خبراء يؤكدون أنها ستفضي إلى واقع جديد قوامه الأمن والاستقرار

استطلاع «البيان »: عملية سيناء اقتلاع للإرهاب ونهوض بالمنطقة

أظهرت نتائج استطلاعات رأي أجرتها «البيان» على موقعها الإلكتروني وحسابها على «تويتر» و«فيسبوك» تقارباً في النتائج بشأن أهداف العملية العسكرية الكبرى التي أطلقها الجيش المصري في سيناء، حيث رأى المستطلعة آراؤهم أن هذه العملية من شأنها أن تقتلع الجماعات الإرهابية ومن شأنها أن تمهد لتنمية شاملة في سيناء.

وتفصيلاً، اعتبر 53 في المئة من المستطلعة آراؤهم على موقع «البيان» الإلكتروني أن عملية الجيش المصري في سيناء ستمهد لتنمية شاملة مقابل 47 في المئة رأوا أن هذه العملية ستقتلع الجماعات الإرهابية، وهو ما عبر عنه 55 في المئة من المستطلعة آراؤهم على موقع «تويتر»، و45 في المئة ذهبوا إلى أن الهدف الرئيسي من العملية المصرية في سيناء هو النهوض بالمنطقة اقتصادياً وتطابقت نتائج «تويتر» مع نظيرتها في «فيسبوك».


ردع الإرهاب
وفي قراءة لنتائج استطلاعات «البيان»، أكد الخبير بالقانون الدولي، بسام بحر، أن حماية الحدود المصرية ومحاربة الإرهاب، هي الهدف الأساس لهذه الحملة الأمنية.


وفي الاتجاه ذاته، قال الباحث المختص في العلاقات الدولية، محمود العملة، إن عمليات الجيش المصري في سيناء، تؤكد ما سبق وأعلنته القيادة المصرية، بأنها لن تفرّط بأي جزء من سيناء.


عملية استباقية
أما الخبير الاستراتيجي د. أيمن أبو رمان فأشار إلى أن هذه العملية العسكرية هي استباقية لمواجهة أي تصعيد من قبل الجماعات الإرهابية، وهي عملية متجددة ومتواصلة واشتدت أخيراً بعد التفجير الذي حصل في مسجد الروضة والذي حصد مئات الأبرياء. ومن جهته، أكد المحلل السياسي، د. محمد جريبيع أن الساحة المصرية دوماً تتعرض لعمليات إرهابية. وبات مؤكداً أن تمركز هذه الجماعات الإرهابية في صحراء سيناء، وهذا التواجد ناتج عن عدد من العوامل من أهمها اضطراب ليبيا.

وفي سياق متصل، يؤكد الخبير العسكري والمستشار بأكاديمية ناصر العسكرية العليا طلعت موسى، أن العملية الشاملة بسيناء 2018 هي عملية موسعة تستهدف دك حصون الإرهاب في سيناء، وتأتي كترجمة حقيقية لتكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي بتحرير سيناء من الإرهاب في مهلة الثلاثة أشهر.


خفوت واضح
ويتوقع موسى نجاح العملية الشاملة التي تشترك فيها مختلف الأفرع والقوات في حصار الإرهاب، منوهاً في هذا السياق أن الفترة الأخيرة شهدت خفوتاً واضحاً لنشاط الإرهاب، بعد أن نجحت قوات الأمن خلال عمليات سابقة في القضاء على الإرهاب في سيناء بنسبة كبيرة.


أكبر رد
يرى النائب المصري أشرف رحيم أن ما يحدث في سيناء حالياً أكبر رد على المزاعم التي ترددت أخيراً بأن مصر تسعى للتفريط في أرض سيناء، وهو ما ردت عليه الدولة المصرية بالإعلان عن العملية الأمنية الجارية حالياً لتطهير سيناء من الإرهاب، إيماناً منها بأن ذلك سيؤدي حتماً إلى تسهيل عمليات التنمية وتحفيز الاستثمار في هذه المنطقة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon