هزة أرضية قرب موقع «نووي» في كوريا الشمالية

رصدت هيئة الأرصاد الجوية الكورية الجنوبية، هزة أرضية بقوة 2.5 درجة في كوريا الشمالية، أمس، بالقرب من المكان الذي أجرت فيه بيونغيانغ أخيراً اختباراً نووياً.

وتعد هذه الهزة الرابعة من نوعها، بعد التجربة الصاروخية التي أجرتها بيونغيانغ في 3 من سبتمبر الماضي، حسب ما ذكر مسؤولون من كوريا الجنوبية.

وأفادت وكالة الأرصاد الجوية الكورية الجنوبية، عبر موقعها الإلكتروني، بأن الهزة الأرضية وقعت على بعد 2.7 كيلومتر باتجاه شمال شرقي موقع التجارب النووية، وتحدثت عن «هزة أرضية طبيعية»، لكنها «قد تكون ناتجة عن التجربة النووية السادسة».

وتسببت هذه التجرية النووية الأقوى التي أجرتها بيونغيانغ في 3 سبتمبر الماضي، بزلزال اصطناعي بلغت قوته 6.3 درجات في الموقع.

وأفاد الموقع الإلكتروني المتخصص «38 نورث»، بأن الزلزال قد يكون من تبعات التجربة النووية التي تتسبب بوقوع زلازل في جوف الجبل.

مجلس الأمن

في غضون ذلك، يعقد مجلس الأمن اجتماعاً يوم 15 ديسمبر الجاري، لبحث برامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية، كما يجتمع المجلس أيضاً بشكل منفصل هذا الشهر، لمناقشة انتهاكات حقوق الإنسان في الدولة الآسيوية، وهو اجتماع سنوي، حاولت الصين حليفة بيونغيانغ، منع عقده على مدى السنوات الثلاث الأخيرة.

وقال السفير الياباني لدى الأمم المتحدة، كورو بيسهو، والذي يشغل منصب رئيس المجلس، خلال الشهر الجاري، إن عدداً من الوزراء أكدوا أنهم سيحضرون الاجتماع. وقال إن الاجتماع بشأن حقوق الإنسان في كوريا الشمالية، يمكن أن يعقد يوم 11 ديسمبر الجاري.

احتفالات صاخبة

وفي العاصمة الكورية الشمالية، عمّت الاحتفالات بعد إطلاق الصاروخ الأخير العابر للقارات مع إقامة حلبات رقص وإطلاق ألعاب نارية في الساحات العامة.

ونشرت صحيفة «رودونغ سينمون» التابعة لحزب العمال على صفحتها الأولى صوراً لساحة كيم ايل-سونغ في بيونغيانغ ورفعت فيها صور القادة السابقين للبلاد، فيما كانت تضيق بالجنود والمواطنين الذين يصفقون بحرارة.

ورفعت الحشود لافتة كبيرة كُتب عليها «نحتفل بحرارة بالإطلاق الناجح لصاروخ «هواسونغ-15»، الذي أظهر لبقية العام قدرة وقوة شوسون (كوريا الشمالية)».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon