الإمارات وقطر.. وضوح الرؤى ورسوخ العلاقات

بعد نموذج ناجح لانتقال هادئ لمقاليد السلطة، وتولي الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني مقاليد الحكم في دولة قطر الشقيقة، تتواصل بين البلدين والشعبين مسيرة العلاقات الأخوية الثنائية البناءة، التي أرسى دعائمها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، والممتدة عبر التاريخ، مسجلة نموذجاً عربياً وخليجياً فريداً للنمو والتطور، وترسيخ الدعم الخليجي المتكامل لمسيرة التعاون على جميع المستويات.

وهي مسيرة عمرها بلا شك بعمر الدماء الأخوية المشتركة بين الشعبين، وعمق العلاقات الصادقة بينهما ووضوح الرؤية في شتى المجالات، وفي الحضور العالمي والمساهمة الفاعلة في شتى الملفات الإقليمية والعربية والعالمية.

 إن مسيرة التعاضد والحرص الإماراتي على متانة ورسوخ العلاقات مع دولة قطر، حظيا على الدوام بمباركة ودعم واهتمام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي ينظر إلى الأشقاء العرب، والخليجيين على وجه الخصوص، باعتبارهم دعائم الحضور الإقليمي والعالمي، وعضد التعاون الأخوي القادر على فتح آفاق التنمية أمام الجميع، والكفيل بأن يقدم أرقى مستويات المعيشة للدول والشعوب الشقيقة، بما يرقى بتطلعات الجميع ويخدم تنمية الجميع.

وبنظرة سريعة إلى ملف التعاون الإماراتي القطري، نلحظ الاهتمام الكبير الذي توليه القيادتان في البلدين لتجسير المسافات بين الدولتين والشعبين، عبر اختلاط وتمازج الاستثمارات وصناعة النجاح بأيادٍ متكاتفة وبناء المستقبل بجهود مشتركة، تعرف للأخ مكانته وحقه، وتصون للشقيق رغبته في الحضور والتطور والبناء، في مظلة صافية من التعامل والبناء، ترجمت بالعديد من الاتفاقيات والتعاقدات والمشاركات الاقتصادية والسياسية والتربوية، وفي مجال الصناعة والطاقة والتجارة والثقافة والفنون، والتعليم العالي والبحث العلمي، وغيرها من آفاق التعاون.

فعلى الجانب السياسي والرؤية الاستراتيجية لكثير من الملفات العربية والإقليمية، سعى الجانبان للتنسيق في كثير من المواقف، ما أثمر رقياً في العلاقات ووضوحاً في النظر إلى القضايا من زاوية التعاون والبناء الخليجي المتماسك، الذي أتى حصيلة تعاون ممتد بين القيادتين في الإمارات وقطر.

وعلى الجانب الاقتصادي يبرز على الواجهة الكثير من المشاريع الاستثمارية الناجحة بين البلدين، لعل أهمها مشروع «دولفين للطاقة» لمعالجة الغاز، الذي يعد من أهم المشروعات الإقليمية الاستثمارية في قطاع صناعة النفط والغاز، حيث تجاوز حجم الاستثمار فيه 4.8 مليارات دولار أميركي، ما يجعله أضخم مبادرة خليجية في المنطقة، ويعكس المستوى المتقدم الذي وصلت إليه العلاقات بين البلدين، كما تعد الإمارات من أهم بلدان المنشأ لواردات قطر، بعد الولايات المتحدة الأميركية والصين واليابان، كما ارتفع حجم التبادل التجاري مع قطر عبر دبي إلى 9 مليارات درهم خلال 2012، مقابل 6 مليارات في عام 2011 بنمو 50%، فيما سجلت الصادرات نموا تجاوز 31%.

وعلى صعيد تقارب المنطلقات التنموية والحضارية بين البلدين والشعبين الشقيقين، والنظر إلى تمكين المرأة، الذي تحرص الإمارات على تفعيله وإنجاحه وبلوغ الذروة فيه، وأثبتت في ذلك نجاحاً شهد لها به الكثير من المنظمات والهيئات العالمية، يبرز كذلك الدور الكبير الذي تقوم به الشيخة موزة بنت ناصر، زوجة الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ووالدة أمير البلاد الشيخ تميم، التي تعد أحد رموز حقوق المرأة في العالم العربي، والتي ترى أنه للنهوض بدور المرأة في المنطقة يجب أن ننهض بدور الأسرة بصورة عامة، ويجب أن يتعلم الرجل والطفل، وأن يتعلم حق وحقوق ومسؤوليات الآخرين؛ وبالتالي ستكون ثقافة مجتمعية عامة، وتقول: «لا نستطيع أن نركز على عنصر واحد ونترك العناصر الأخرى، يجب علينا أن نتكلم عن الأسرة ككتلة كاملة متكاملة، إذا استطعنا أن نطور الأسرة الخليجية فأتصور أنه وبشكل أوتوماتيكي سيتغير دور المرأة، ودور الإنسان الخليجي بصورة عامة سيتغير كذلك».

هذه النظرة المشتركة تؤكد التقارب في الطموحات والآمال بين البلدين والقيادتين والشعبين، في فهم منطلقات التنمية الحضارية، وفي تقديم الصورة اللائقة بالتعاون الخليجي البناء، الكفيل بتقديم أجلى الصور عن الحضور الإقليمي الجاد لدول الخليج العربية، والقدوة على العمل المشترك، بما يخدم مصالح ونهضة البلدين.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • سعادة وزير السعادة!

    في التاسع عشر من أكتوبر 2015 أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد استبياناً، يهدف إلى معرفة مدى رضا السكان عن حياتهم في دبي

  • دبي المدينة الأجمل

    لم يكن التطور الذي صنع في دبي بعقول ورؤى قيادتها الرشيدة، ليذهب هباءً، بل جعل منها الوجهة السياحية المفضلة لشعوب العالم.

  • في الحب والمحبة

    في الحب والمحبة كتب وقصائد وكلام كثير، يمكنه أن يتوزع على مفردات ومعانٍ وثنائيات، فأنت تحب منذ أن تفتح فمك باكياً في أول خروجك للحياة.

  • في حياة طفلة «كتاب»

    كنت أترقب قرع جرس الفسحة كل يوم، لأنطلق راكضة إلى تلك الغرفة الصغيرة التي تتوسط الصفوف الدراسية، جديدة، كانت قد أُنشئت منذ مدة قصيرة.

  • الأهلي والأخطاء التحكيمية

    الحكام بشر يرتكبون أخطاء البشر، وحلاوة كرة القدم أنها لعبة تنبع من الداخل كمشاعر جياشة للساحرة المستديرة وليست برمجة إلكترونية..

  • عهود الرومي التي أعرفها!

    في عام 2006 كان لقائي الأول بها مع مجموعة من القيادات الحكومية وغير الحكومية في اجتماع عصف ذهني يهدف إلى وضع استراتيجية للحكومة

  • ألمانيا وجهود دمج اللاجئين

    بدأ إعطاء أوروبا الغربية الأولوية للنزعة الإنسانية على الحفاظ على الذات في إفراز عواقب مثيرة للانزعاج، فقد ملأت أكثر من 500 امرأة.

  • خرزة زرقاء وخمار أسود وزئبق أحمر!

    (١) أظن أن القصيدة الشهيرة (قل للمليحة بالخمار الأسود)، هي أول إعلان تجاري عرفته البشرية، فالحكاية تقول: إن أحد التجار كسدت بضاعته.

  • العبور نحو المستقبل

    بإعلان التشكيل الوزاري الجديد، مساء أمس، تكون الإمارات قد انطلقت نحو مرحلة جديدة من رحلة العبور نحو المستقبل بروح شابة سعيدة.

  • ولدت مع " الشباب" !

    قمت بزيارة أول من أمس، إلى نادي الشباب، حيث تربطني بالإخوة الأعزاء فيه علاقات قوية، تمتد لعشرات السنين، وليس لها علاقة بالمباراة ..

اختيارات المحرر

  • لاجئون يعيدون بناء معالم سوريا المدمرة

    مع احتدام الصراع في سوريا، تم تدمير المنازل والمدارس والمعالم الثقافية والآثار التاريخية، ففي أغسطس من العام الماضي، شاهد العالم كله كيف دمر الإرهابيون المعالم البارزة لمدينة تدمر الأثرية،

  • من هو المهندس «كالاترافا» الذي اختيرت تصاميمه لبرج «التحفة»؟

    اختار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" تصميم برج دبي الجديد المعدّ من طرف المستشار والمصمم العالمي الاسباني - السويسري المهندس سانتييغو كالاترافا.

  • نهاية مأساوية لقصة الرجل الشجرة

    توفي الرجل الأندونيسي الملقب بالشجرة بسبب ما أصاب جسمه من التآليل التي غطت جسمه دون أن يستطيع تحقيق حلمه في العلاج وممارسة مهنته في النجارة من جديد.

  • «الرجل الشجرة» يخضع لعملية جراحية بعد 10 سنوات معاناة

    يبدو أن معاناة أبو باجاندار، الذي ينحدر من منطقة جنوبي مدينة خاليا في بنغلادش، والملقب باسم "الرجل الشجرة" في طريقها إلى الحل بعد مرور 10 سنوات من المعاناة، حيث أعلن مستشفى كلية طب دكا،

  • «السوق الموسمي».. تراث يغازل المعاصرة

    مع كل 10 خطوات نخطوها نحو الحداثة في ظل التطور الذي نعيشه على كافة المستويات في حياتنا اليومية، نخطو مثلهن نحو الماضي وعراقة التراث الذي لا يزال يشغل حيزاً خاصاً في قلب كل منا لنخلد له كلما أصبنا بصخب التكنولوجيا.

تابعنا علي "فيس بوك"