فقداني البصر أعطاني التفاؤل

بعد بضعة أشهر من عودتي من الحج عام 2007 أصبت فجأة بمرض في عيني اضطررت معه أن أسافر إلى الخارج للعلاج، ولكني خلال أسبوع واحد فقدت البصر، في مثل هذه الحالة لا بد للإنسان أن يتحلى بالإيمان والصبر ويقول في نفسه «قدر الله وما شاء فعل»، وبدأ الجميع من حولي يتعاطفون معي ويساعدونني، وأنا لا أملك سوى الصمت والدعاء لله بأن يلهمني الصبر.

وتطورت الحالة إلى أن وصل فقدان البصر إلى العصب البصري وتعقدت الأمور وسافرت إلى لندن حيث امتدت رحلة العلاج من 2007 إلى 2010 والأطباء محتارون فيما يرون من حالتي، وأنا صامتة ومسلمة أمري لله، في هذه الأثناء توقفت عن الكتابة لمدة عام وعاودت مرة أخرى بسبب حبي للكتابة وعشقي منذ الطفولة أن أنقل كل ما أفكر فيه وما أراه من حولي إلى الآخرين.

بعد فترة اضطررت للسفر إلى الولايات المتحدة الأميركية للبحث عن علاج آخر، وأنا أواجه حقيقة فقدان البصر بكل شجاعة وتحدٍّ، ولكن خلال انتظاري في رحلة العلاج الأخرى جاءتني جلطة دماغية أصابتني بالغيبوبة لعدة أسابيع وأصابتني بالشلل الكامل من الجهة اليمنى.

مصائب توالت علي، ولم يكن أمامي سوى التحلي بمزيد من الصبر والإيمان بقضاء الله وقدره، وبقوله سبحانه وتعالى «قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا»، ولم أكن وحدي صابرة ومتحملة وأعاني، بل كل من كانوا حولي يعانون لمعاناتي ويألمون لآلامي، وكنت أهرب من معاناتي إلى الكتابة التي كانت تهون علي الكثير من آلامي وأحزاني، لقد واجهت قدري بصبر وتحدٍّ، وبالكتابة والتواصل مع القراء، وأيضاً بالعمل العام، خاصة عند عودتي من رحلة العلاج إلى الدولة عام 2014 حيث أخذت أشارك في الفعاليات الرسمية الاجتماعية والثقافية.

لقد تعلمت من معاناتي درساً هاماً للغاية، وهو أن الحياة لها طعم آخر عندما تواجهها بكل تحدٍّ وإصرار في ظل الظروف المحيطة بك، وتكون دائماً متفائلاً بالخير، ومؤمناً بقضاء الله وقدره، وبأن ما ابتلاك به ليس غضباً منه، بل ربما العكس تماماً، فالله سبحانه وتعالى إذا ما أحب عبده ابتلاه ليسمع دعاءه وتضرعه، وكل بلاء هو اختبار من الخالق، وعلينا اجتياز هذه الاختبارات بصبر ويقين بأن الله معنا، إنني أحمد الله كثيراً على أنني أواجه هذه المحن وأنا أعيش في دولة الإمارات التي حباها الله وكل من يسكنها الخير والأمن والأمان والسعادة والتسامح، هذه الدولة بقياداتها الحكيمة الرشيدة تدفع كل من يعيش على أرضها إلى الجد والعمل ومواجهة كافة التحديات مهما كبرت.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon