الوضع الصحي المشترك بين «ناورو» والإمارات

الصحة مطلب كلّ حيٍّ على وجه الأرض، وهي علقٌ نفيسٌ لا يُشترى ولا يُعار، وإن صادف وجاء ذلك اليوم الذي تُعرض فيه الصحّة للبيع فإنّ سعرها لن يُقدّر بثمنٍ، فهي تُبنى عليها حياة بني آدم كلها، ومِنْ غيرها لا ينفع الإنسان لشيء، لا لنفسه ولا لأهله ووطنه، ولن ترى عاقلاً يجازف في صحته، بل تراه يبحث عن كلّ ما يحفظها له من الطعام والشراب والرياضة والدعاء، كما علّمنا الله في كتابه العزيز ورسوله صلى الله عليه وسلم في ما رُوي عنه من الأحاديث الصحيحة، ومنه قوله الشريف: "ما ملأ آدميٌّ وعاءً شراً من بطنه، بحسب ابن آدم أكَلات يقمن صُلبه، فإن كان لا محالة فثلثٌ لطعامهِ وثلثٌ لشرابهِ وثلثٌ لِنَفَسه"، وهناك آيات وأحاديث تحثُّ على حفظ البدن من العلل، عن طريق الحمية وعدم الإسراف والابتعاد عن أهل الأمراض الخطيرة، ولو ادّكرنا في هذا كلّه لوجدناه لصالح الإنسان، وليكون قادراً على إكمال مسيرة حياته وهو في عافيةٍ وخيرٍ.

جمهورية "الناورو" من الجمهوريات التي لا يعرفها إلا قلّة من البشر الذين لهم صلة بتجارة الفوسفات، الذي تشتهر به هذه الجمهورية الصغيرة جداً، حيث يبلغ عدد سكانها 14 ألف نسمة ولا تزيد مساحتها على 21 كيلومتراً مربعاً، وهي أيضاً مرتع خصب لأولئك الذين يريدون مكاناً لغسيل الأموال المحرّمة، حيث استقبلت كثيراً من هذه الأموال خلال العقود الماضية، وتشكل اليوم ثقلاً سياسياً في الأمم المتحدة، حيث بإمكانها أن تضيف صوتاً رابحاً لبعض القضايا إذا اتفقت مصلحتها مع الجهة التي تطلب الصوت.

ومن هنا يجب ألا نستهين بهذه الجزيرة الصغيرة جداً بمساحتها وعدد سكانها، ولها أيضاً ما يميّزها عن سائر العالم سنذكره في ما يأتي. وقد يسأل سائل: ما هو تاريخ جمهورية "ناورو" هذه التي لم نسمع بها في حياتنا؟ وما علاقتها بدولتنا الحبيبة "الإمارات"؟

تقع جمهورية "ناورو" في المحيط الهادئ، وهي أصغر جمهورية مستقلة في العالم، استوطنتها شعوب من "مايكرونيزيا" و"بولينيسيا" منذ 3000 سنة، وهم يشكلون 12 قبيلة ترمز إليهم النجمة الموجودة في عَلَمهم، وذكروا أنّ اسم "ناورو" مشتق من جملة في لغتهم القومية وترجمتها: "أذهب إلى الشاطئ".

وكان أول المكتشفين لهذه الجزيرة هو الإنجليزي صائد الحيتان "جون فيرن" في سنة 1798م، وسمّاها "الجزيرة السعيدة" مع أنّ أهلها فقراء ولكنهم مكتفون عن الناس، إذ تكثر في جزيرتهم أشجار الفواكه وجوز الهند ومأكلهم من الأسماك المتوافرة بكثرة.

وقد جرّ هذا الاكتشاف الخير والشرّ لهم، فقد بدأت السفن التجارية تقف في مينائهم وبدأ أهلها بتعلم اللغات الأخرى، خاصة الإنجليزية وهي اللغة الرسمية اليوم، وبدأت تجارة الفوسفات تزيد، وفي نفس الوقت قلّت مساحات الزراعة لكثرة ظهور المناجم.

وقد ذاقت هذه الجزيرة من هوان الاستعمار ما ذاقت، فتقلّبت من أيدي الألمان سنة 1888م، إلى الحماية البريطانية، ثم الأسترالية، ثم اليابانية، ثم عادت إلى أستراليا مرّة أخرى وبقيت هكذا إلى يوم استقلالها سنة 1968م، وقد انضمت إلى الأمم المتحدة سنة 1999م لتشكل لنفسها سيادة كاملة، ولتربح صوتاً مهما أثناء التصويت على القرارات المهمة.

بقيت "ناورو" لفترة من الزمن بسبب بيعها الفوسفات، من الدول الغنية فارتاح شعبها وبدأت تستورد كلّ شيء، وقد أكثر أهلها من أكل المعلّبات والأطعمة المحفوظة لأنّ أرضهم صارت جرداء، وتركوا ما كان عليه أجدادهم من ممارسة الأعمال الشاقة التي تعد رياضة لهم، فانتشرت السمنة بينهم حيث تجاوزت 60% لدى الرجال، أما النساء فإنّها تزيد عن ذلك، مما جعل هذه الجمهورية الأولى في انتشار مرض السكّري، حيث بلغت نسبته فيهم أكثر من 30% مع أمراض أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم وغيرها، وهي تعيش الآن بعد شحّ الفوسفات في حالة مزرية، فهي بين شعب مريض وفقر مدقع لا يدرون ما يفعلون وبطالة تزيد على 90%، ومن يعمل منهم فهو يعمل لدى الحكومة وهي النسبة الباقية!

من تفكّر في حال هذه الجمهورية التي كانت سعيدة وصارت اليوم بائسة مريضة وقرأ بيانات المنظمات العالمية للصحة عنها، سوف يجد - وللأسف - أنّ دولتنا الحبيبة "الإمارات" تلي في الترتيب جمهورية "ناورو" من حيث ارتفاع مرض السكّري بنسبة تقدّر بـ18%، ثم تأتي من بعدنا المملكة العربية السعودية..

فكيف تسلل هذا المرض إلينا؟ وكيف سمحنا له ورضخنا كأنه واقع لا مفرّ منه؟ وهو في زيادة خطيرة وتصاحبه أمراض أخرى أخطر منه هو الذي يسببها، وهذه أسئلة جوابها من خلال معرفة تجربة "ناورو"، لأننا لو نظرنا إلى حالنا وحال هذه الجمهورية التي كانت تسمّى "كويت المحيط الهادئ"، سوف يجد أنّ قلة الحركة والرياضة وأكل الأطعمة المحفوظة وزيادة السمنة، عوامل متشابهة بيننا وبينهم أدت جميعها إلى هذه المصيبة التي حلت علينا وعليهم، ألا وهي داء السكري.. وللمقالة بقية.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • تقرير «منظمة العفو» وأجندة الإخوان

    إن احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية، يعتبر مكوناً أساسياً من مبادئ وقيم مجتمع دولة الإمارات، والدولة حققت مكاسب في

  • وداعاً محمد خلف المزروعي

    حظيت في العام الماضي بشرف منحي «جائزة الشخصية الاتحادية 2013»، ضمن كوكبة من المكرَّمين من الشخصيات الوطنية، تقديراً

  • بيتنا الخليجي واحد

    عودة العلاقات الخليجية مع الشقيقة قطر، إلى حضن التعاون الواحد وإزاحة غبار الخلاف بين دولنا، كان محطة حتمية ومتوقعة

  • جاء الفرج

    بناء على طلب أم وإلحاحها بضرورة إيصال شكرها وتقديرها العميق على طرح برنامج الخدمة الوطنية، الذي بدأ تطبيقه هذا العام في

  • روكسلان زوجة سليمان القانوني المفترى عليها

    لم يكن في ظنّ ميرال أوكاي، التي ولدت في أنقرة سنة 1959، وهي كاتبة سيناريو مسلسل القرن العظيم أو ما ترجم عند العرب "بحريم السلطان"

  • عيد الشكر في التاريخ الأمريكي

    غداً الخميس عطلة رسمية في الولايات المتحدة بمناسبة عيد الشكر، وهو عيد وطني لا ديني، صار مرتبطا في الأذهان ببدء موسم

  • الإمارات للهوية.. مفخرة وطن

    في سبتمبر 2004 تأسست هيئة الإمارات للهوية، وهي هيئة اتحادية مستقلة أنشئت لتنفيذ وتطوير مشروع برنامج السجل السكاني،

  • أزمة الكاتب الخليجي

    دخلتُ خان الخليلي في القاهرة وكان الوقتُ متأخراً. مشيتُ في الأزقة الضيقة مكاناً، الواسعة شأناً وأحداثاً. جلستُ في قهوة

  • وداعا الرياض

    وداعا الرياض.. عاصمة البيت الخليجي الكبير، بعد أيام جميلة امتدت على مدى أكثر من أسبوعين، شهدت احتفالات غير عادية في

  • نحو وحدة اليمن

    لا يزال اليمن يصارع موجات العنف التي تضربه وتحاول تشتيت قواه وهز استقراره، حيث تبذل قياداته برئاسة رئيس البلاد عبد ربه

اختيارات المحرر

تابعنا علي "فيس بوك"