الهند تعزّز الاستعداد القتالي على حدود الصين

قالت مصادر إن الجيش الهندي عزّز الاستعداد القتالي على الحدود الشرقية مع الصين، في وقت لم يظهر فيه أي من الجانبين بادرة على التراجع في المواجهة بمنطقة الهيمالايا النائية بالقرب من الحدود المتنازع عليها.

وتقف قوات هندية وصينية في حالة تأهب منذ سبعة أسابيع بسبب النزاع على هضبة دوكلام التي تدعي كل من الصين وبوتان حليفة الهند السيادة عليها. وقالت المصادر التي اطلعت على عملية الانتشار، إنها لا تتوقع أن يصل التوتر إلى صراع بين الجارتين المسلحتين نووياً واللتين خاضتا حرباً حدودية قصيرة عام 1962. ويقف نحو 300 جندي على كل جانب من الحدود تفصلهم بضع عشرات من الأمتار.

وقال مصدران في نيودلهي وفي ولاية سيكيم بشرق البلاد، إنّ حالة التأهب العسكرية أعلنت على سبيل الاحتراز. وطلب المصدران عدم نشر اسميهما نظراً لحساسية الأمر. واندلعت الأزمة في يونيو عندما بدأ طاقم بناء صيني في مد طريق بمنطقة دوكلام التي تدعي الصين وبوتان السيادة عليها.

وأرسلت الهند التي تربطها علاقات خاصة مع بوتان قواتها لوقف البناء وهو ما أغضب الصين التي قالت إن نيودلهي لا شأن لها بالأمر وطالبت بانسحاب القوات من جانب واحد، إلّا أنّ حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي قالت إن بناء الطريق الصيني في المنطقة القريبة من حدود الهند وبوتان والصين يشكل تهديداً لأمن شمال شرق الهند. وقال مصدر: «الجيش انتقل إلى حالة تسمى لا حرب ولا سلم».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon