الحزب الشيوعي السوداني صفحة تاريخية (1-2)

رحيل الأمين العام للحزب الشيوعي السوداني محمد إبراهيم نُقُد في الأسبوع المنصرم يعيد إلى الأذهان معارضته الصارمة لذلك التدبير الانقلابي العسكري الذي جرى تنفيذه في 25 مايو من عام 1969 على أيدي العقيد جعفر نميري وصحبه من الضباط الذين شكلوا سلطة انقلابية برئاسة نميري امتدت لستة عشر عاماً. كان وراء التدبير الاستخبارات المصرية في عهد المرحلة الأخيرة من عُمر النظام الناصري.

 وبما أن المشروع الانقلابي كان موجهاً ضد قيادات الأحزاب التقليدية ــ تحديداً حزب الأمة والحزب الاتحادي الديمقراطي - فإن الخطة كانت تقضي بضرورة إشراك الحزب الشيوعي. وعندما عرض المشروع على الحزب الشيوعي في وقت مبكر من عام 1969 فإنه استقبل برفض فوري. لكن هذا الرفض لم يكن إجماعياً. فقد انقسم أعضاء المكتب السياسي للحزب ما بين الرفض والقبول. ابتدر حركة الرفض الأمين العام للحزب عبدالخالق محجوب..

وعلى الفور انضم إليه محمد إبراهيم نُقُد. لكن خطة التدبير الانقلابي مضت كما هو مرسوم لها بتأييد قوى من ثلاثة من أعضاء المكتب السياسي للحزب هم أحمد سليمان وفاروق أبوعيسى ومعاوية إبراهيم. وهكذا صار عبدالخالق ونُقُد أمام أمر واقع بعد أن وقع الانقلاب بالفعل.

علماً بأنهما لم يبلغا مسبقاً بموعد ساعة الصفر. ومنذ ذلك الحين صار الحزب الشيوعي السوداني عملياً حزبين يتبادلان عداءً أيديولوجياً.

لاحقاً بعد أن بدأت الأسرار الانقلابية تنكشف كان الكثير من السودانيين يتساءلون لماذا يرفض حزب يساري صغير «هدية» سلطوية تتيح له أولاً ضرب الأحزاب اليمينية التقليدية وثانياً المشاركة في الحكم بقدر كبير ومؤثر. في أدبيات الحزب الشيوعي أجوبة تحليلية علمية عن هذا التساؤل وضعها محمد إبراهيم نُقُد منسجماً بذلك مع طرح من الأمين العام عبدالخالق.

ترتكز تحليلات نُقُد على حجتين إحداهما مبدئية والثانية براغماتية. مبدئياً كان نُقُد يرفض من حيث الانطلاق المبدئي العمل الانقلابي كأسلوب للوصول إلى السلطة. فقد كان يريد للحزب أن يستمسك بنهج العمل الترويجي اليومي وسط الفئات الجماهيرية في ظل نظام ديمقراطي تعددي استثماراً للحريات العامة التي تتيحها الديمقراطية الليبرالية.

من ناحية أخرى ــ وهذه هي الحجة الثانية - كان نُقُد يخشى على الحزب الشيوعي السوداني ما جرى للتنظيمات الشيوعية في مصر في العهد الناصري من تدمير سياسي انتهى بها إلى الزوال من الوجود. وتلك كانت حجة لا يصح الاستخفاف بها إذا أخذنا في الاعتبار أن الانقلاب السوداني الذي وقع في عام 1969 كان تدبيراً مصرياً، كما سبقت الإشارة.

وكما ثبت عملياً في وقت لاحق فإن التدبير المصري كان يقضي باستغلال الرصيد الشعبي القوي للحزب الشيوعي السوداني المتمثل في نقابات العاملين خاصة نقابات المهنيين لدعم سلطة «25 مايو» الانقلابية بتوفير قاعدة شعبية جاهزة لها حتى إذا ما ثبتت هذه السلطة وجودها على صعيد الحكم فإنها تعمد إلى إذابة الحزب الشيوعي أو تدميره إذا رفض الإذابة.

نُقُد ورفيقه الأكبر عبدالخالق كانا عنصرين قياديين يتميزان ببُعد النظر والبصيرة الثاقبة التي تخترق الحجب ومقدرة التفكير الاستراتيجي. مع ذلك ومع مرور سنين الكفاح مُنذ أن تأسس الحزب في منتصف أربعينات القرن الماضي صار الحزب ينتقل من وهن إلى وهن بسبب المحن الذي وقعت عليه سواء من داخله أو خارجه.

المحنة الكبرى الأولى واجهت الحزب في منتصف عقد الستينات في عهد الديمقراطية الثانية عندما استغلت الأحزاب التقليدية الكبرى أغلبها البرلمانية فاستصدرت قوانين تقضي ليس فقط بحظر الحزب بل أيضاً بطرد نوابه المنتخبين نهائياً من البرلمان لكنه مع ذلك استطاع شن مقاومة الوسائل السلمية السياسية والدستورية استرد بها مشروعيته القانونية.

بعد أربع سنين من انقشاع هذه المحنة جاء انقلاب نميري في عام 1969 إيذاناً بمحنة جديدة هي أدهى وأمر. فبعد نحو عامين أهدر نميري دم الحزب الشيوعي والشيوعيين مصداقاً بما تنبأ به محمد إبراهيم نُقُد.

ففي يوليو في عام 1971 وقع انقلاب فاشل ضد نظام نميري من تدبير وتنفيذ مجموعة من العسكريين المنتمين إلى الحزب الشيوعي بزعامة الرائد هاشم العطا. كان ذلك مفاجأة لقيادة الحزب. فالضباط لم يستشيروا أحداً من القادة المدنيين. مع ذلك أمر نميري عبر محاكم عسكرية ميدانية بإعدام ثلاثة من هؤلاء القادة كانوا يمثلون القمة العليا للحزب وهم عبدالخالق محجوب والشفيع أحمد الشيخ وجوزيف قرنق (لا علاقة له مع جون قرنق).

ولو كانت أجهزة نميري الأمنية قد عثرت على نُقُد لكان مصيره أيضاً الموت. لكنه اختفى ليبقى مصيره مجهولاً لمدى 14 عاماً إلى أن سقط نظام نميري في عام 1985م.

الآن والحزب لا يزال يواصل نشاطه بصورة قانونية فإنه يبقى سؤال كبير: ما مستقبل الحزب؟

 

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • الشباب العربي..وعشق الإمارات

    احتلت دولة الإمارات العربية المتحدة - للعام الرابع على التوالي - المرتبة الأولى على قائمة الدول المفضلة للشباب العربي للعيش

  • روكسلان زوجة سليمان القانوني المفترى عليها

    لم يكن في ظنّ ميرال أوكاي، التي ولدت في أنقرة سنة 1959، وهي كاتبة سيناريو مسلسل القرن العظيم أو ما ترجم عند العرب "بحريم السلطان"

  • عاصفة المعلمين

    ما زال خبر استقالة 400 معلم، أغلبيتهم مواطنون، الذي نشر يوم الثلاثاء الماضي في «البيان»، يحتل مركزاً متقدماً في قائمة «الأكثر

  • ..وانتهت مهلة السنتين

    إذا كان البعض منا ينسى، فإن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لا ينسى. فقد أعاد سموه قبل أيام نشر تغريدة كان قد كتبها

  • رسالة في أغنية

    لم يضرب ولم يحرق ولم يشتم، بل عبر عن غضبه بأسلوب بمنتهى الروعة، اختار فيها الكلمات والقيثارة ليوصل عبرهما رسالته ويعبر عما

  • ولماذا ينتظرون التذكير؟

    أعاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله،

  • يا لعناد الحوثيين!

    التحالف العربي بقيادة السعودية اتخذ خطوة كبيرة ومهمة، ترجم من خلالها حسن النية، وحسن الخلق، تجاه اليمن وشعبه الكريم وواقعه

  • الآن جاء دوري!

    قال المدرب الأسطورة جوارديولا مدرب بايرن ميونخ الألماني بعد أن أوقعته قرعة أبطال أوروبا مع برشلونة «استمتعت حتى الآن بما

  • «سيف» التميز

    الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، «سيف الإمارات» المتميز صاحب صفات قيادية عظيمة،

  • بعد «العاصفة».. قبل انتصار «الأمل»

    أن يتوقف نزيف الدم العربي في اليمن الشقيق (وفي أي قطر عربي آخر) هو هدف يستحق النضال من أجله، ويستحق إعطاء كل الفرص الممكنة

اختيارات المحرر

  • المياه السوداء تدخل أسواق الإمارات

    انتشرت المياه المعدنية السوداء Blk في الولايات المتحدة الأميركية عام 2011 وأصبحت الخيار المفضل لدى المشاهير والعلماء لما تحتويه من عناصر طبيعية غنية تجدد طاقة الجسم وتمنحه الانتعاش والرطوبة الضرورية.

  • سوق القطارة .. مول التراث

    من الصعب أن ينسى الشاعر سيف خميس بن بدر الظاهري (62) عاماً، كيف كان سوق القطارة قبل عدة أعوام، نعم.. كان ملتقى ومركزاً

  • «أوتا بينغا» مأساة قزم حديقة الحيوان

    قصة أوتا بينغا، كانت بمثابة الفضيحة الكبرى للباحثين الأميركيين الذين ادعوا بأنهم عثروا على الحلقة المفقودة بين القرد والإنسان.

  • غسيل الثياب في أكثر الأنهار تلوثاً

    في أحد أجمل البلدان يتواجد أكثر الأنهار تلوثاً في العالم، هو نهر "يامونا" في دلهي بالهند، الذي يعتبر الوجهة المثالية لتنظيف الملابس حيث يتجمع فيه أكثر من 600 عامل لغسل الثياب ذات الألوان الزاهية محولين النهر إلى لوحة فنية تنبض بالحياة.

  • ميدان المرموم.. سياحة في التراث

    في وسط منطقة مرموم، بين الرمال الذهبية والكثبان المختلفة، يطل ميدان المرموم بأصالته التراثية وتاريخه الحافل بالإنجازات،

تابعنا علي "فيس بوك"