حصيلة جديدة مرعبة لضحايا زلزال إيران

ارتفع عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب المنطقة الحدودية الجبلية بين إيران والعراق ليل الأحد، إلى أكثر من 300 قتيل و2500 جريح، وفقا لحصيلة جديدة أعلنها مسؤول محلي لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية، صباح الاثنين.

وكان بهنام سعيدي وهو متحدث باسم المنظمة الوطنية الإيرانية لمواجهة الكوارث أعلن في وقت سابق الاثنين ان  ما لا يقل عن 207 أشخاص قُتلوا في إيران.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن بير حسين كوليفاند رئيس أجهزة الطوارئ بإيران قوله أن كثيرين من الضحايا سقطوا في بلدة سرب الذهب الواقعة على بعد 15 كيلومترا من الحدود.

وشعر بالزلزال سكان عدد من المناطق الإيرانية المتاخمة للعراق، وتضررت ثماني قرى وقطعت الكهرباء في بعضها وأرسلت فرق إنقاذ لتلك المناطق.

ونقلت وكالة تسنيم شبه الرسمية عن مسؤول بالطوارئ قوله إنه توجد مخاوف من ارتفاع عدد الضحايا في القرى والبلدان الصغيرة.

وقال مسؤول بالهلال الأحمر المحلي للتلفزيون إن خطوط المياه والكهرباء قطعت في بعض القرى والمدن بإقليم كرمانشاه في الغرب وإن السكان خرجوا إلى الشوارع خوفا من الهزات الارتدادية.

وذكر سكان محليون في تقارير إعلامية وفي تويتر إنهم شعروا بهزات ارتدادية عديدة.

وقال التلفزيون إنه تقرر إغلاق المدارس في إقليمي كرمانشاه وعيلام يوم الاثنين.

وعلى الجانب العراقي، أفادت مصادر في إقليم كردستان بمقتل 4 أشخاص وجرح أكثر من 100 من جراء الزلزال.

وفي السليمانية، خرج المواطنون إلى الشوارع وأخلوا منازلهم، وسجلت أضرار مادية فقط، بحسب مراسل وكالة فرانس برس.

وشعر سكان العاصمة العراقية بغداد بالزلزال لنحو عشرين ثانية، فيما شعر به سكان المحافظات الأخرى لمدة أطول.

كما شعر سكان في جنوب شرق تركيا أيضا بارتدادات الزلزال.

كلمات دالة:

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon