العقل السليم في الجسم السليم

في عام 2007 شاركت في مؤتمر الصحة المدرسية العالمي في سنغافورة. وفي ثالث يوم من المؤتمر قمنا بزيارة ميدانية لإحدى المدارس الحكومية من المرحلة الابتدائية. عدة أمور لفتت انتباهي في السويعات القليلة التي مكثناها في منبع العلم.

الأمر الأول هو إلزامية جميع المدرسين أخذ دورة في الإسعافات الأولية وبشكل دوري. استغربت في بادئ الأمر حيث إن عيادات الصحـة المدرسـية بكادرها من الممرضات موجودة في جميع مدارس سنغافورة، وفي حالة أي أمر طارئ لا قدر الله سيتم اتخاذ اللازم من قبلهم! كانت الإجابة بسيطة من قبل مدير المدرسة "الفرق بين الحياة والموت دقائق معدودة وكل طالب يعتبر ثروة لا تعوض". أدهشـني هـذا الـرد والـذي يتفق مع جميع الادلة العلمية فعدم وصول الاكسجين للدماغ من دقيقتين الى أربع دقائق يعني موت المصاب.

الملاحظة الثانية كانت في مقصف المدرسة. وجود الأكل الصحي والفواكه أمر مفروغ منه، لكن وجود ورقة في يد كل طالب مع صور الأطعمة وعدد النقاط الممكن الحصول عليها من اختيار بعض الأصناف كان اللطيف في الأمر. سألت أحد الطلبة عن النقاط فتبسّم وبيّن بكل فخر انه في نهاية كل يوم يتم تسليمها للمعلم والذي بدوره يضيف النقاط بحسبة معينة الى درجات الطالب.

الالتفاتة الثالثة كانت للياقة البدنية والتي كان لها نصيب الأسد في أرجاء المدرسة. حصص اللياقة البدنية تعتبر جزءا أساسيا من المنهج والراسب فيها قد يعيد الصف. لاحظت التركيز الكبير على المراحل الدنيا. رافقت احد الصفوف في حصة اللياقة الخاصة بهم.

 كانت المحطة الأولى عند مجموعة من اللوحات التي تحتوي على معلومات عـن فـوائد الرياضـة على شكل مسابقة ملء الفراغ بين مجموعتين. بعـدها تحـرك الركـب الى شـاشات تفاعليـة بمجرد الضغـط على بعض الصور تبرز المعلومة بالصوت والصورة.

وكانت المحطة الأخيرة ملعب المدرسة مع وجود أكثر من اختيار. فمن ركن كرة السلة الى باحة كرة القدم ونهاية بحوض السباحة ومضمار العاب القوى. وأود هنا أن أشيد بمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حفظه الله، لإطلاق مشروع الطالب الأولمبي لتخريج أجيال يرفعون علم الدولة في المحافل العالمية وينشرون أسلوب الحياة الصحي بين أقرانهم.

الأمر الرابع هو عيادة الصحة المدرسية. الحمد لله أقولها بكل فخر إن إماراتنا الحبيبة تعتبر من أوائل الدول في العالم التي ألزمت وجود عيادة في كل مدرسة مجهزة بالكوادر سواء من ناحية الأجهزة او الموارد البشرية. الإضافة التي لاحظتها وجود عيادة أسنان مع إلزامية الفحص الدوري لجميع الطلبة. وقد بينت دراسات كثيرة الفوائد العديدة عند وجود أسنان صحية وسليمة بالذات في المراحل الدراسية الدنيا.

الالتفاتة الأخيرة والمهمة كانت متعلقة بغرس ثقافة العمل التطوعي والمسؤولية المجتمعية. بعد جلوسي مع الوفد المرافق في قاعة المكتبة المدرسية، قام أحد الطلبة بشرح الأنشطة الأساسية التي يقوم بها الفصل سنويا بهذا الخصوص. النشاط الأول هو زيارة دار رعاية كبار المسنين (استراحة الشواب) وقضاء اليوم في إطعامهم ومساعدتهم في كل صغيرة وكبيرة.

أما النشاط السنوي الثاني هو إعادة المرضى المصابين جراء الحوادث المرورية الناتجة عن السرعة وعدم ربط حزام الأمان. شد انتباهي هذا النشاط كثيرا. فهناك أكثر من رسالة تتأصل في ذاكرة الطالب. فبالإضافة الى زيارة المريض، يتعرض الطالب وبشكل عملي الى عواقب السرعة وعدم الالتزام بقواعد المرور.

كانت زيارة ميدانية جميلة والتي أجابت تساؤلاتي عن سبب انخفاض نسبة البدانة والأمراض المتعلقة بها من السكري وغيره عند أجيال المستقبل في هذه الجمهورية الراقية.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • الفشل مصير داعش في العراق

      يشير جانب كبير من التعليقات في الصحافة الدولية على الوضع الراهن في العراق إلى أن البلاد قد تجاوزت بالفعل نقطة

  • فرص للباحثين عن عمل

    على الرغم من الفرص التي تتيحها دولة الامارات للباحثين عن عمل في مختلف القطاعات والمجالات إلا أن مشكلةً كبيرة مازال

  • الترابط الأسري طريق المجتمع الآمن

    الأسرة هي النواة الأولى للمجتمع، بل هي العنوان الكاشف لحالة أفراده وطبائعهم وسلوكياتهم، فالمجتمعات مهما كان حجمها، تبدأ بالفرد

  • نحو إصلاح ديني جديد

    ينتمي الإصلاح الديني عموماً إلى الوعي بضرورة تجديد الخطاب الديني للتلاؤم مع ما يستجد من الأحوال الدنيوية وذلك دون

  • من جريمة شبح الريم

    في جريمة شبح الريم، حتماً لا نتفق مع من يرى أن الأمر لا يستحق التهويل ولا تعدو الجريمة أكثر من جريمة تقع كل يوم هنا وفي

  • محمد غني حكمت.. نحات بغداد المبدع

    ولد الفنان العراقي محمد غني حكمت في الكاظمية في العراق عام 1929، ورحل عن عالمنا في العاصمة الأردنية عمان في 12 سبتمبر

  • التشخيص يحتاج إلى تشخيص

    بسلام يرقد الطفل ذو الـ5 سنوات في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا في ولاية بنسلفانيا، وقد تلقى العلاج المناسب لمرضه الذي عجز

  • عذراً صاحب الخلق السيئ.. مكانك ليس بيننا

    جاء في تعريف الخلق أنه هيئة للنفس راسخة تصدر عنها الأفعال بسهولة ويسر، دون حاجة إلى فكر وروية، فإن كان الصادر عنها الأفعال

  • «مبارك الطارش» يا أبا راشد

    لما سمعت البارحة بقدوم الشيخ زايد بن محمد بن راشد آل مكتوم حفظه الله إلى هذا الوجود عشت لحظات فرحٍ غمرت قلبي،

  • شباب في مهب الريح

    يقول غوته «يتوقف مصير كل أمة على شبابها»، ولا شك أنّ هذا الكلام صحيح، فكل أمة تستطيع أن ترى المستقبل يتشكل أمام ناظريها

اختيارات المحرر

  • «طيور البطريق» الرابح الوحيد في حرب «جزر فوكلاند»

    جزر فوكلاند هي أرخبيل في جنوب المحيط الأطلسي تقع على بعد 300 ميلا شرق الساحل الجنوبي لبلدة باتاغونيا في أمريكا الجنوبية بين الأرجنتين وشيلي.

  • بالي ..جزيرة الجنة الاستوائية

    مقاطعة بالي (بالإندونيسية: Bali‏) هي إحدى مقاطعات إندونيسيا، وغالبية سكانها من غير المسلمين. يوجد فيها تكوين صخري يعد من أحد معالمها المهمة اسمه تاناه لوط وكانت تسمى بجزيرة النهود.

  • دبي السعادة.. تأصيل الفرح

    كرنفال دبي للسعادة، هو أحد الفعاليات المولودة من رحم الفرح بفوز دولة الإمارات بلقب أسعد شعوب العالم

  • فقط في دبي.. ملعقة بوظة بـ3000 درهم

    في مدينة اشتهرت باحتضانها لأكبر ناطحة سحاب في العالم، وأكبر مركز تسوق في العالم، وحتى أغلى كب كيك في العالم، لن تتفاجأ بسماع بأن أحد مقاهيها يبيع ملعقة بوظة بمبلغ 2999 درهم ما يعادل 816 دولار أميركي.

  • «تلودي» ظاهرة مزعجة أم رسالة لطريق الثراء

    مروان تلودي شخصية أو بالأحرى ظاهرة انتشرت مؤخرا على شبكة الانترنت بشكل ملفت، وحققت شهرة إيجابية وسلبية معا بين المستخدمين، إذ يصفه البعض بالمزعج، والمحتال والكاذب وغيرها من المواصفات التي دخلت حيز السخرية، فيما يمدح البعض الدروس التي يمنحها في فيديوهات قصيرة حول أسهل الطرق للربح عبر الانترنت.

تابعنا علي "فيس بوك"