سليمان القانوني وحريم السلطان.. بين الحقيقة والخيال

لم يكن في الماضي تُأخذ مصادر التاريخ إلا من صدور الرواة أو من بطون الكتب ولم يتعود الناس أن يأخذوا التاريخ من الأفلام السينمائية والوثائقية وما يسمّى بالمسلسلات التلفزيونية لأنها لم تكن موجودةً في الأصل ولما وُجدت لم تعدّ من مصادر التاريخ الموّثقة لأننا لا ندري من أعدّها وبحث في معلوماتها وأكّدها ومن هو كاتب الحوار الذي بمقدوره تغيير كل شيءٍ في كتابته، حيث يستطيع أن يكتب حلقة تلفزيونية كاملة من صفحة واحدة لأن السيناريو يعتمد على الخيال الكامل للمَشاهد التي لا تمتُّ بصلةٍ إلى الحقيقة بل الحقيقة تكون مجموعة أطيافٍ قليلةٍ مفرقةٍ هنا وهناك خلال المسلسلات والأفلام التاريخية وهذا الذي أخبرني به الراحل الكاتب محسن زايد رحمه الله، حيث قال لي : إنه كتب مسلسلات كثيرة بهذه الطريقة، حيث يحصل على مجموعة أوراق عن موضوع ما ثم يؤلف من خلاله عملاً كاملاً كما صنع مع رواية نجيب محفوظ «ليالي ألف ليلة وليلة» فكان يجعل من الصفحة الواحدة حلقة كاملة.

 

هذه هي الحقيقة التي يجب أن نضعها نصب أعيننا ونحن نشاهد هذه الأفلام والمسلسلات فهي لا تعتني بسرد الحقائق كما وقعت ولا تستطيع جلب كل الذي حصل لأنها غير مسجلة أصلاً فماذا يفعل المخرج والمنتج؟ لا شيء سوى الاعتماد على كاتب سيناريو مميزٍ يستطيع جذب انتباه المشاهد وتكوين الإثارة أو الحبكة الدرامية بأي طريقة ولو كان على حساب التاريخ والحقيقة، وعلى هذا نصيحتي لكم إذا أحببتم مشاهدة هذه الأعمال هي أن تستمتعوا بمشاهدتها ولا تعتقدوا أنها من التاريخ بل هي من خيال كاتب القصة والسيناريو لا أكثر.

 

الخليفة السلطان العثماني سليمان القانوني تعرض له قناتنا المفضلة دبي مسلسلاً مدبلجاً عنه من التركية ويتابعه خلق عربي لا يحصى وهو من إنتاج بعض المنتجين الأتراك باسم «حريم السلطان» ولكنه في أصله التركي جعل كثيراً من الأتراك ينتقدونه وكتب المؤرخون هناك في الصحف عن هذا العمل بأنه غير تاريخي وإنما من خيال كاتب القصة وليس له من تاريخ سليمان العظيم إلا الاسم لأن هذه المعلومات لا تعرف ولم تذكر إلا قليلاً جداً بل فيها أخطاء كثيرة بسبب قلة التدوين في تلك الحقبة بعكس المراحل العثمانية التي تلت فترة سليمان، حيث اهتم العثمانيون بتدوين كل شيء وعلى هذا لم يجد هذا المسلسل طريقه إلا في قلوب من لا يعرف التاريخ أو من لا يهمه أو من الحاقدين على العثمانيين أصلاً وسأوجز تاريخ سليمان العظيم في هذه المقالة والتي تليها مع أنه يحتاج إلى صفحات كاملة أو بالأحرى إلى كتب لنستوفي حقه، أما عن تاريخ حريم السلطان ومن أتى بعده فهناك عدة كتب ألفت فيها ومن أهمها كتاب حريم الامبراطورية للدكتورة ليزلي بيرس وهي مستشرقة منصفة أنصح باقتنائه وهو موجود في مخزن أمازون الإلكتروني : The Imperial Harem, by Leslie Peirce

 

سليمان القانوني الذي عرف به عند المشرقيين لاهتمامه بإصدار القوانين والدساتير والتشريعات وعُرف أيضاً بسليمان العظيم عند الغربيين لأنه دوّخ أوروبا وكان يسير فيها مع جيوشه وكأنه يملكها من قوته ومنعته حتى وصل إلى النمسا وهذه نبذة عنه مختصرة.

 

ولادته ونشأته

ولد في 6 نوفمبر من عام 1494 في منطقة طرابزون ووالده السلطان سليم الأول، وقد تربى على الفروسية ودرس الأدب والتاريخ والعلوم ثم التحق ببعض المدارس العسكرية في اسطنبول، حيث تعلم العلوم العسكرية.

في 22 سبتمبر 1520 تولى سليمان الحكم بعد وفاة والده ونهج نهجاً عجيباً فذلل كل الصعوبات بعزيمة قوية وقمع الخارجين عليه وأخمد معظم الفتن في أنحاء الدولة العثمانية وبسط هيبة العثمانيين في قلوب الناس في كل مكان.

وللحديث بقية.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • المغول على أبواب الخليج

    تنتشر في إيران مؤخراً، أغنية مرخّصة من وزارة الإرشاد، للمطرب الإيراني بهزاد باكس، عنوانها «أقتل عربياً»، يخاطب فيها ملك الفرس..

  • مبادرة غذاء العقول

    »كلا، لستُ أهوى القراءة لأكتب، ولا أهوى القراءة لأزداد عمراً في تقدير الحساب، وإنما أهوى القراءة، لأن عندي حياة واحدة في هذه الدنيا، وحياة واحدة لا تكفيني..

  • منظومة التهميش والتطفيش والتفنيش

    تتوقف عقارب الساعة في حياة موظف بسبب ظلم يرتكبه مسؤول في حقه، فلا يستطيع أن يُحرّك ساكناً ولا يستطيع الشكوى أو التظلم، لأنه

  • من أنتم لولا الإمارات

    ما أكثر الأقاويل فيما يخص دولة الإمارات، فما تكاد تتبوأ صدارة عالمية جديدة بنجاح جديد، إلا وقد استل الخفافيش أسنتهم البائسة

  • «لا هُو فلبيني ولا هُو كويتي»

    وددت أن أضع عنواناً شعبياً ليعبر عن "ساق البامبو" خير تعبير. و"ساق البامبو" هذا عنوان لرواية مبدعة، ألفها شاب كويتي اسمه

  • حكاية جبل علي

    لميناء جبل علي حكاية، شأنه شأن جميع الموانئ في العالم. فقد استيقظ البريطاني نيفيل ألن، الذي جاء إلى دبي عام 1958 كممثل لشركة

  • الكل يسعى للقبول.. لكن كيف؟

    في سبيل تعزيز الصورة الاجتماعية يفعل البعض كل ما في وسعه للحصول على ما يسمى بالقبول الاجتماعي، الذي يعني الحصول على ثقة المحيط وتقديره ومنح الشخص درجة ما من درجات الرضا والموافقة.

  • " ريتاج" توثيق أدبي لقضية وطن

    قبل أيام أهداني الدكتور حمد الحمادي روايته »ريتاج«، أول عمل أدبي يوثق إحدى أهم القضايا التي مرت على الإمارات (قضية

  • رهبة الخطابة في «توستماسترز»

    قبيل دخولي إلى استوديو قناة العربية، للمشاركة في فقرة على الهواء مباشرة، سألت أحد المسؤولين عن العدد المتوقع للمشاهدين، فقال: حسب تقديراتنا، فإن أربعة ملايين شخص سيشاهدونك بعد قليل.

  • وصف عمر بن الخطّاب رضي الله عنه (2-2)

    لم يخطر على قلبي بأني سأكتب مقالا في وصف سيدنا عمر بن الخطّاب، (رضي الله عنه)،

اختيارات المحرر

تابعنا علي "فيس بوك"

Happiness Meter Icon