ميدفيديف: العلاقة مع واشنطن في أسوأ حالاتها

أكد رئيس الوزراء الروسي، ديمتري ميدفيديف، أمس، أن «العلاقات الأميركية الروسية الآن في أسوأ حالة يمكنه تذكرها، لكن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يبدو له شخصاً ودوداً يحرص على إقامة روابط عمل إيجابية مع روسيا».

وأضاف ميدفيديف في مقابلة تلفزيونية أن العلاقات بين البلدين سيئة جدا، لكن لا تزال الفرصة سانحة لتحسينها، والتقى ميدفيديف وترامب في مانيلا هذا الشهر. كما اتهم ميدفيديف سياسيين أميركيين باستغلال «ورقة روسيا» لتحقيق مآربهم الخاصة والتأثير على موقف ترامب تجاه موسكو.

واعتبر ميدفيديف، أنه لا يرى نفسه مرشحاً للرئاسة في الموسم السياسي الحالي. وقال في المقابلة مجيباً عن سؤال بهذا الشأن: «بالنسبة لي شخصياً، في الفترة السياسية الحالية، في الموسم السياسي الحالي، لا أرى نفسي في هذه الصفة، ولكن بالطبع سأواصل العمل».

واعتبر أنه لا يمكن اعتبار الدعم المطلق للشعب انتهاكاً، إذا كان كل شيء في إطار الدستور، معلقاً على انتخابات 2018 واحتمال مشاركة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وقال: «لا يمكن اعتبار الحالة عندما يفوز فيها شخص بشكل مباشر ومن دون لبس بسبب الدعم المطلق للسكان انتهاكاً للقانون، إذا حدث ذلك في إطار الدستور الحالي، في إطار التشريع الحالي».

وذكر ميدفيديف على سبيل المثال ألمانيا، «حيث تفوز قوى سياسية واحدة، مرشح واحد على مدى عشرات السنين ويشغل منصب رئيس الحكومة». وأضاف: «كل ما يحدث في إطار التفويض الدستوري ومبني على رأي الشعب، يتوافق مع القانون وهذا شيء طبيعي».

يذكر أن الانتخابات الرئاسية الروسية المقبلة ستجري في مارس عام 2018، ومن المقرر أن تنطلق الحملة الانتخابية في ديسمبر الحالي.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon