سليمان القانوني وحريم السلطان.. بين الحقيقة والخيال

لم يكن في الماضي تُأخذ مصادر التاريخ إلا من صدور الرواة أو من بطون الكتب ولم يتعود الناس أن يأخذوا التاريخ من الأفلام السينمائية والوثائقية وما يسمّى بالمسلسلات التلفزيونية لأنها لم تكن موجودةً في الأصل ولما وُجدت لم تعدّ من مصادر التاريخ الموّثقة لأننا لا ندري من أعدّها وبحث في معلوماتها وأكّدها ومن هو كاتب الحوار الذي بمقدوره تغيير كل شيءٍ في كتابته، حيث يستطيع أن يكتب حلقة تلفزيونية كاملة من صفحة واحدة لأن السيناريو يعتمد على الخيال الكامل للمَشاهد التي لا تمتُّ بصلةٍ إلى الحقيقة بل الحقيقة تكون مجموعة أطيافٍ قليلةٍ مفرقةٍ هنا وهناك خلال المسلسلات والأفلام التاريخية وهذا الذي أخبرني به الراحل الكاتب محسن زايد رحمه الله، حيث قال لي : إنه كتب مسلسلات كثيرة بهذه الطريقة، حيث يحصل على مجموعة أوراق عن موضوع ما ثم يؤلف من خلاله عملاً كاملاً كما صنع مع رواية نجيب محفوظ «ليالي ألف ليلة وليلة» فكان يجعل من الصفحة الواحدة حلقة كاملة.

 

هذه هي الحقيقة التي يجب أن نضعها نصب أعيننا ونحن نشاهد هذه الأفلام والمسلسلات فهي لا تعتني بسرد الحقائق كما وقعت ولا تستطيع جلب كل الذي حصل لأنها غير مسجلة أصلاً فماذا يفعل المخرج والمنتج؟ لا شيء سوى الاعتماد على كاتب سيناريو مميزٍ يستطيع جذب انتباه المشاهد وتكوين الإثارة أو الحبكة الدرامية بأي طريقة ولو كان على حساب التاريخ والحقيقة، وعلى هذا نصيحتي لكم إذا أحببتم مشاهدة هذه الأعمال هي أن تستمتعوا بمشاهدتها ولا تعتقدوا أنها من التاريخ بل هي من خيال كاتب القصة والسيناريو لا أكثر.

 

الخليفة السلطان العثماني سليمان القانوني تعرض له قناتنا المفضلة دبي مسلسلاً مدبلجاً عنه من التركية ويتابعه خلق عربي لا يحصى وهو من إنتاج بعض المنتجين الأتراك باسم «حريم السلطان» ولكنه في أصله التركي جعل كثيراً من الأتراك ينتقدونه وكتب المؤرخون هناك في الصحف عن هذا العمل بأنه غير تاريخي وإنما من خيال كاتب القصة وليس له من تاريخ سليمان العظيم إلا الاسم لأن هذه المعلومات لا تعرف ولم تذكر إلا قليلاً جداً بل فيها أخطاء كثيرة بسبب قلة التدوين في تلك الحقبة بعكس المراحل العثمانية التي تلت فترة سليمان، حيث اهتم العثمانيون بتدوين كل شيء وعلى هذا لم يجد هذا المسلسل طريقه إلا في قلوب من لا يعرف التاريخ أو من لا يهمه أو من الحاقدين على العثمانيين أصلاً وسأوجز تاريخ سليمان العظيم في هذه المقالة والتي تليها مع أنه يحتاج إلى صفحات كاملة أو بالأحرى إلى كتب لنستوفي حقه، أما عن تاريخ حريم السلطان ومن أتى بعده فهناك عدة كتب ألفت فيها ومن أهمها كتاب حريم الامبراطورية للدكتورة ليزلي بيرس وهي مستشرقة منصفة أنصح باقتنائه وهو موجود في مخزن أمازون الإلكتروني : The Imperial Harem, by Leslie Peirce

 

سليمان القانوني الذي عرف به عند المشرقيين لاهتمامه بإصدار القوانين والدساتير والتشريعات وعُرف أيضاً بسليمان العظيم عند الغربيين لأنه دوّخ أوروبا وكان يسير فيها مع جيوشه وكأنه يملكها من قوته ومنعته حتى وصل إلى النمسا وهذه نبذة عنه مختصرة.

 

ولادته ونشأته

ولد في 6 نوفمبر من عام 1494 في منطقة طرابزون ووالده السلطان سليم الأول، وقد تربى على الفروسية ودرس الأدب والتاريخ والعلوم ثم التحق ببعض المدارس العسكرية في اسطنبول، حيث تعلم العلوم العسكرية.

في 22 سبتمبر 1520 تولى سليمان الحكم بعد وفاة والده ونهج نهجاً عجيباً فذلل كل الصعوبات بعزيمة قوية وقمع الخارجين عليه وأخمد معظم الفتن في أنحاء الدولة العثمانية وبسط هيبة العثمانيين في قلوب الناس في كل مكان.

وللحديث بقية.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

تابعنا علي "فيس بوك"

الأكثر قراءة

اختيارات المحرر