تعليم الفتيات هو طاقتنا المتجددة بامتياز

لطالما كنت أدهش كيف يعتبر بعض الناس أن اليوم الدولي للمرأة ـ الذي يُحتفل به في 8 مارس ـ هو يوم مكرس للنساء، وكأن الأيام الباقية من السنة، وهي 364 يوماً، هي أيام مكرسة للرجال.

والأمر على خلاف ذلك، إذ إن هذا اليوم إنما يتيح فرصة لجميع الرجال والنساء لتعزيز الوعي بما لدينا من طاقة كامنة وحاسمة الأهمية. فالمساواة بين الجنسين لا تمثل حقاً من حقوق الإنسان فحسب، بل تشكل أيضاً عاملاً من عوامل تعزيز التنمية، وتُعتبر واحدة من أعظم القوى التحويلية التي تتيح لنا بناء السلام وتحقيق الاندماج الاجتماعي.

إن تعليم الفتيات هو العامل الأساسي في إطلاق العنان لهذه الطاقة، بيد أن احتمالات تخلف الفتيات عن الركب في مرحلة التعليم الابتدائي تتزايد اليوم بشكل ملحوظ، كما أن 31 مليون فتاة يتخلفن عن الالتحاق بالمدارس في الوقت الحالي، ومن دون أمل في أن يتمكنّ من الالتحاق بمدرسة في يوم من الأيام. وحتى إن أمكنهن ذلك، فليس من المؤكد أنهن سيتمتعن بتعليم جيد النوعية. وهناك أكثر من 100 مليون شابة من اللاتي يعشن في البلدان ذات الدخل المنخفض وفي البلدان ذات الحد الأدنى من الدخل المتوسط، غير قادرات على قراءة جملة واحدة، حتى وإن كن قد حصلن على قسط من التعليم. وتبعاً لذلك، فإن النساء ما زلن يمثلن ثلثي الأميين البالغين في العالم.

تلك هي الحلقة المفرغة وما يقترن بها من ضياع للمواهب والمهارات البشرية، الأمر الذي لا يمكن أن يتحمله أي مجتمع من المجتمعات. فما من مجتمع في مقدوره أن يحقق تنمية مستدامة، بالاكتفاء بما نسبته 50% فقط من رأس ماله البشري. إن الآباء لا يتركون بناتهم خارج المنظومة التعليمية عن طيب خاطر، فحيثما سافرت، لم أر إلا من يتوق توقاً قوياً للالتحاق بالمدرسة والانتفاع بالتعليم. وحتى في أشد المناطق فقراً وتهميشاً، بل وفي فترات الأزمات والنزاعات، فإن الأسر لا تتردد في التضحية بالغالي والنفيس، ولا في إهمال وجبات غذاء، ولا في تحدي الصعاب من أجل إلحاق أبنائها بالمدرسة، وذلك حتى لو كانت قاعة الدرس مجرد ظل شجرة، أو لو كان القلم مجرد عود يُستخدم في الكتابة على التراب.

إن كل ما ترغب فيه هذه الأسر إنما يتمثل في تعليم جيد النوعية، وفي توافر معلمين ذوي كفاءة، فضلاً عن بيئة آمنة لا يتعرض فيها أبناؤها للأذى أو للتحرش أو للاغتصاب. كما أن هذه الأسر تطالب بتوفير وسائل مواصلات آمنة، إذا كانت المدارس تقع في مناطق بعيدة عن مساكنها. وتتجاوز بكثير احتياجات هذه الأسر مجرد تشييد المباني المدرسية، وذلك لأن توفير تعليم جيد النوعية إنما يستلزم سن قوانين جديدة، ووضع مناهج دراسية جديدة، وتوفير إعداد جديد للمعلمين، وفي نهاية المطاف، تعبئة شتى الحكومات من جديد، وذلك على أعلى مستوى ممكن، فعلينا إذاً أن نستجيب لهذه المطالب.

ومن بين العوامل الأساسية لتحقيق النجاح، التركيز على توفير التعليم الثانوي للفتيات. وفيما يخص الأطفال الصغار، فقد تم أخيراً، إيلاء اهتمام كبير لهم في صياغة السياسات التعليمية، وذلك من الأمور الإيجابية التي تستحق التنويه. غير أن فترة المراهقة هي فترة حرجة وحساسة بالنسبة إلى الفتيات، فهن اللاتي يواجهن أكبر خطر للتسرب من المدرسة. أما إذا اكتسبت الفتيات المهارات الحيوية التي تتيح لهن الحصول على فرص عمل ويصبحن مواطنات فاعلات، فإن ذلك إنما يُعد نقطة تحول حاسمة الأهمية.

وجدير بالذكر أن الهدف الأساسي الذي تسعى إلى بلوغه «شراكة اليونسكو لتعليم الفتيات والنساء» ـ التي انطلقت في عام 2011 ـ إنما يتمثل في الإبقاء على الفتيات في المدرسة، وفي ضمان أن يحصلن على التعليم الذي يحتجن إليه ويرغبن فيه. وسوف يتم تقديم المرحلة الثانية من هذا المشروع الطموح، إبان انعقاد «المنتدى العالمي للتعليم والمهارات» الأسبوع المقبل في دبي.

من الممكن إحراز النجاح، شريطة أن يقترن ذلك بتوفير الموارد ورسم السياسات الرشيدة. كما أنه من الممكن إحراز تقدم سريع صوب تحقيق المساواة بين الجنسين في مرحلة التعليم الثانوي. وقد أتاحت التكنولوجيات الحديثة إمكانات جديدة للوصول إلى الجماعات المهمشة، ولإعداد المعلمين المؤهلين. كما التزمت مجدداً بلدان عدة، مثل أفغانستان وباكستان، بالتركيز على مجال تعليم الفتيات؛ وقد أطلقنا منذ وقت قصير في باكستان «صندوق ملاله الائتماني لتعليم الفتيات»، الذي يرمي إلى الحد من أوجه التفاوت بين الجنسين في التعليم المدرسي، بحيث تنخفض، قبل عام 2016، إلى ما نسبته 5% بعد أن كانت تبلغ 10%. وفي الوقت عينه، علينا أن نسلم بأن التعليم، في العديد من مناطق العالم، ما زال يُعتبر ذا أولوية متدنية، وبأن تعليم الفتيات لا يحظى إلا بأدنى درجات الأولوية.

وعلى الحكومات في شتى بقاع العالم، أن تفهم أن تعليم الفتيات إنما يعود بالنفع على الجميع. وثمة أمثلة ساطعة على ما ينطوي عليه تعليم الفتيات من أثر قوي، يفوق انخفاض معدلات وفيات الأطفال. فمنذ عام 1990 أففضى تحسين تعليم الفتيات في سن الإنجاب، إلى إنقاذ حياة ما يقدر بـ2.1 مليون طفل دون سن الخامسة.

ويمثل ذلك أكثر من نصف مجموع الأطفال الذين أُنقذت حياتهم والبالغ عددهم 4 ملايين طفل، تبعاً لانخفاض معدلات الوفاة أثناء هذه الفترة، أما النمو الاقتصادي فإنه شهد معدلات تقل عن 10% من المجموع. وفي ما يتعلق بالأمهات المتعلمات فإنهن أميل إلى تطعيم أطفالهن، كما تقل احتمالات إصابتهن بمرض الملاريا أو بأمراض أخرى. أما الفتيات المتعلمات فإنهن يصبحن نساء تتوافر لهن أفضل الفرص بحيث يستطعن اختيار أنماط عيشهن، وذلك في ما يتعلق بهن وبأسرهن، كما أن التعليم يتيح لهن الانخراط بالكامل في مجتمعاتهن. فالتعليم إذاً، لا يمثل حقاً للفتيات فحسب، وإنما هو حق لنا جميعاً؛ فلنتمتع به كل يوم من أيام السنة.

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • روكسلان زوجة سليمان القانوني المفترى عليها

    لم يكن في ظنّ ميرال أوكاي، التي ولدت في أنقرة سنة 1959، وهي كاتبة سيناريو مسلسل القرن العظيم أو ما ترجم عند العرب "بحريم السلطان"

  • لدينا أفضل من " عموري" !!

    قال اللاعب السعودي النجم أسامة هوساوي »لدينا أفضل من عموري« في إشارة مهمة إلى أن ملاعب المملكة والمنتخب السعودي مليء

  • أزمة الكاتب الخليجي

    دخلتُ خان الخليلي في القاهرة وكان الوقتُ متأخراً. مشيتُ في الأزقة الضيقة مكاناً، الواسعة شأناً وأحداثاً. جلستُ في قهوة

  • يا محطب الكويت أكبر منك

    لا أدري لماذا يتعمد البعض إثارة المشكلات، وتعكير الاجواء بسبب وبدون سبب، بل ويتعمد تفسير الامور كيفما شاء، حتى يجد ثغرة

  • أربعة وأربعة

    أربعة منتخبات خرجت من منافسة الدورة، وأربعة أخرى تأهلت إلى المربع الذهبي، والذي أعتبره بالنسبة لي هو المربع الفضي،

  • بلاتر والبوسعيدي

     أعلن مجدداً رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (دولة بلاتر) عن نجاح دورة الخليج المقامة حالياً بالرياض، بل أنه اعتبرها من

  • مجلس التعاون والآمال المعقودة

    تنفست شعوب الخليج الصعداء بإعلان نتائج قمة الرياض الأخيرة. فقد نجح مجلس التعاون في اجتياز واحداً من أهم العوائق التي

  • وصف عمر بن الخطّاب رضي الله عنه (2-2)

    لم يخطر على قلبي بأني سأكتب مقالا في وصف سيدنا عمر بن الخطّاب، (رضي الله عنه)،

  • الجميع يحمل علماً واحداً

    مرة أخرى، نعود من جديد للحديث عن الجماعات الإسلامية، والتي هي من الأساس ترتدي العباءة الإسلامية، ولكنها في الواقع، أبعد

  • عينان في رأس

    اليوم يعيد تاريخ بطولات الخليج نفسه، ويعيدنا بالذاكرة إلى خليجي 18، وتحديداً إلى عام 2007؛ عندما التقى منتخبنا الوطني

اختيارات المحرر

تابعنا علي "فيس بوك"