أعلن عن استعداده للخيار العسكري إذا لزم الأمر

ترامب: تقدّم كبير جداً في ملف كوريا الشمالية

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في سيئول، أنّ كوريا الشمالية تطرح تهديداً كبيراً يتطلب تحركاً دولياً، إلّا أنّه كشف عن تحقيق تقدم كبير في ملفها النووي. وشدّد ترامب في مؤتمر مشترك مع نظيره الكوري الجنوبي مون جاي، على استعداده لاستخدام الخيار العسكري ضد كوريا الشمالية إذا لزم الأمر.

مضيفاً: «من المنطقي أن تأتي كوريا الشمالية إلى طاولة المفاوضات بعرض يناسب شعبها والعالم، بيونغيانغ تشكل تهديداً عالمياً يستدعي تحركاً عالمياً»، لكنه أعرب عن الثقة بأنّ بعض الأمور تتحرك. وقال ترامب: «أعتقد أنّنا حققنا الكثير من التقدم»، من دون إعطاء إيضاحات، مشدداً على أنّ نظيره الصيني شي جينبينغ الذي سيزوره في المحطة المقبلة من جولته لعب دوراً مفيداً جداً.

ولفت ترامب إلى أنّ كوريا الجنوبية ستشتري من الولايات المتحدة أسلحة بمليارات الدولارات للتصدي لتهديدات كوريا الشمالية.

وقال ترامب في ختام قمة مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إين: «كوريا الجنوبية ستشتري كمية كبيرة من الأسلحة الأميركية سواء طائرات أو صواريخ، لا يهم ما هي، كوريا الجنوبية ستوصي على ما يساوي مليارات الدولارات من هذا العتاد، ما يعتبر عين الصواب بالنسبة اليهم، فيما يعني لنا نحن وظائف وخفض العجز في ميزاننا التجاري مع كوريا الجنوبية».

وأوضح ترامب أنّ الولايات المتحدة أعطت موافقتها لإلغاء السقف المحدد لزنة رؤوس الصواريخ الباليستية في كوريا الجنوبية، في ظل التوتر الشديد مع بيونغيانغ.

علاقة تاريخية

من جهته، أشاد مون الذي أُجلي والداه من كوريا الشمالية خلال الحرب «1950-1953» على متن سفينة أميركية، بالعلاقة التاريخية مع واشنطن. وقال مون أمام ترامب: «يقال إنّ الصديق يُعرف وقت الضيق، الولايات المتحدة صديق حقيقي وقف معنا وضحّى معنا عندما كنا بحاجة إلى المساعدة». وأكّد مون أنّ الصفقات العسكرية المزمعة مع الولايات المتحدة أساسية لبلاده، مشيراً إلى أن سيئول أعطت موافقتها على الدخول في مفاوضات لشراء معدات استراتيجية أميركية لتعزيز قدرات البلاد الدفاعية.

طلب تمويل

على صعيد متصل، طلب الرئيس الأميركي أربعة مليارات دولار إضافية لبرامج الدفاع الصاروخي، من أجل مواجهة تهديد كوريا الشمالية، وفق ما أعلن البيت الأبيض. وقدّم ترامب هذا الطلب في رسالة إلى الكونجرس، قائلا إنّ هناك حاجة ماسة إلى هذه الأموال الإضافية.

وجاء في الرسالة أنّ هذا الطلب يدعم جهوداً إضافية للكشف عن أي استخدام لكوريا الشمالية للصواريخ الباليستية ضد الولايات المتحدة أو قواتها المنتشرة أو حلفائها أو شركائها والدفاع عنها.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon