فنزويلا تتفاوض مع المعارضة 15 الجاري

تعتزم الحكومة الفنزويلية إعادة إطلاق محادثات مع المعارضة، سعياً لإيجاد حل للأزمتين السياسية والاقتصادية التي تواجهها البلاد. وقال وزير الإعلام جورج رودريجيز عبر «تويتر»، إن المحادثات ستبدأ 15 نوفمبر الجاري بجمهورية الدومنيكان. ويسعى كلا الطرفين إلى وساطة دولية لإجراء المحادثات.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان لويس فلوريدو، إن المعارضة ستحظى بمساعدة من شيلي وباراغواي والمكسيك، في حين ستعمل بوليفيا ونيكاراغوا ودولة ثالثة لم يتم تحديد اسمها بعد كوسطاء لدى الجانب الحكومي. ومن المتوقع أن تركز المحادثات على خطط لإصلاح المجلس الوطني للانتخابات الوطني الذي تتهمه المعارضة بالانحياز للحكومة.

وكان الحزب الاشتراكي المتحد بزعامة الرئيس نيكولاس مادورو قد فاز في الانتخابات الإقليمية التي جرت 15 أكتوبر الماضي بـ 18 من أصل 23 محافظة، ووصفت المعارضة عملية التصويت بالاحتيال.

كما سيناقش المفاوضون موقف الجمعية الوطنية التي تهيمن عليها المعارضة والذي يتهم مادورو بمحاولة تجاوزها بإنشاء جمعية تأسيسية جديدة، وإطلاق سراح أشخاص تراهم المعارضة معتقلين سياسيين إلى جانب الأزمة الاقتصادية.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon