فتحت تحقيقاً في إسقاط المقاتلة لـ«استخلاص العبر»

إسرائيل تنشر بطاريات صواريخ قرب الحدود السورية

نشرت إسرائيل أمس، بطاريات صواريخ قرب الحدود السورية، فيما اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن الغارات الإسرائيلية على سوريا شكلت «ضربة قوية للقوات الإيرانية والسورية»، بينما يحقق جيش الاحتلال في إسقاط مقاتلته «اف 16» بالدفاعات الجوية السورية «لاستخلاص العبر» من الحادث، وسط هدوء ساد الحدود بين سوريا وفلسطين المحتلة.

وذكر نتانياهو في مستهل الاجتماع الأسبوعي لحكومته أمس، أن القوات الإسرائيلية ستواصل العمليات في سوريا رغم إسقاط الطائرة الإسرائيلية. وقال: «وجهنا (السبت) ضربة قوية للقوات الإيرانية والسورية». وأضاف «أوضحنا للجميع أن قواعد الاشتباك الخاصة بنا لن تتغير بأي طريقة. سنواصل ضرب كل من يحاول ضربنا».

ورأى وزير الاستخبارات يسرائيل كاتز، أن إسرائيل، بضربها مواقع إيرانية رئيسية في سوريا، أرسلت رسالة واضحة إلى إيران بأنها لن تتسامح مع أي وجود عسكري إيراني بالقرب من الحدود.

من جهته، وصف وزير التعليم، المتطرّف نفتالي بينيت إيران بـ«الأخطبوط الذي يتوجب شن معارك دبلوماسية واقتصادية وعلى جبهة الاستخبارات ضده، والذهاب أبعد من ذلك إذا استدعى الأمر». وأضاف «بدلاً من القتال ضد أطراف الأخطبوط، يجب قطع رأسه».

وقال عضو المجلس الوزاري المصغر (الكابينيت) يوفال شتاينتز لإذاعة إسرائيل، إن الطائرة الإيرانية المسيّرة التي أسقطت مصممة على نفس طراز الطائرة الأميركية «أر كيو-170» التي أُسقطت في إيران في 2011.

هدوء

وساد الهدوء الحدود السورية مع فلسطين المحتلة. وأوردت إذاعة إسرائيلية أن جيش الاحتلال قام بنشر بطاريات مضادة للصواريخ على الحدود مع لبنان وسوريا.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الغارات الإسرائيلية أول من أمس، أسفرت عن سقوط ما لا يقل عن ستة قتلى من المسلحين الموالين للحكومة من جنسيات سورية وغير سورية.

وادعت إسرائيل أنها دمرت ثلاث بطاريات دفاع جوي سورية وأربعة أهداف «تمثل جزءاً من المؤسسة العسكرية الإيرانية» في سوريا خلال الغارات. وقال البريجادير جنرال أمنون عين دار من القوات الجوية الإسرائيلية لإذاعة الجيش إن «هذا أوسع هجوم على أنظمة الدفاع السورية منذ (عملية) سلامة الجليل» في إشارة إلى الهجوم الذي شنته إسرائيل على لبنان عام 1982.

وكانت تلك أيضا أول مرة يتم فيها إسقاط طائرة حربية إسرائيلية بنيران «معادية» منذ تلك الحرب، فيما قالت صحيفة الوطن السورية إن الدفاعات الجوية السورية دمرت أسطورة التفوق الجوي الإسرائيلي في المنطقة.

تحقيق

وكشفت هيئة البث الإسرائيلي أن «القوات الجوية» مستمرة في إجراء تحقيق حول إسقاط المقاتلة، وذلك «لاستخلاص العبر». وأفادت بأن «التحقيق ينصب حول معرفة ما إذا كان الصاروخ الذي أطلق من سوريا وأصاب الطائرة هو الذي جعل الطيارين يقفزان من الطائرة في أجواء الجليل، أم أنهما قفزا بعد أن تأكدا من أن الصاروخ سوف يصيب الطائرة». وذكرت أنه «لم يتضح بعد ما إذا كان الطياران قد أصيبا من جراء الصاروخ أم بسبب قفزهما من الطائرة».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon