شعب قطر يختار

يبدو أن تمادي قطر في تسييس قضية الحج سيجلب على تنظيم الحمدين ما لم يكن يتوقعه من مشاكل في الداخل القطري، فقد شعر القطريون أن النظام الذي يحكمهم لا يفكر سوى في نفسه فقط.

وفي مشاكله الخاصة التي جلبها كبره وعناده، وأنه عندما يرفض مبادرة خادم الحرمين الشريفين ويرفض إعطاء الطائرات السعودية تصاريح الدخول لنقل الحجاج، فإنه وضع قضاياه ومشاكله السياسية فوق مشاعر شعبه ولهف الحجاج القطريين على الحج وزيارة بيت الله الحرام.

تعامل الدوحة مع هذه القضية أحدث ضجة كبيرة لا تزال تداعياتها مستمرة، ويبدو أنها لن تتوقف، خاصة بعد ردود الفعل القوية على مبادرة الوساطة التي قام بها الشيخ القطري عبد الله بن علي آل ثاني لدى خادم الحرمين الشريفين والتي ارتبطت بإعلان مبادرة الملك سلمان بن عبد العزيز باستضافة الحجاج القطريين وإرسال الطائرات السعودية لنقلهم إلى الأراضي المقدسة.

لقد وصل حقد النظام الحاكم في الدوحة وعناده إلى درجة إفشال هذه المبادرات الطيبة بادعاءات واهية، وزاد عناده وحقده بالتشكيك في دوافع المبادرتين، فاعتبر مبادرة الوساطة من الشيخ عبد الله آل ثاني دوافعها شخصية، ومبادرة خادم الحرمين دوافعها سياسية، أما الحجاج القطريون فلم يخطروا على بال النظام العنيد الحاقد، فكانت ردة الفعل الشعبية المستنكرة ضد النظام الحاكم بإطلاق وسمين «ارحل يا تميم» و«عبد الله مستقبل قطر»، وهذه هي بداية النهاية.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon