المشهد المصري الآن

ينتظر المصريون ما سوف تتمخض عنه الانتخابات الرئاسية القادمة؛ وهو أمر ربما يُفضي إلى تغيير الخريطة المصرية ككل، وتغيير المنطقة وإعادة ترتيب أوراق الجغرافيا السياسية، وشبكة العلاقات التي تأسست وترسخت خلال العقود الثلاثة القادمة.

وتُضفي الانتخابات الرئاسية القادمة وضوحا نسبيا على المشهد المصري الساخن جدا، والذي زادت سخونته بعد أحداث العباسية، وما كشفت عنه من عنف شديد تجاه المتظاهرين، وتحول غريب في توجهات الإعلام المصري. فما هي معالم هذا المشهد؟ وما هي التوقعات الناجمة عنه؟

1- رغم ما يبدو من حركية المشهد المصري منذ الثورة وحتى الآن، ورغم ما نراه من برامج ومناظرات وأنشطة مرتبطة بالانتخابات، إلا أن المشهد كله يتسم الآن بدرجة ما من الهدوء النسبي؛ فمجلس الشعب والمجلس العسكري والحكومة والثوار، وغيرها من المؤسسات والقوى الرسمية وغير الرسمية، كلها ساكنة وهادئة في انتظار ما تتمخض عنه الانتخابات الرئاسية القادمة.

2- هذا السكون لا يعني أنه سكون الاستقرار والتوصل لقواعد عمل جديدة، بقدر ما يعني أنه سكون التعب والإرهاق والرغبة في الحصول على قسط من الراحة. وهي مسألة تعني أن القادم، في حالة حدوث أي مشكلات تتعلق بنتائج الانتخابات، مثل تزويرها أو المجيء بمرشح مرفوض مسبقا ومحسوب على النظام السابق، سيكون ثورة عارمة على مستوى مصر ككل، ربما تكون أشد وأوسع نطاقا مما حدث في ثورة يناير.

3- وجود حالة حادة جدا من التحزب السياسي والأيديولوجي، ربما لم تشهدها مصر منذ بدايات القرن العشرين وحتى الآن. فالواضح أن المصريين ما زالوا في أطوارهم الأولى من الممارسات السياسية والانتخابية المختلفة، وهو أمر ينعكس في حدة النقاش وعنفه وارتباطه باتهامات بينية عديدة.

وهو أمر يعود بنا لمسألة السكون مرة أخرى، فالأحداث الكبرى على مستوى مصر قلت بشكل كبير مع تراجع الاعتصامات والمظاهرات، وبشكل خاص بعد مجزرة العباسية، لكن العالمين ببواطن الأمور يعلمون أن هناك نقاشات على مستوى الشارع لا تهدأ لها وتيرة، حول الرئيس القادم، وحول طبيعة الانتخابات وحيادية المجلس العسكري فيها، ناهيك عن النقاش الدائم حول شخوص المرشحين وكفاءاتهم وأهميتهم، ومدى استحقاقهم لكرسي الرئاسة وقيادة مصر.

4- لا يمكن إنكار أن الواقع المصري يشهد حالة جديدة من المخاض السياسي، تجمع بين الوعي والجهل في الوقت نفسه. فهناك جيل جديد صاعد، على درجة كبيرة من الوعي والفهم والقدرة على تشريح القوى السياسية والتعامل معها بقدرات نقدية غير مسبوقة. يظهر ذلك في العديد من الملصقات السياسية والجرافيتات التي تغطي حوائط المنشآت.

كما يظهر في تشويه ملصقات المرشحين الذين لهم علاقات بالنظام السابق، مما تعورف على تسميتهم بالفلول. كما يظهر من خلال الندوات وورش العمل العديدة التي يعقدها هؤلاء الشباب في الجامعات، من أجل التوعية المستمرة للمصريين وضمان فهمهم لقواعد الممارسة السياسية والتعبير عن الرأي. لكن ذلك يتم وسط سياق واسع من الجهل والأمية وشراء الذمم والأصوات الانتخابية.

كما يتم في ظل هيمنة مؤسسات النظام السابق على مفاصل الدولة، وفي ظل عنف غير مسبوق من جانب المجلس العسكري ضد المتظاهرين. والأخطر من ذلك أنه يتم وسط أغلبية برلمانية، كشفت عن ضعف ممارساتها السياسية وقدرتها على خلق تحالفات سياسية قوية مع باقي أطياف الثورة وفصائلها المختلفة.

5- في وسط هذا الشد والجذب، لا يمكن إنكار أن مصر تشهد صعودا جديدا للممارسة السياسية المصحوبة بعدم الخوف الذي ارتبط بالنظام السابق. فعلى المستوى العام هناك قوى عديدة لا يخيفها القمع والعنف، قوى نشأت فعلا في أحضان الثورة وتربت في ميدان التحرير، ولا يخيفها عنف النظام ومحاولاته المستمرة لضرب الثورة والنيل منها، وما لم تعِ القوى المسيطرة الآن أهمية هذه القوى الثورية، فإن الصدام قادم لا محالة.

6- لا يمكن إنكار أن المشهد المصري الآن يتسم بقدر كبير من الضبابية؛ فبقدر الوضوح المرتبط بتبلور القوى المؤيدة للثورة والقوى المناهضة لها، فإن هناك شرائح كثيرة بينية ترتبط بالحياة اليومية وبلقمة العيش، بغض النظر عن نوع النظام السياسي ومستوى الديمقراطية المرتبطة به. هؤلاء للأسف يمثلون جيش الاحتياط لضرب الثورة، كما يمثلون مخزنا هائلا من بلطجية النظام الذين يسهل استخدامهم في أي مواجهات قادمة.

7- وبشكل عام، فإن المشهد يشتمل على العديد من الإيجابيات والتوقعات المتفائلة، كما يشتمل على العديد من السلبيات والتوقعات المتشائمة، وسوف تظل مصر تواجه حالة من الشد والجذب بين هذين الجانبين. لكن الأمر الذي لا ريب فيه، والذي يجب أن تعيه كافة القوى السياسية، هو أن مصر لن تعود سيرتها الأولى مرة أخرى إلى ما قبل الخامس والعشرين من يناير.. حما الله مصر ووقاها شر الفلول!

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • بين يدي الوزير: تعليمنا بين الغاف والغويّف

    معالي وزير التربية والتعليم الأستاذ حسين الحمادي، رجل وطني وعملي مشهود له بالكفاءة وبعد النظر والتخطيط الاستراتيجي لمستقبل

  • ردع إماراتي

    قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: إن بني إسرائيل تفرقت على اثنين وسبعين فرقة، وتفرقت أمتي على ثلاث وسبعين ملة، كلهم في النار

  • الإمارات لا تعرف الكراهية

    منذ نشأتها جعلت دولة الإمارات المساواة بين الناس ركناً أساسياً في بناء الدولة الحديثة ومقوماً ثابتاً من مقومات المجتمع الناجح

  • تتويج لممارسات واقعية

    مع إصدار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، لقانون مكافحة التمييز وتجريم ازدراء الأديان الذي أثار أصداء

  • إدارة الاستفزاز المتبادل في بحر الصين!

    رغم أن تعزيز الصين لوجودها فى بحر الصين الجنوبي قد يخلق توازنا استراتيجيا فى المنطقة ظل يميل بقوة نحو الولايات المتحدة

  • تمرد الفتيات

    معرفة حقوقنا كأفراد في المجتمع مسألة مهمة، ولا بد من التركيز عليها، ولا بد من تنشئة ابنائنا على فهم هذه الحقوق وادراكها بالشكل

  • سيبقى شعبنا سعيداً

    دخل قرار تحرير أسعار الجازولين والديزل، حيز التنفيذ وأعلنت وزارة الطاقة الأسعار الجديدة بعد متابعة لجنة أسعار الوقود.

  • تقدير دولي ورضا وطني

    مثلما كان متوقعاً جاءت اسعار المشتقات النفطية الجديدة، معقولة وتصب في الغايات التي اعلنتها الدولة من تحرير اسعار المشتقات،

  • رولز رايس بالسَلَف!

    تزور »سيادتها« مطعماً أجنبياً لأول مرة في دبي، وتطلب وجبة رأتها للمرة الأولى في حياتها في طاولة محاذية لها أو من صورة مغرية

  • مكية.. وداعاً

    بكثير من الحزن وغير قليل من الأسى قرأت، أخيراً، خبر رحيل المعماري العربي الكبير محمد مكية، عن عمر ناهز المئة عام وعام، تاركاً

اختيارات المحرر

  • «وادي ميزاب» المدينة المحصنة

    ميزاب هي واحة في وادي عميق، وضيق، تتألف من خمس مدن مسورة، وتقع داخل الصحراء على بعد حوالى 600 كلم من جنوب الجزائر العاصمة.

  • شجرة واحدة تنتج 40 صنفا من الفاكهة

    سام فان أكين، هو فنان وأستاذ في جامعة سيراكيوز في نيويورك، يستخدم تقنية "ترقيع الرقاقة chip grafting " لغرس أشجار تنتج 40 نوعاً مختلفاً من الفاكهة.

  • بالصور..مواطنة تجسم الماضي بابداعات فنية

    كل إنسان له ميول تستهويه فيبذل من أجلها الوقت والجهد، وآمنة أحمد الشهيرة بكنيتها «أم عبد اللطيف» أدخلتها هواية صنع المجسمات التي تحكي التراث وجمع العملات والمقتنيات القديمة عالماً آخر من المعرفة والثقافة والاطلاع على تراث بلادها..

  • بالصور..جبل حفيت بؤبؤ العين

    يعتبر جبل حفيت جزءاً من منظومة العين السياحية، بعدما وجه المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” بشق طريق إلى قمته ليستطيع الزائر أن يرى على امتداد البصر جل مدينة العين وسط نسمات من الهواء العليل.

  • «شلال يايتسا» يجذب الملايين إلى «مدينة الملوك»

    تقع مدينة يايتسا أو مدينة الملوك على بعد 160 كيلو متر غرب سراييفو وكانت عاصمة البوسنة في العهد الملكي قبل دخول الدولة العثمانية البلاد. وتتمتع بطبيعتها الخلابة من حيث الجبال الجميلة والهواء النفي والشلالات و البحيرات الصافية.

تابعنا علي "فيس بوك"