قطر وسياسة المقاولين

يبدو أن السياسة في الدوحة لا تقوم على المبادئ والقواعد المتعارف عليها دولياً، فعندما تذهب قطر لتمول وتدعم تنظيمات وجماعات إرهابية في دول، وتنفق المليارات على المرتزقة الإرهابيين وتنظيماتهم، فهي تكون قد ضربت عرض الحائط بالقوانين والأعراف الدولية، ولا يمكن وصف النظام الذي يحكمها بهذه السياسة بأنه نظام دولة، بل هو نظام مقاولات في الفتنة والإرهاب والتآمر والعبث بأمن واستقرار الدول.

ويبدو أن سياسة المقاولات هذه هي السمة الرئيسة لدى تنظيم الحمدين في قطر، حتى وهو يرد على الاتهامات الموجهة إليه وهو يمارس علناً عملية تسييس الحج، حيث اكتشفنا في هذه الأزمة التي اختلقتها قطر عناداً وكيداً ضد الدول المكافحة للإرهاب، خاصة المملكة العربية السعودية، أن هذه الأزمة يديرها في داخل قطر المقاولون.

وخرجت علينا وسائل الإعلام القطرية ببيان صادر عن لجنة مقاولي الحج والعمرة في قطر، يرفض فيه هؤلاء المقاولون تسيير حملات الحج لأسباب واهية وغير منطقية، ليتكشف لنا أن التسييس لهذه القضايا الدينية المهمة يمارس في قطر على المستويات كافة من أدناها إلى أعلاها.

إنها سياسة المقاولين التي اتبعها تنظيم الحمدين لسنوات طويلة واتهمته بها دول عدة، حيث يجري اتفاقاته وسياساته عن طريق المقاولين والوسطاء لجلب الإرهابيين من مكان إلى مكان آخر ليعيثوا في البلاد خراباً وقتلاً وتدميراً، وها هم المقاولون في قطر يتصدرون المشهد في قضية تسييس الحج.

يبدو أن السياسة في الدوحة لا تقوم على المبادئ والقواعد المتعارف عليها دولياً، فعندما تذهب قطر لتمول وتدعم تنظيمات وجماعات إرهابية في دول، وتنفق المليارات على المرتزقة الإرهابيين وتنظيماتهم، فهي تكون قد ضربت عرض الحائط بالقوانين والأعراف الدولية.

ولا يمكن وصف النظام الذي يحكمها بهذه السياسة بأنه نظام دولة، بل هو نظام مقاولات في الفتنة والإرهاب والتآمر والعبث بأمن واستقرار الدول، ويبدو أن سياسة المقاولات هذه هي السمة الرئيسة لدى تنظيم الحمدين في قطر، حتى وهو يرد على الاتهامات الموجهة إليه وهو يمارس علناً عملية تسييس الحج، حيث اكتشفنا في هذه الأزمة التي اختلقتها قطر عناداً وكيداً ضد الدول المكافحة للإرهاب.

خاصة المملكة العربية السعودية، أن هذه الأزمة يديرها في داخل قطر المقاولون، وخرجت علينا وسائل الإعلام القطرية ببيان صادر عن لجنة مقاولي الحج والعمرة في قطر، يرفض فيه هؤلاء المقاولون تسيير حملات الحج لأسباب واهية وغير منطقية، ليتكشف لنا أن التسييس لهذه القضايا الدينية المهمة يمارس في قطر على المستويات كافة من أدناها إلى أعلاها.

إنها سياسة المقاولين التي اتبعها تنظيم الحمدين لسنوات طويلة واتهمته بها دول عدة، حيث يجري اتفاقاته وسياساته عن طريق المقاولين والوسطاء لجلب الإرهابيين من مكان إلى مكان آخر ليعيثوا في البلاد خراباً وقتلاً وتدميراً، وها هم المقاولون في قطر يتصدرون المشهد في قضية تسييس الحج.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon