تعطل مفاوضات قبرص لخلاف حول حصة مدرسية

تعطلت المفاوضات الدائرة تحت إشراف الأمم المتحدة لمحاولة إعادة توحيد الجزيرة، بشكل مفاجئ أمس، بعد تصويت البرلمان في الجزء اليوناني، على قانون يُحيي ذكرى الاستفتاء على الانضمام إلى اليونان في سنة 1950، في برامج ومناهج التدريس في الجزء اليوناني من الجزيرة، الأمر الذي رفضه الوفد القبرصي التركي.

وكان القبارصة اليونانيون صوتوا في الاستفتاء المذكورة بكثافة لصالح ضم اليونان كامل الجزيرة، الأمر الذي رفضته الأقلية الناطقة بالتركية، وفتح المجال إلى التوتر السياسي ثم العسكري بين الجانبين لينتهي باحتلال تركيا الجزء الشمالي من الجزيرة في 1974، لحماية الناطقين بالتركية، ثم إقامة جمهورية تركية في المناطق الخاضعة لها، والتي لم تعترف بها أي دولة أخرى غيرها.

وقال رئيس الوفد القبرصي التركي مصطفي أكنشي، إن خلافاً نشب بين الجانبين بعد تعرض المبعوث الأممي إلى قبرص إسبن بارث أيد، إلى الاستفتاء وإدراجه في البرامج الدراسية، غادر على إثره رئيس الوفد القبرصي اليوناني نيكوس أسنتاسياديس القاعة، لتدخل المفاوضات في طريق مسدود جديد حسب تأكيده. وكان القيادي القبرصي التركي اتهم أول من أمس الجانب القبرصي اليوناني بتعمد محاولة إفشال المفاوضات بالإصرار على إدراج الاستفتاء على الانضمام إلى اليونان، في مناهج التعليم العام في الجزيرة.

واستضافت الأمم المتحدة في يناير الماضي محادثات في جنيف بين الجانبين مع الدول الثلاث الضامنة لأمن الجزيرة وهي اليونان وتركيا وبريطانيا.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon