تحقيق

نائب يضرب خصمه بخوذته

وضع القضاء الفرنسي النائب مجيد الغراب في حزب "الجمهورية إلى الإمام"، قيد التحقيق، بعد أن ضرب رأس خصمه بخوذة دراجته النارية.

وكان النائب المغربي الأصل قد التقى خصمه المسؤول في الحزب الاشتراكي بوريس فور صدفة في شارع بروكا، عندما دخلا في نقاش عنيف تطور إلى عراك في 30 أغسطس الماضي. وعندما أهانه خصمه مطلقاً عليه "العربي القذر" انهال عليه بضربتين على رأسه من خوذة دراجته النارية، حسبما نقلت مجلة "ماريان" الأسبوعية وقد انهار فور ونقل إلى المستشفى لاحقاً، حيث خضع لعملية جراحية أمضى فيها خمسة أيام للتعافي في العناية الفائقة.

ورفضت عائلة فور، الذي يتولى منصب أمين سر الاتحاد الاشتراكي لفرنسيي المهجر اتهامات الغراب قائلة: إنها "مثيرة للضحك ومهينة".

وقد مثل الغراب أمام قاضي التحقيق بتهمة "العنف المتعمد باستخدام سلاح". وأعرب محاميه ياسين ياقوتي عن أسفه لتطور الأحداث، فيما كتب الغراب على موقعه في "فيسبوك" أنه في إجازة من مهامه الحزبية "للسماح للتحقيق بأخذ مجراه.. وآمل أن يتعافى فور بسرعة".

ومستقبل النائب في حزب "الجمهورية إلى الأمام" بات مشكوكاً بأمره. وكان قد انتخب في يونيو 2017 عضواً في الجمعية العامة لفرنسي المهجر.

يقول العضو في قيادة الحزب أرنولد ليروي إنه طلب الاستماع لإفادته، مضيفاً "لقد أخذنا علماً بواقع أنه يأخذ إجازة من الحزب، لكن علينا التصرف.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon