم الحرمين الشريفين بقوله: «إن أذرع الإرهاب سعت للنيل من المقدسات ولم تراع الحرمات»، لكن الله سلم، وانتهى الحج على خير، وفشل الإرهابيون ومن وراءهم.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon