تضحياتنا وافتراءات قطر

تظن الدوحة أن كل خطيئة فعلتها من الممكن اتهام الآخرين بها، وأنها بإمكانها تعميم خطاياها على غيرها بحثاً عن البراءة وعن مخرج من أزمتها، وهي التي تدخلت بالمال والإعلام والسلاح في أغلب الدول العربية، وتسببت في نشوب فوضى دموية، بما أدى إلى قتل الملايين وتشريدهم وجرحهم.

هي عقدة التخلص من هذه الخطايا، يمارسها الحكم في قطر عبر الحديث عن أصحاب الصفحات البيضاء، وليس أدل على ذلك من الحملات الآثمة ضد دولة الإمارات بشأن دورنا المشرّف في اليمن، في محاولة لتضليل الرأي العام العربي والعالمي، ورسم صورة سلبية عن دور الدولة لأجل هدفين، أولهما التغطية على خطايا تنظيم الحمدين في أغلب الدول العربية، وثانيهما الإساءة إلى إنجازات دولتنا الظاهرة للعيان.

كنا منذ البداية وما زلنا نقول إن وجود الإمارات في التحالف العربي جاء بناءً على طلب الشرعية اليمنية، وتضحياتنا في اليمن هي نيابة عن العرب والمسلمين أجمعين، وليس لدولتنا أجندة خاصة، مع التأكيد أننا نمتلك رؤيتنا التي لا نستأذن أحداً فيها، وهي قائمة على ضرورة حصر الإرهاب وردعه وعدم السماح بنشوء دويلات إرهابية في اليمن، سواء للقاعدة أو لعصابات الحوثيين أو لجماعات المعزول علي عبد الله صالح، مثلما لن نسمح بنشوء دويلة وكيلة لإيران في جنوبي الجزيرة العربية، تهدد دول الخليج العربي، ويصل تهديدها في نهاية المطاف إلى البحر الأحمر ومصر وبلاد الشام، بما يمس الأمن الإقليمي والعالمي.

الفرق كبير إذاً بين تضحيات الإمارات وافتراءات قطر، وقيادتنا لا تريد لشعب اليمن إلا أن يعيش آمناً في بلاده ويسترد عافيته، وهذا هو السبب الذي يجعل دولتنا الأولى عالمياً في جسور الإغاثة الإنسانية، ومشاريع التنمية على مستوى التعليم والصحة، وغيرها من قطاعات في اليمن، فنحن نريد لهذا الشعب أن يسترد حياته.

فيما قطر التي تتبنى الجماعات الإرهابية في كل مكان تريد إسقاط اليمن في الحضن الإيراني في سياق الدور القطري لمصلحة طهران، القائم على هدم الكيانات الوطنية، ومد الفوضى وهدم الدول توطئةً للتمدد الفارسي في نهاية المطاف، وهذا ما ثبت في العراق وسوريا ولبنان واليمن، وقد بات واضحاً أن الدوحة تستعمل الإسلام السياسي وجماعاته الحزبية الإرهابية مجرد وسيلة لتنفيذ هذا المخطط.

الكذب الإعلامي القطري عن اليمن يأتي خدمة لعواصم إقليمية ترى في الإمارات سداً وحصناً منيعاً يقف في وجه هذه المخططات ويعرقل تنفيذها، ونقولها بصراحة إن هذا الكذب وهذه الممارسات باتت مكشوفة، وهي لعبة مكلفة سيدفع القطريون ثمنها بسبب أفعال نظامهم الذي يتسبب في كل هذا الخراب، وعبر الإصرار على معاداة دول الجوار الشقيقة.

هدف نظام الدوحة واضح، ويتمثل في تراجع دور الإمارات ودول التحالف، والانسحاب من ملف اليمن حتى يسقط صيداً سهلاً بيد طهران، وهذا بالطبع لن يحدث، إذ إن التزامنا تجاه الشعب اليمني التزام أخلاقي وسياسي، مثلما قال معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، في تغريدته، وهذا الالتزام يعني الكثير، فنحن لن نتراجع أمام الحملات الإعلامية المسمومة التي تقودها قطر، بعد أن موّلت الخراب وجماعاته في كل العالم العربي، ولم تترك شعباً إلا وعبثت بتكوينه الداخلي وبنيته الوطنية.

هذه الممارسات الخبيثة سوف تتجرع الدوحة نتائجها في نهاية المطاف، وهي التي انكشفت أمام شعبها وأمام الرأي العام بعد سنوات من رعايتها للفوضى في العالم العربي، تحت عنوان مناصرة الإسلام السياسي السنّي وجماعاته، فإذ بها بعد أن تم حشرها في الزاوية تخلع القناع عن وجهها، وتنكشف باعتبارها دولة تخدم إيران فقط، على عكس ما كانت تعلنه سابقاً، وفي ذلك عبرة لأولئك المخدوعين في كل مكان لعلهم ينتبهون.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon