سقوط الطائرة الروسية قد يكون ناجماً عن تعطّل عدادات السرعة

ذكر محققون روس، أمس، أنه من المحتمل أن حادث تحطم الطائرة الروسية يوم الأحد الماضي، قد يكون ناجماً عن تغطية الثلوج لعدادات قياس السرعة الخاصة بالطائرة وتوقفها عن العمل.

وقالت لجنة الطيران الحكومية المشتركة في بيان نشرته وسائل إعلام حكومية، إنه لم تتم تدفئة العدادات بشكل مناسب للرحلة. وذكر البيان أنه في 15 رحلة جوية سابقة سجلتها الصناديق السوداء للطائرة، تم تدفئة العدادات بصورة سليمة.

ونسبت وكالة «تاس» للأنباء إلى محققين قولهم، إن قراءة خاطئة لعدادات السرعة ربما كانت من أسباب تحطم الطائرة. وقالت هيئة الطيران الروسية التي تحقق في الحادث، إن عدادات قراءة السرعة ربما تلفت بسبب تجمد أجهزة الاستشعار.

وكانت طائرة الركاب الإقليمية التابعة لشركة الخطوط الجوية «ساراتوف آيرلاينز» متوجهة إلى مدينة أورسك الروسية بالقرب من الحدود مع كازاخستان، عندما تحطمت يوم الأحد الماضي بعد دقائق فقط من إقلاعها ما أسفر عن مقتل 71 شخصاً من بينهم طاقم الطائرة المؤلف من ستة أشخاص، كانوا على متنها.

وتم انتشال أكثر من ألـــــف جزء من الأشلاء البشرية ومئات من قطع الطائرة من موقع سقوطها. وقال وزير شؤون الطوارئ الروسي، إنه حتى الثلاثاء، تم انتشال «أكثر من 1400 جزء من أشلاء المتوفين ونحو 500 قطعة من جسم الطائرة».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon