مبارزة بين رؤساء الولايات المتحدة على منصات التواصل

دخل الرئيسان الأميركيان جورج بوش الأب وباراك أوباما في مبارزة، أخيراً، على وسائل التواصل الاجتماعي، بعد نشر المغنية الأميركية ليدي غاغا صورة لها برفقة خمسة رؤساء أميركيين سابقين، أثناء تواجدهم معاً في حفل لجمع التبرعات لضحايا الإعصار ضمن حملة «ون أميركا أبيل» في تكساس، وهي الصورة التي انتشرت كالنار في الهشيم على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان الرئيس الأميركي الـ41 للبلاد جورج بوش، بعد يومين من انضمامه للحفل قد بعث بتغريدة على موقع مدونته ممازحاً، «كان من الممكن أن أغني مع ليدي غاغا لو طُلب مني ذلك»، فحصدت تغريدته 73 ألف «إعجاب»، والكثير من الردود المثنية عليها.

وعلى ما يبدو، فقد أثارت تلك التغريدة روح المنافسة لدى الرئيس أوباما حسبما أفاد موقع إخباري، فتوجه لموقع «توتير» وكتب رداً إلى بوش الأب جاء فيه: «سأتركك وليدي غاغا تتوليان الغناء، ونحن سنتولى التبرعات»، في إشارة إلى الرؤساء السابقين الآخرين الموسومين في التغريدة، والذين كان بينهم جورج بوش الإبن. لتحصد تغريدة أوباما على أكثر من 166 ألف «إعجاب» في غضون ساعات قليلة، ويثني كثيرون على جهوده في إغاثة ضحايا الإعصار.

وكان قد اجتمع رؤساء الولايات المتحدة الذين ما زالوا على قيد الحياة، وهم باراك أوباما وجورج بوش الإبن وبيل كلينتون وجورج بوش الأب وجيمي كارتر، في الحفل الذي جرى في 21 أكتوبر، فيما لم يحضر الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب مكتفياً ببعث رسالة مصورة شاكراً فيها الرؤساء السابقين على مساعدتهم.

وكانت صور الرؤساء مع ليدي غاغا قد انتشرت على الفور وحصدت أكثر من 150 ألف «لايك» و39 ألف إعادة تغريدة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon